مزيد من القتلى في احتجاجات العراق والصدر يشدد الخناق على الحكومة

يواجه رئيس الوزراء العراقي صعوبات في تهدئة سخط المحتجين، رغم تعهده بإصلاحات وإجراء تغيير وزاري موسع، إلا أن التصدعات بدأت تظهر في التحالفات السياسية الداعمة لحكومته.

الأيام السورية؛ قسم الأخبار

ظل آلاف المحتجين العراقيين في ساحة التحرير بوسط العاصمة بغداد الأحد 27 تشرين الأول/أكتوبر 2019، في تحد لحملة أمنية دامية راح ضحيتها العشرات خلال اليومين الماضيين ومداهمة نفذتها قوات الأمن أثناء الليل لتفريقهم.

وأقام شبان حواجز على جسر يؤدي إلى المنطقة الخضراء المحصنة بالمدينة لتفصلهم عن قوات الأمن التي واصلت إلقاء عبوات الغاز المسيل للدموع باتجاههم. وقالت مصادر طبية وأمنية إن 77 شخصا أصيبوا، واحتشد آلاف أيضا في ثلاث مدن بجنوب العراق هي الناصرية والحلة وكربلاء، وأشعل المحتجون النار في مدخل مبنى مجلس محافظة كربلاء في حين أطلقت قوات الأمن الغاز المسيل للدموع لتفريقهم في كربلاء والحلة. وكانت الاحتجاجات في الناصرية يوم الأحد سلمية، وقال جهاز مكافحة الإرهاب العراقي أمس الأحد إنه نشر قوات في شوارع بغداد لحماية المنشآت السيادية من “عناصر غير منضبطة”. وأحضر عشرات منهم فرشات وبطانيات للنوم، وانتشر مئات آخرون في ساحة التحرير، المركز الرئيسي للاحتجاجات في وسط بغداد عند جسر الجمهورية المؤدي إلى المنطقة الخضراء، حيث مقر الحكومة والبرلمان وسفارات أجنبية.

ويطالب المتظاهرون في عموم العراق باستقالة الحكومة وسن دستور جديد وتغيير الطبقة السياسية الحاكمة في هذا البلد الذي يحتل المرتبة الـ12 بين الدول الأكثر فساداً في العالم.

الصدر يصعّد

من جهته، شدّد رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر الخناق مساء السبت على رئيس الوزراء عادل عبد المهدي، بعد مقتل أكثر من 60 شخصاً في غضون 48 ساعة في العراق خلال تظاهرات تطالب بـ”إسقاط النظام”.

وبدأ نواب الصدر الذين يشكلون كتلة “سائرون” الأكبر في مجلس النواب العراقي، اعتصاماً مفتوحاً مساء السبت داخل مجلس النواب “إلى حين إقرار جميع الإصلاحات التي يُطالب بها الشعب العراقي”، بحسب ما قال النائب بدر الزيادي لوكالة فرانس برس. وحتى الآن، أصيب البرلمان بشلل بسبب الانقسامات بين كتله السياسية، ولم يتمكن من التصويت على تعديل وزاري لعدم اكتمال النصاب القانوني مرات عدة.

وفي سياق متصل، دعا رئيس الوزراء عادل عبد المهدي إلى إصلاح نظام التعيينات في الخدمة المدنية وخفض سن المرشحين للانتخابات في العراق الذي تشكّل نسبة الشباب بعمر 25 عاما نحو 60 بالمئة من سكانه.

من جانبه، دعا آية الله العظمى علي السيستاني، أعلى سلطة شيعية في العراق، عبر خطبة صلاة الجمعة إلى الإصلاح ومحاربة الفساد عبر تظاهرات سلمية، فيما طالب الصدر باستقالة الحكومة.

ارتفاع حصيلة القتلى

قتل 74 عراقيا على الأقل وأصيب المئات يومي الجمعة والسبت عندما اشتبك متظاهرون مع قوات الأمن وفصائل مسلحة في موجة ثانية من الاحتجاجات المناهضة لحكومة رئيس الوزراء عادل عبد المهدي هذا الشهر ليرتفع بذلك العدد الإجمالي لقتلى الاحتجاجات في أكتوبر تشرين الأول إلى 231.

وفي جنوب البلاد، تصاعدت وتيرة العنف التي أدت الى وقوع عدد كبير من القتلى والجرحى اثر اقتحام مقار حزبية وأخرى لفصائل في الحشد الشعبي، ففي الناصرية (جنوب)، أفادت مصادر أمنية وطبية أن ثلاثة أشخاص قتلوا بالرصاص خلال إقدام محتجين على اقتحام منزل رئيس اللجنة الأمنية في محافظة المدينة وإضرام النار فيه.

وأنهت الاضطرابات استقرارا نسبيا استمر نحو عامين في العراق الذي شهد احتلالا أجنبيا في الفترة بين عامي 2003 و2017 وحربا أهلية وصعود تنظيم الدولة الإسلامية.

وتشكل التطورات أكبر تحد لعبد المهدي منذ توليه السلطة قبل عام. ورغم تعهد رئيس الوزراء بإصلاحات وقراره إجراء تغيير وزاري موسع، فإنه يواجه صعوبات حتى الآن في تهدئة سخط المحتجين.

وبدأت التصدعات تظهر في التحالفات السياسية الداعمة للحكومة الائتلافية الهشة مما يجعل زعامة عبد المهدي غير مستقرة على نحو متزايد.

مصدر رويترز فرانس برس
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.