ما هدف النظام السوري من العودة إلى قصف المشافي شمال غربي سوريا؟

نفذ الطيران الروسي غارتين جويتين، على حرش قرية بينين في جبل الزاوية جنوب إدلب، وعلى مواقع في منطقة النهر الأبيض بريف جسر الشغور.

قسم الأخبار

ارتكبت قوات النظام السوري مجزرة جديدة، الأحد 21 آذار/ مارس 2021، على خلفية قصفها بالصواريخ مشفى الأتارب غربي حلب، وراح ضحيتها 5 مدنيين بينهم طفل وأحد كوادر المشفى، بعد أن سقطت أكثر من 6 قذائف صاروخية من قبل قوات النظام المتمركزة في الفوج 46 غربي حلب، على المشفى الواقع ضمن مغارة في الأتارب، ولا يزال عدد الضحايا مرشحا للارتفاع لوجود أكثر من 11 جريح بعضهم في حالات خطرة، والجرحى كوادر وعاملين في المشفى بالإضافة لمدنيين، من ضمنهم “مدير صحة حلب الحرة”، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.

غارات روسية

على صعيد متصل، نفذ الطيران الروسي غارتين جويتين، على حرش قرية بينين في جبل الزاوية جنوب إدلب، وعلى مواقع في منطقة النهر الأبيض بريف جسر الشغور، تزامنا مع استهداف الطيران الروسي لقرية بكفلا في ريف جسر الشغور الشمالي بعدة صواريخ فراغية، واستهدف القصف البري خلال اليومين الفائتين، أكثر من 20 قرية وبلدة في جبل الزاوية جنوبي إدلب، بينها بينين وحرش بينين وشنان وبزابور وبليون والبارة والفطيرة وكفر عويد وسفوهن وفليفل، كما اندلعت اشتباكات ليلية على محور سهل الغاب بحماة مع قوات النظام، إثر محاولتها التسلل، ما أدى لوقوع إصابات في صفوفها، وكانت النيران المدفعية من قبل قوات النظام أكثر كثافة على قرى سهل الغاب شمال غربي حماة والتي استهدفت قرى وبلدات القرقور والمشيك وتل واسط والزقوم وأطراف الدقماق وعدداً آخر من المواقع القريبة من خطوط التماس مع قوات النظام والتي استخدمت في قصفها صواريخ محمولة مضادة للدروع والأهداف المتحركة، بحسب تقرير لصحيفة العربي الجديد.

فشل النظام في التقدم

يرى مراقبون أن قوات النظام والمليشيات الموالية لها، تستهدف المشافي، وتقصف بمئات القذائف الصاروخية والمدفعية، بشكل يومي، عدداً كبيراً من القرى والبلدات البعيدة عن خطوط التماس في جبل الزاوية وسهل الغاب بهدف إجبار ما تبقى من السكان على النزوح نحو مناطق شمالي إدلب، كما أن القصف المكثف من قبل قوات النظام يأتي بعد محاولتها الفاشلة للتقدم في محور العنكاوي في سهل الغاب قبل يومين والتي تم إفشالها من قبل الفصائل التي أوقعت العناصر المتسللة بين قتيل وجريح، وكان القصف عنيفاً على مناطق عديدة في المنطقة، لكن لم يلاحظ تحرك غير معتاد على الأرض، والقصف والخرق يبدو روتينيا بهدف الاشغال الدائم لجبهات المنطقة واستنزاف القوات المرابطة فيها بحسب تقرير لموقع ” المدن”.

مصدر المرصد السوري لحقوق الإنسان العربي الجديد المدن
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.