ما ملامح أزمة الاقتصاد الروسي غير المسبوقة منذ 22 عاماً؟

هل سيسبب تهاوي النفط وأزمة كورونا، وعدم القدرة على الاقتراض والعقوبات الغربية على المصارف، أزمة عميقة في روسيا؛ تشكل ضربة لطموحات بوتين بالبقاء في الحكم لما بعد 2024؟

قسم الأخبار

في أحدث تصريحاته، أقر الرئيس فلاديمير بوتين بأن “الوباء أربك نسق الحياة الاقتصادية والتجارية في روسيا”. وقبل ذلك، اعتبر بوتين أن الوباء “يهدد أساسا الحياة والصحة البشرية” لكن له تأثيرا “بنفس القدر من الخطورة” على الاقتصاد، فماهي مظاهر هذا الإرباك؟

مظاهر ارتباك الحياة الاقتصادية

1/ توقع المصرف المركزي الروسي انكماش الاقتصاد ما بين 4 و6 في المائة العام الحالي، وهو أسوأ معدل منذ أكبر انهيار مالي واقتصادي شهدته روسيا في 1998. لكن خبراء ودراسات يتوقعون تراجعا أكبر بكثير.

2/ كشفت وزارة التنمية الاقتصادية أن خسائر الإجراءات التقليدية على العمل والتحرك تكلف روسيا قرابة 100 مليار روبل يوميا (1.3 مليار دولار تقريبا)، في حين يقدر بعض الخبراء الخسائر اليومية بنحو 150 مليارا (ملياري دولار).

3/ في أسوأ تراجع منذ 1998، توقع المركزي الروسي، انكماش الناتج المحلي ما بين 4 و6 في المائة في عام 2020، مشيرا إلى أن الاقتصاد سوف يعاود نموه ما بين 2.8 و4.8 في المائة في عام 2021 و1.5 و3.5 في عام 2022.

4/ الاقتصاد الروسي يتراجع بنحو 8 في المائة في الربع الثاني من العام الحالي، لكن خبراء مصرف “ألفا بانك” الروسي يتوقعون أن يتراجع الناتج المحلي في إبريل/ نيسان الجاري بنحو 20 في المائة على أساس سنوي.

5/ توقع المركزي الروسي انهيار صادرات البلاد بأكثر من 40 في المائة في 2020، لتبلغ 250 مليار دولار من نحو 419 مليارا العام الماضي، ما سيؤدي إلى عجز تجاري، ويتوقع أن تبلغ قيمة الواردات 207 مليارات.

6/ توقع المركزي الروسي تسجيل عجز في الحساب الجاري لعامين متتاليين، 2020 و2021، وهو أمر “غير مسبوق في التاريخ الروسي الحديث” حسب خبراء الاقتصاد الروس.

7/ أوضحت مؤسسة “أرغوس ميديا” التي ترصد أسعار النفط وتأثيراته، أن تراجع سعر النفط الحالي يجعل التصدير خاسرا بالنسبة للشركات الروسية المنتجة، مشيرة إلى أنه بحساب تكاليف النقل إلى الموانئ فإن سعر بيع طن النفط إلى الخارج بات أدنى من أسعار البيع في السوق الداخلية الروسية بنحو 1200 روبل.

8/ توقع كبير الاقتصاديين في مؤسسة “VygonConsulting” سيرغي بيزوف، في تصريح لصحيفة “كوميرسانت”، أن “تنخفض عائدات الموازنة الروسية في شكل حاد في حال تواصل انهيار الأسعار وأن تنخفض إلى 240 مليار روبل من ضرائب الاستخراج والتصدير مقارنة بنحو 6.8 تريليونات روبل”.

9/ خلصت دراسة أعدها مصرف “دويتشه بنك”، إلى أن مدخرات صندوق الرفاه الروسي ستكفي روسيا لتغطية العجز في النفقات لمدة سنتين فقط إذا بقيت أسعار النفط عند 15 دولارا للبرميل. وقال المصرف إن حجم موجودات الصندوق تراجع في إبريل نحو 20 في المائة.

10/ قدر وزير التنمية الاقتصادية الروسي مكسيم ريتشنيكوف خسائر بلاده بسبب الحجر الصحي وتوقف العمل في بعض المؤسسات بنحو 100 مليار روبل يوميا، وتوقع في تصريحات، لقناة “روسيا 1” أن عجر الموازنة الروسية قد يصل إلى 5.5 في المائة، مستدركا أن الحكومة سوف تفي بجميع التزاماتها الاجتماعية.

11/ بحسب أقل التوقعات المستقلة تشاؤما، من المنتظر أن تخسر روسيا ما بين 600 و900 مليار روبل عن العطلة عن كل أسبوع عمل، أي ما بين 3 و4.5 تريليونات روبل للمدة حتى نهاية إبريل.وتوقع الخبير في الاقتصاد الكلي في مصرف “رايفايزينبانك” ستانيسلاف مواراشوف، أن يتراجع الاقتصاد الروسي نتيجة العطل ما بين 2.5 و3 في المائة في نهاية العام.

12/ قدرت كبيرة الاقتصاديين في “ألفا بانك” نتاليا أرلوفا تراجع النشاط الاقتصادي في روسيا بنحو 20 في المائة بسبب إغلاق مراكز التسوق والترفيه والشركات الصغيرة والمتوسطة، وأشارت إلى أن الربع الثاني سيكون صعبا، وتوقعت في استطلاع أجراه موقع “إر بي كا” تراجع الناتج المحلي في الربع الثاني بنحو 6 في المائة.

13/ حذرت مؤسسة “ترودفايا روسيا” من أن ما بين نصف مليون ومليون عامل في العاصمة معرضون لفقدان وظائفهم بسبب أزمة كورونا التي ضربت العاصمة أكثر من جميع المناطق الروسية.

14/ تزداد معاناة الفقراء في ظل الأزمة وخاصة المعتمدين على الأعمال الموسمية، أو الذين يقومون بأعمال إضافية لتحقيق كفايتهم، وكشف استطلاع صدر حديثا أن 60 في المائة من الروس لا يملكون مدخرات تكفيهم أكثر من شهر واحد.

مصدر العربي الجديد الشرق الأوسط فرانس برس
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.