مخلفات الحرب تواصل حصد أرواح المدنيين.. جرحى بانفجار لغم أرضي شرقي حماة

عبدالله العبود

أصيب عدة أشخاص بينهم طفلة، أمس السبت، بجروح متفاوتة جراء انفجار لغم أرضي من مخلفات الحرب في ريف مدينة السلمية شرقي محافظة حماة، وسط البلاد.

وفي العشرين من شهر نيسان/أبريل الفائت، قتل طفل وأصيب آخرون بانفجار لغم أرضي من مخلفات الحرب في محيط ناحية السعن شرقي حماة، كما شهد اليوم نفسه مقتل ثلاث عناصر من قوات النظام السوري بانفجار مماثل في قرية الفاسدة المجاورة.

ونقلت وسائل إعلام موالية للنظام السوري، عن مصدر في شرطة حماة، أن لغماً أرضياً من مخلفات تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” انفجر بمجموعة من الأشخاص في قرية عكش بريف السلمية الشرقي شرقي حماة.

وأشارت إلى أن الانفجار أسفر عن إصابة ثلاث أشخاص بينهم طفلة بجروح متفاوتة الخطورة، حيث عمل سكان المنطقة على إسعافهم إلى المشفى الوطني في مدينة السلمية شرقي محافظة حماة.

وتشكل مخلفات الحرب في المناطق التي شهدت مواجهات عسكرية بين تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” والنظام السوري شرقي حماة خلال السنوات الماضية، خطراً على حياة السكان وسط ضعف التعليم وغياب حملات التوعية بكيفية التعامل مع مخلّفات الحرب في تلك المنطقة.

وكانت سوريا تصدّرت المرتبة الأولى بين دول العالم في عدد ضحايا الألغام بين عامي 2011 و2021، بحصيلة 2773 قتيلاً مدنياً نتيجة حوادث انفجار الألغام، وفق التقرير السنوي الـ23 لرصد استخدام الألغام الأرضية في العالم، والصادر عن التحالف الدولي للقضاء على الذخائر العنقودية والحملة الدولية لحظر الألغام الأرضية (ICBL-CMC)، في كانون الأول 2021.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.