ما هدف روسيا من كشف استراتيجيتها في سوريا؟

هل الاتصالات المكثفة التي أجريت الأسبوع الماضي مع الأطراف المعنية بمفاوضات أستانا ترمي لاستعادة الجهود الثلاثية لإعادة التنسيق، بعد ما غيّب انتشار كورونا بعض الملفات عن الساحة، بينها الملف السوري؟.

29
قسم الأخبار

بحسب تقرير نشرته صحيفة “الشرق الأوسط”، فإن التطورات الأخيرة دفعت موسكو للكشف عن مسائل هامة حول استراتيجيتها في سوريا.

استراتيجيات روسيا في سوريا

1/ على دمشق تنفيذ الأوامر، فلا معركة مع الأتراك، أي أنها مسألة سياسية – عسكرية، ترتبط بالزيارة الأخيرة لوزير الدفاع سيرغي شويغو، وتتعلق بضرورة التزام النظام بالاتفاقات العسكرية الموقعة بين الرئيسين فلاديمير بوتين ورجب طيب أردوغان، فمعارك شمال غربي سوريا قرارها روسي.

2/ الكرملين يذكر النظام السوري بالتفاهمات الروسية – الإسرائيلية – الأميركية، ورغبة موسكو بتقييد دور إيران في سوريا وتحديد ملامحه، خصوصاً فيما يخص وجود تنظيمات تابعة لإيران في الجنوب السوري، خاصة في الجولان، وتلتقي هنا المصالح الروسية الإسرائيلية بإبعاد ميليشيا إيران عن تلك المنطقة، خصوصا بعد استهداف مسؤول في حزب الله على طريق دمشق – بيروت.

3/ موسكو تأخذ بعين الاعتبار اعتراض شركات روسية، على عدم توفر عائدات مالية موازية للتدخل العسكري، خصوصاً في قطاعات حصص النفط والغاز والصفقات الاقتصادية.

قلق إيران

وصل وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف إلى دمشق، والتقى رئيس النظام بشار الأسد، ثم اتصل الرئيس حسن روحاني بنظيره الروسي، ما يؤكد التحاليل حول قلق إيران من مصيرها في سوريا، فهي بعيدة تماما عن التفاهمات الروسية- التركية الخاصة بإدلب، والمبرمة في 5 مارس/أذار الماضي حول المحافظة ووقف النار، ولا وجود لقوات إيرانية بين الدوريات المشتركة، فإيران بالاسم فقط ضمن مسار أستانا.

مصدر الشرق الأوسط العربية نت
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.