مسؤول تركي: العالم بات على قناعة بضرورة رحيل الأسد

أكّد الناطق الرسمي باسم الحكومة التركية ونائب رئيس الوزراء التركي “نعمان كورتولموش” أنّ العديد من القوى التي كانت تساند فكرة بقاء الأسد على رأس هرم السلطة، باتت على قناعة بضرورة رحيله، من كي يتثنّى الوصول إلى حلّ للقضية السورية.

وجاءت تصريحات كورتولموش هذه، أثناء لقاء تلفزيوني بُثّ على قناة (TRTHABER) الحكومية، حيث أعرب خلاله عن أمله في أن تغير القيادة الإيرانية من موقفها الداعم لبشار الأسد هلال الفترة القادمة.

وأوضح الناطق باسم الحكومة أنّ الوضع الميداني الراهن في سوريا، يدلّ على أنّه لا يوجد جيش في العالم يستطيع حسم المعركة الدائرة في سوريا لصالحه، ففي هذا الصدد قال كورتولموش: “لو نظرنا إلى مجريات الأحداث الميدانية في سوريا منذ بدء الصراع المسلح، اكتشفنا أنّه من المستحيل لأي جيش في العالم كسب المعركة لصالحه. ولذلك لا يمكن حل القضية السورية إلّا من خلال الجلوس على طاولة المفاوضات والتحاور بيم الأطراف المتنازعة. فالحل الوحيد هو رحيل الأسد من أجل بناء سورية جديدة تتمتّع بالديمقراطية”.

ولفت كورتولموش خلال حديثه إلى أنّ هناك دلائل واضحة على تخلّي القيادة الروسية عن دعمها للأسد، معرباً في الوقت ذاته عن أمله في أنّ نثمر المفاوضات الجارية بشأن حلا القضية السورية عن نتائج إيجابية ترضي كافة الأطراف في سوريا.

وفيما يخصّ أزمة اللاجئين السوريين، أوضح كورتولموش أنّ الحكومة التركية احتضنت منذ بداية الأحداث السورية، أكثر من مليوني لاجئ أنها قدّمت لهم كافة الخدمات والرعاية المطلوبة، منتقداً في هذا الصّدد سياسات الدول الأوروبية، ومتهماً إياهم بعدم القيام بواجباتهم حيال اللاجئين.

وتطرّق كورتولموش خلال حديثه على مسألة مكافحة عناصر تنظيم حزب العمال الكردستاني (بي كي كي) الذي يقوم بعمليات إرهابية داخل الأراضي التركية، أكّد نائب رئيس الوزراء التركي أنّ القيادة التركية مصرّة على إنهاء وجود هذا التنظيم عن أراضيها وأنها لن توقف الغارات على مواقع التنظيم قبل تخليهم التام عن حمل السلاح وتهديد الأراضي التركية.

يجدر بالذكر أنّ وزير الخارجية التركي “فريدون سينيرلي أوغلو” أدلى أمس بتصريحات، أكّد فيها أنّ الأسد سيسلم كافة صلاحياته للحكومة الانتقالية وأنه لن يترشّح للانتخابات الرئاسية التي ستحري عقب تشكيل الحكومة وإعداد الدستور الجديد.

ترك برس

اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.