مظاهرات في عدة مدن في السودان تطالب بتصحيح مسار الثورة

الأيام السورية؛ قسم الأخبار

انطلقت، الإثنين 21 تشرين الأول/ أكتوبر 2019، مظاهرات في عدة مدن سودانية في إطار فعاليات مليونية “تصحيح مسار الثورة” في ذكرى أول انتفاضة شعبية ضد نظام الحكم العسكري بالسودان عام 1964، حيث شهد إسقاط حكومة الفريق إبراهيم عبود، ليصبح هذا التاريخ ذكرى أول انتفاضة شعبية ضد نظام الحكم العسكري بالسودان.

وخرجت مظاهرات في مناطق مختلفة بالعاصمة السودانية الخرطوم، ومدينة الأبيض عاصمة شمال كردفان (وسط)، ومدينة عطبرة بولاية نهر النيل (شمال). وحمل المتظاهرون لافتات، ورددوا شعارات تطالب بتحقيق العدالة.

والأحد، أعلنت قوى “إعلان الحرية والتغيير” في السودان، تنظيم مسيرات واحتفالات بولاية الخرطوم، دعماً لحكومة الفترة الانتقالية، وللمطالبة بتنفيذ مطالب الثورة.

بالمقابل، دعت أحزاب وقوى أخرى، بينها الحزب الشيوعي، إلى مليونية (احتجاجات) في الخرطوم، بهدف “تصحيح مسار الثورة”.

لجنة للتحقيق في الهجوم على اعتصام حزيران

من جهته، شكل رئيس وزراء السودان عبد الله حمدوك يوم الأحد لجنة للتحقيق في هجوم على اعتصام في يونيو حزيران قتلت خلاله قوات الأمن العشرات قرب مقر وزارة الدفاع في الخرطوم بعد نداءات متكررة من جماعات الاحتجاج وجماعات مدنية من أجل القصاص.

وذكرت وكالة السودان للأنباء(سونا) إن اللجنة ستحظى بسلطات واسعة لاستدعاء الشهود بما في ذلك المسؤولون وسيكون بإمكانها الاطلاع على وثائق رسمية وتقارير أمنية وسجلات طبية.

وهناك خلاف بشأن عدد الضحايا. وقال أطباء على صلة بالمعارضة إن نحو 130 شخصا قتلوا خلال الهجوم وما تلاه من أعمال عنف. واعترف المسؤولون بمقتل 87 شخصا.

ومن المفترض أن تنتهي اللجنة من عملها خلال ثلاثة أشهر ويمكن مده شهرا آخر على أن تقدم تقارير عن سير عملها.

ويمكن أيضا للجنة طلب المساعدة من الاتحاد الأفريقي الذي لعب دورا بارزا في انتقال السودان.

مصدر رويترز وكالة السودان للأنباء
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.