ما هدف داعش من عمليات الخطف في البادية السورية؟

لجوء تنظيم داعش إلى عمليات الخطف وطلب الفدية يأتي بعد تزايد الضغوط العسكرية عليه وقطع طرق تمويله وامداده في المنطقة.

قسم الأخبار

قامت عناصر من تنظيم داعش الثلاثاء 6 أبريل/ نيسان 2021، باختطاف 19 شخصاً غالبيتهم من المدنيين، كانوا يجمعون “الكمأة” في منطقة قريبة من قرية السعن، إثر هجوم مباغت شنه العناصر في منطقة البادية في وسط سوريا، ولا يزال هناك 40 شخصاً مفقودا، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان.

من جانبها، أفادت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) أيضاً عن اختطاف عدد من أهالي قرية السعن ومقتل مدني وإصابة آخرين على أيدي التنظيم، نقلوا إثرها إلى مستشفى مدينة السلمية.

عمليات خطف متكررة

وفي السياق، أوضح مدير المرصد لوكالة فرانس برس أن عناصر التنظيم عمدوا في هجمات عدة إلى خطف مدنيين ورعاة وجنود من قوات النظام، مشيراً إلى أنه في معظم الأحيان كان يتم إعدام المخطوفين، خصوصاً من عناصر قوات النظام.

كما أِشار إلى أن العملية الأخيرة “تُعد أكبر حادثة خطف يقوم بها التنظيم منذ إعلان القضاء على الخلافة المزعومة”.

بحسب تقرير لقناة ” الحرة”، فإنه خلال سيطرة داعش على مناطق واسعة في سوريا والعراق، شنّ التنظيم المتطرف عمليات خطف عدة طالت عشرات المدنيين.

وفي يوليو 2018، خطف في هجوم واسع شنه على محافظة السويداء، نحو 30 شخصاً قبل أن يتم الإفراج عنهم بعد نحو ثلاثة أشهر، فيما قتل خمسة منهم أو توفوا خلال فترة الاحتجاز.

غارات روسية على مواقع داعش

في وقت سابق، صعد داعش في الأشهر الماضية، من وتيرة هجماته على قوات النظام في البادية التي تحولت إلى مسرح اشتباكات، كما شهدت بادية حماة والرقة سلسلة من الطلعات الجوية المكثفة للطيران الحربي الروسي، وتحديداً في بادية الرصافة على القسم الشرقي من منطقة أثرية شرق حماة وجنوب غرب الرقة.

وبحسب وكالة “سبوتنيك” فإن مسوحات طائرات الاستطلاع الروسية، رصدت مجموعة مقرات ومحاور تحرك آليات تابعة لتنظيم “داعش”، ليتدخل الطيران الحربي الروسي عبر سلسلة من الغارات الجوية باتجاه هذه الأهداف.

الخطف رد على تزايد الضغوط على التنظيم

يرى مراقبون أن لجوء تنظيم داعش إلى عمليات الخطف وطلب الفدية يأتي بعد تزايد الضغوط العسكرية عليه وقطع طرق تمويله وإمداده في المنطقة، وغالباً ما يلجأ “داعش” إلى احتجاز المدنيين لاستخدامهم دروعاً بشرية تفادياً لاستهدافه، وكمصدر للحصول على الإيرادات، وبحسب تقرير وزارة الخارجية الأمريكية فإن عمليات الاختطاف من قبل داعش لم تتوقف قطّ.

مصدر المرصد السوري لحقوق الإنسان سانا، الحرة سبوتنيك
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.