ما هدف تركيا من التصعيد مع النظام السوري على جبهات ريف حلب؟

سيرت القوات التركية والروسية دورية مشتركة في الريف الغربي لمدينة عين العرب (كوباني)، الإثنين. انطلقت الدورية، المؤلفة من 8 عربات عسكرية لكلا الطرفين برفقة مروحيتين روسيتين من قرية آشمة الحدودية مع تركيا، وصولاً إلى قرية زور مغار قبالة جرابلس.

قسم الأخبار

رصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، منذ ساعات الصباح الأولى نفذت القوات التركية، الثلاثاء 8 حزيران / يونيو، قصفًا مدفعيًا على عدة مراحل بنحو 23 قذيفة، طالت أطراف بلدة دير جمال وخربكة والزيارة في ناحية شيراوا بريف عفرين شمالي غرب حلب، ضمن مناطق انتشار القوات الكردية وقوات النظام، بالإضافة إلى سقوط عدة قذائف مدفعية قرب أوتستراد عفرين – حلب، كما قصفت قريتي مرعناز وعقلمية في ناحية شرا بريف عفرين ضمن مناطق انتشار القوات الكردية، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان الذي أكد الأحد 5 حزيران/ يونيو، مقتل ضابط برتبة “ملازم أول” في قوات النظام، ينحدر من مدينة القرداحة مسقط رأس رئيس النظام السوري “بشار الأسد”، وذلك جراء قصف مدفعي تركي طال قرية مياسة التابعة لناحية شيراوا بريف مدينة عفرين شمالي غرب حلب، ضمن المناطق التي تنتشر بها القوات الكردية وقوات النظام.

سقوط قتلى

من جانبها أعلنت وزارة الدفاع التركية، في بيان الإثنين، مقتل 6 من عناصر وحدات حماية الشعب الكردية، أكبر مكونات (قسد). وقال البيان إن قوات الكوماندوز التركية، قتلت العناصر الستة بعد أن أطلقوا نيراناً استفزازية على منطقتي عمليتي «درع الفرات» و«نبع السلام» شرق وغرب نهر الفرات.

وأشار إلى أن اثنين من العناصر الستة قتلا في منطقة عملية «درع الفرات»، في حلب، والـ4 الآخرين بمنطقة عملية «نبع السلام» شمال شرقي سوريا، بحسب وكالة الأناضول.

دورية روسية تركية

على صعيد آخر، سيرت القوات التركية والروسية دورية مشتركة في الريف الغربي لمدينة عين العرب (كوباني)، الإثنين.

وانطلقت الدورية، المؤلفة من 8 عربات عسكرية لكلا الطرفين برفقة مروحيتين روسيتين من قرية آشمة الحدودية مع تركيا، وجابت قرى جارقلي فوقاني وجبنة وبياضية وصولاً إلى قرية زور مغار قبالة جرابلس على الضفة الشرقية لنهر الفرات وتعد آخر قرية بريف عين العرب الغربي.

تعزيزات عسكرية للنظام

على صعيد متصل، أكد القائد العسكري في تصريح لوكالة الأنباء الألمانية، الاثنين، أن قوات النظام السوري أرسلت تعزيزات عسكرية كبيرة إلى مناطق في أطراف مدينة الباب بريف حلب الشرقي وقرية أبو كهف ومنطقة معبر التايهة غرب مدينة منبج، التي تربط مناطق سيطرة النظام السوري مع قوات “قسد”، وأوضح القائد العسكري أن هناك قوات تابعة لنظام الأسد معززة بدبابات ومدفعية وصلت إلى خطوط التماس مع فصائل المعارضة، وكذلك قوات «قسد»، ربما للضغط على تركيا وكذلك قوات «قسد» بعد الاحتجاجات التي شهدتها مدينة منبج وعقد لقاء عشائري، الأحد، في معبر التايهة لدعم الاحتجاجات في منطقة منبج التي تخضع لسيطرة “قسد”، بحسب شبكة عين الفرات.

مصدر وكالة الأنباء الألمانية، الأناضول المرصد السوري لحقوق الإنسان عين الفرات
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.