ما هدف المناورات الأخيرة بين العسكريين الروس وقوات النظام السوري؟

ذكرت صحيفة “القدس العربي” في تقرير، إن “قوات النظام أطلقت مساء الثلاثاء9 فبراير/ شباط2021، 6 صواريخ أرض – أرض من نوع توشكا محملة بقنابل عنقودية في اتجاه منطقة ترحين جنوب جرابلس في ريف حلب الشرقي، وأُطلقت “الصواريخ من كلية المدفعية في حي الراموسة في حلب.

قسم الأخبار

نشرت وزارة الدفاع الروسية عبر معرفاتها، تقريرا ذكرت فيه أن “العسكريين الروس نفذوا مؤخراً سلسلة تدريبات، بينها مناورات عسكرية مختلفة وتمرينات خاصة بالرمايات، مع قوات الدبابات التابعة لقوات النظام السوري في محافظة حلب شمالي البلاد”،

أهداف المناورات

بحسب وزارة الدفاع الروسية، فإن “الهدف من هذه التدريبات رفع المستوى القتالي لدى قوات النظام السوري والعمل على الميدان، حيث ضمنت المعدات الثقيلة التغطية لقوات المشاة التي نشطت في مواقع إطلاق الضربات”.

وحول هذه التدريبات قال المسؤول العسكري الروسي غريغوري لازوتكين الذي شارك في المناورات: إن “القوات المسلحة السورية ليست اليوم كما كانت عليه في بداية هذه الحرب”، مؤكداً أن “هذه التدريبات رفعت القدرات القتالية لهذه القوات بشكلٍ أعلى، وأصبحت تتميز بالدفاع الصارم والمدرب جيدا”، بحسب وكالة فرانس برس.

تدريب ميليشيات

من جانبه، قال مصدر في وحدة للرصد والمتابعة، تابعة لإحدى فصائل المعارضة السورية لـصحيفة “العربي الجديد” الثلاثاء 9 فبراير/ شباط 2021، إن القوات الروسية خرّجت الإثنين دُفعة عناصر من قوات “الحرس الجمهوري” التي دربها ضباط من القوات الخاصة الروسية، بأوامر وتعليمات من قاعدة حميميم الجوية، والذين بلغ عددهم 75 عنصراً، خضعوا لتدريبات على دبابات روسية من طراز (T60 و T72) سلمتها القوات الروسية لملاك الحرس الجمهوري في وقت سابق”.

ولفت المصدر إلى أن “المنطقة الجنوبية لريف حلب الغربي تشهد في الآونة الأخيرة عدة تدريبات عسكرية في معسكرات روسية وإيرانية لقواتها الرديفة على الأرض، من ضمها معسكر لمليشيا “حزب الله” اللبناني، الذي شارك في الحملة العسكرية الأخيرة بما يزيد عن 600 مقاتل، إلى جانب 250 مقاتلا من مليشيا “لواء الرضوان” المدعوم من الحرس الثوري الإيراني في ريف حلب الجنوبي وتحديداً منطقة العيس وما حولها ومدينة سراقب، تقاطع الطرق الدولية شرقي إدلب”.

تدريب لاستهداف مناطق مدنية

على صعيد متصل ، ذكرت صحيفة “القدس العربي” في تقرير، إن “قوات النظام أطلقت مساء الثلاثاء9 فبراير/ شباط2021، 6 صواريخ أرض – أرض من نوع توشكا محملة بقنابل عنقودية في اتجاه منطقة ترحين جنوب جرابلس في ريف حلب الشرقي، وأطلقت “الصواريخ من كلية المدفعية في حي الراموسة في حلب، ونتيجة فشلها في إطلاق أربعة منها، فقد سقطت هذه الصواريخ وانفجرت داخل أحياء حلب الجنوبية، حيث سمع دوي الانفجار في جميع أرجاء حلب نتيـجة انفـجار القنـابل العنـقودية، أما الـصاروخان الآخـران فقد سـقطا في حـراقات النفط في ترحين، حـيث نشب حـريق كبيـر فضـلاً عن وقـوع إصـابات في صـفوف المـدنيين”، وذلك تزامناً، مع إطلاق قوات الجيش الروسي، صاروخاً من مطار حميميم “من نوع اسكندر ولكنها فشلت بعملية إطلاقه، حيث سقط جنوب مطار حميميم بـ500 متر في قرية الشراشير شرق مدينة جبلة”.

ضحايا مدنيون

من جانبه، أكد الدفاع المدني السوري (الخوذ البيضاء)، أن قوات النظامين السوري والروسي، استهدفتا بصاروخ أرض ـ أرض من نوع توشكا محمل بقنابل عنقودية، حراقات النفط، وهي مصافٍ بدائية لتكرير الوقود، في قرية ترحين في ريف حلب الشرقي، ما أدى لمقتل مدنيين اثنين وجرح أربعة آخرين، كما أدى الاستهداف لاندلاع حرائق ضخمة جداً بسبب طبيعة المنطقة التي تضم عدداً كبيراً من خزانات الوقود ومصافي التكرير البدائية.

مصدر فرانس برس، العربي الجديد القدس العربي الدفاع المدني السوري
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.