مبادىء في الصحافة الأخلاقية يجب على الصحفي اتباعها

حتى بالنسبة لاكثر الصحفيين خبرة واعلاهم مقاما، فان كتابة قصة عن العنف المبني على النوع الاجتماعي من المحتمل ان تكون واحدة من اكثر المهام التي ستواجههم تحديا، خصوصا عند محاولة تبني منهج يركز على الناجيات،بمعنى وضع المصالح العليا للناجيات من العنف المبني على النوع الاجتماعي في المقام الاول وتبني استراتيجية”عدم الحاق الضرر”
ومع ذلك ، فان المبادىء الاخلاقية التي تعزز افضل الممارسات الصحفية ينبغي ان تكون دليلا للطريق التي ستغطي من خلاله العنف المبني على النوع الاجتماعي

اولا _الدقة
ان الحصول على الحقائق يجب ان يكون هو صلب العمل الصحفي ومع ان اجراء مقابلات من هذا النوع يعتبر امرا ذو حساسية خاصة الا انه يجب عليك التاكد من ان التقارير التي تقوم باعدادها صحيحة من حيث الحقائق التي تورد فيها واستخدام العبارات الدقيقة كي لا تقدم تقريرا مضللا
ثانيا_ العدالة
يجب ان تكون دائما منصفا وعادلا من الاشخاص الذين تقابلهم ويقع على عاتقك واجب اضافي في حماية مصادرك المعرضة للخطر
وفي هذا السياق فان مفهوم” الموافقة المسبقة” يعتبر امرا مهما على وجه الخصوص ؛ وهذا يعني ان الشخص الذي ستقوم بمقابلته مدركا تماما لعواقب الظهور في وسائل الاعلام
ثالثا_ الموضوعية
ليس من وظيفة المراسل الصحفياصدار الاحكام او التمييز ، ومن المهم بصفة خاصة التاكد من عدم ذكر التفاصيل التي يمكن تاويلها بطريقة تلقي اللوم على الضحايا الناجيين من العنف القائم على النوع الاجتماعي ” مثال”: ذكر التفاصيل الدقيقة للملابس التي كانت ترتديها الناجية وقت الحادث يمكن ان يؤدي الى اصدار الاحكام المسبقة عليها
رابعا_ واجب الابلاغ
عند الابلاغ عن عنف اجتماعي من المهم ان نميز بين ” المصلحة العامة” وما هو ” للراي العام” فبعض القصص المبنية على عنف قديكون فيها شخصيات رفيعة المستوى وتحتوى على الكثير من التفاصيل الشخصية الدقيقة وهذا يميل الى تناول الموضوع بطريقة ” كتاب الاثارة” مع عدم وجود معلومات مفيدة للناجين من هذا العنف
خامسا_ احترام الخصوصية
يجب على اصحفي احترم خصوصية نجين من عنف لاجتماعي وخصوصا العائلات المكلومة.. ويجب الحذر من تحديد هوية من تقوم بمقابلته وخصوصا عندما تؤكد له انك لن تكشف عن هويته او اعطاء اي اسم مستعار لانك قد تعرض حياتهم للخطر
سادسا_ المصادر
يجب عليك دائما حماية مصادرك ويتم ذلك عادة من خلال المنظمات والوكالات المحلية ويجب عليك ايضا ضمان ان تشمل هذه الحماية من يقومون بترتيب اجراء المقابلات والمترجمين والصحفيين والسائقين وغيرهم ممن استعنت بهم لمساعدتك في اعداد تقريرك
سابعا_ الدفع من اجل اجراء المقابلات
العديد من السوريين هم من الفقراء ، لذلك قد يبدو مغريا ان يتم الدفع لهم نقدا او تقديم الهدايا من اجل اجراء المقابلات ، الا ان ذلك يعتبر منافيا للاخلاق ، لانه قد يؤثر على طبيعة سير المقابله ، وقد يجعل من الصعب على الصحفيين الآخرين اجراء المقابلات ، ويمكن ان يسبب ضغوطا على الناجيين في التحدث الى وسائل الاعلام .
ثامنا_ عدم الحاق الضرر
يجب ان يفهم الصحفي بان هناك توازن بين حق الجمهور في الحصول على المعلومات وحق المشتبه بهم جنائيا في محاكمة عادلة

اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.