مطار دمشق الدولي يتوقف عن العمل بسبب الغارات الاسرائيلية

عائشة الجاسم

نشرت صحيفة الوطن نقلا عن مصدر غير رسمي خبرا مفاده ” إن مطار دمشق الدولي علق كافة رحلات الطيران منه وإليه “نتيجة العدوان الإسرائيلي فجر اليوم والذي تعمد استهداف المهبط الرئيسي في المطار“.

كما نقلت الصحيفة عن وزارة النقل التابعة للنظام السوري   “تعليق الرحلات الجوية القادمة والمغادرة عبر مطار دمشق الدولي نتيجة توقف عمل بعض التجهيزات الفنية عن الخدمة, وسيتم الإعلان عن مواعيد تسيير رحلاتنا عبر مطار دمشق الدولي فور إصلاح التجهيزات بما يضمن سلامة و امان الحركة التشغيلية مع اعتذارنا من جميع السادة المسافرين للتأخير الذي حصل، ويمكنهم مراجعة مكاتبنا لأي استفسار.”

وبحسب موقع صوت العاصمة:” حرائق وانفجارات تُشاهد من المناطق المرتفعة في محيط دمشق، ومعلومات لـصوت العاصمة تؤكد استهداف مطار دمشق الدولي بغارات إسرائيلية، وسط محاولات للمضادات الجوية من سفوح قاسيون التصدي للصواريخ”

تحويل الرحلات الى مطار حلب الدولي

ذكرت صفحة مطار حلب الدولي نقلا عن شركة أجنحة الشام قولها “نود إعلامكم أنه وبسبب الظرف الراهن تم تحويل كافة رحلاتنا الجوية من مطار دمشق الدولي إلى مطار حلب الدولي مع تأمين نقل كافة المسافرين من دمشق إلى مطار حلب وبالعكس مجاناً وذلك تفادياً لأي إرباكات بمواعيد رحلات مسافرينا إلى جميع المحطات وتجنباً لحدوث أي تأخير ريثما يتم الإعلان عن عودة الرحلات من مطار دمشق قريباً”.

عمليات الصيانة في مطار دمشق

ونقلا عن مصادر داخل المطار نشر موقع صوت العاصمة “إن ورشات تابعة لوزارة النقل في حكومة النظام بدأت عمليات الصيانة للمدرج الشمالي في مطار دمشق الدولي، بإشراف مهندسين سوريين وإيرانيين، بعد ساعات من تعرضه لغارات جوية إسرائيلية، أخرجته عن الخدمة.

أضافت المصادر أن المدرج الشمالي تعرض لضربتين صاروخيتين، بمسافة متقاربة، ليرتفع عدد الفجوات على طول المدرج إلى خمسة، نتيجة الاستهداف المتكرر من قبل الطائرات الإسرائيلية، وستجري عملية الصيانة الجزئية للمدرج خلال مدة 72 ساعة.”

إسرائيل تنشر صورا تظهر اثار غاراتها على مطار دمشق الدولي

قام موقع (Imagesat intl) الإسرائيلي، الثلاثاء الماضي، بنشر صورة التقطت من الأقمار الصناعية حديثاً يظهر فيها تعرّض أحد مدارج الطائرات في مطار دمشق الدولي لأضرار جراء غارات إسرائيلية سابقة.

وتقوم إسرائيل من خلال غاراتها على سوريا باستهداف مواقع قوات نظام الأسد وميليشيات إيران و”حزب الله” اللبناني، منعا لتعزيز هذه الميليشيات في المنطقة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.