مجلس الأمن يبحث استخدام الكيميائي في سوريا

يعقد مجلس الأمن الدولي اليوم الثلاثاء اجتماعًا مغلقًا لبحث الملف المتعلق باستخدام السلاح الكيميائي في سوريا، حسبما ذكرت وكالة تاس الروسية.

وبحسب الوكالة فإن مجلس الأمن سيركز على مناقشة تقرير أعدته اللجنة المشتركة التابعة للأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيميائية.

من جهته أعرب فيتالي تشوركين، مندوب روسيا الدائم لدى منظمة الأمم المتحدة، عن استعداده لبحث خطوات مجلس الأمن المحتملة في هذا الشأن مع المندوبة الأمريكية لدى المنظمة سامنثا باور، داعيا إلى عدم الاستعجال في التوصل الى الاستنتاجات.

كما أكد الدبلوماسي الروسي أن لدى أعضاء مجلس الأمن “مصالح مشتركة” تتلخص في منع استخدام الأسلحة الكيميائية حتى في ظروف الحرب.

وكانت اللجنة المشتركة بين الأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيميائية أجرت تحقيقا في حالات استخدام السلاح الكيميائي في سوريا في عامين 2014-2015، وسلمت تقريرها في هذا الشأن إلى مجلس الأمن الدولي يوم 24 أغسطس الحالي.

وأفاد تقرير اللجنة بأن تنظيم “داعش” الإرهابي متورط باستخدام السلاح الكيميائي في ريف حلب يوم 21 أغسطس/آب عام 2015.

يذكر أن نظام الأسد وافق في سبتمبر/أيلول عام 2013 على تسليم الاسلحة الكيميائية إلى المجتمع الدولي بغية التخلص منها في إطار اتفاق بين موسكو وواشنطن.

وقد تبنى مجلس الأمن الدولي، يوم 27 سبتمبر/أيلول عام 2013، قرارا يحما الرقم 2118 بشأن نزع السلاح الكيميائي من سوريا.

اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.