مشهد أبو حيدر عالحاجز لما سمع بالانقلاب في تركيا

تعتذر الأيام  عن الألفاظ  الواردة في النص ولكن ارتأينا نشرها كما هي حتى لا تفقد المغزى منها.

كتب طارق الفارس على صفحته الشخصية فيسبوك:

مشهد _ 1
_ ابو حيدر قائد حاجز على احد مداخل دمشق ، يجلس على كرسي جانب غرفته الاسمنتيه ،يتابع الاخبار عبر التلفزيون
_ عدة عناصر منتشرين كالكلاب الضالة في الشارع .
ابو حيدر :يشاهد خبر انقلاب في تركيا واردوغان يطالب باللجوء الى المانيا ، يصرخ ابو حيدر على عناصره قوم ولا قوم منك الو ، لك قوصو قوصو هي خلصنا من اردوغان . انتصروا للقائد ، قوصو وللللللللك قوصوو
_ بنادق الشبيحة تزغرد فرحا دون وعي بما يحدث .
طلقات خطاطة تنير عتمة دمشق الكئيبة .
_ يبدل ابو حيدر مخزن بندقيته الثالث ، تنقطع الكهرباء .
_ احد العساكر : يا سيدي ليش قطعوا الكهربا ليخربو علينا هالفرحة .
_ ابو علي : لك يا ابني يا جحش هي تكتيك القيادة مشان ما تستهدفنا اسرائيل انتقاما لايردوغان .
_ احد العساكر : لك دخيل الله . خلي تجن اسرائيل وامريكا هي خلصنا من تركيا والارهابيين .
فرحة عارمة واطلاق نار كثيف جدا في جميع انحاء دمشق .
تدوم هذه الحالة اكثر من ثلاث ساعات. ثم تعود الكهرباء
_يذهب ابو حيدة لمتابعة التلفاز .
_ ابو حيدرة : يلعن دينكن ، وقفووو يا عرصات منك الك وقفو .
_ احد العساكر : شو في سيدي ؟
_ ابو حيدر : التعن سمانا يا الله ، ما زبط معا الانقلاب الي كان عم يقودو القائد . كل كلب لمكانو ، يلاا كل واحد صرف ذخيرة رح يدفع حقها .
_ احد العساكر : كلو من وزير الكهربا .

_ عسكري اخر : يلعن دينك ، ليش نحن لقيانين نأكل حتى بدك تدفعنا حق ذخيرة .
واقفين متل الكلاب مشان تاكل خرا انت والقائيد ووزير الكهربا تبعك.
_ ابو حيدر : يقول وهو حزين هلى الارهابيين عم يحتفلو ويقبضو بالدولار بعد هالخازوق .

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.