ما حجم المساعدات الإنسانية التي سيقدمها المجتمع الدولي لمساعدة السوريين في مؤتمر بروكسل الخامس؟

على غرار المؤتمرات الأربعة الماضية، تناول مؤتمر بروكسل الخامس أيضاً أكثر المسائل إلحاحاً على صعيد القدرة على الصمود والوضع الإنساني والتي تؤثر في السوريين والمجتمعات المُضيفة للاجئين من سوريا.

قسم الأخبار

أعلن المشاركون في مؤتمر بروكسل الخامس 29 و 30 آذار/مارس 2021 تعهداتهم لسوريا والمنطقة بقيمة 4.4 مليار دولار لعام 2021، بالإضافة إلى تعهدات تبلغ تقريبا ملياري دولار لعام 2022 وما بعده.

وذكر بيان مشترك صادر عن الرئيسين المشاركين للمؤتمر- الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي- أن مؤسسات مالية دولية ومانحين دوليين أعلنوا قرابة 7 مليار دولار على شكل قروض ميسّرة، كما اتفقت الرئاسة المشتركة والمانحون الرئيسيون على الاستمرار في توسيع قاعدة الموارد وضمان المزيد من التقيّد بالمواعيد المحددة وإمكانية التنبؤ بتوفير المعونات ومرونتها واتساقها وفعاليتها.

المؤتمرات السابقة

يعد مؤتمر بروكسل الخامس المؤتمر الدولي التاسع المكرس للأزمة السورية بعد الفعاليات التي انعقدت في الكويت بين عامي 2013 و2015 ولندن في عام 2016 وبروكسل بين 2017 و2020.

وجمعت الأمم المتحدة أكثر من سبعة مليارات دولار في عامي 2020 و 2019، لكن مسؤولي المنظمة الدولية سيواصلون الضغط من أجل المزيد من التعهدات طوال هذا العام ولديهم الوقت لذلك، إذ يتم تقسيم الأموال بين عامي 2021 و2022.

وقد رحب المؤتمر بحرارة بما قدمه المجتمع الدولي من أموال فاقت التعهدات التي تم إعلانها في مؤتمر بروكسل الرابع لعام 2020.

يذكر أن مؤتمر بروكسل الخامس قد ضمّ 79 وفدا بما في ذلك 52 دولة و8 منظمات إقليمية ومؤسسات مالية ودولية، إضافة إلى 16 وكالة من وكالات الأمم المتحدة و3 منظمات إنسانية.

التعهدات

في السياق، تعهدت ألمانيا بتقديم 1.738 مليار يورو (2.04 مليار دولار) وهو أكبر مبلغ تقدمه في أربع سنوات. وظل دعم الاتحاد الأوروبي، الذي يأتي من ميزانيته المشتركة بشكل منفصل عن أعضائه، ثابتا عند 560 مليون يورو. وجاءت تعهدات أخرى على مدار اليوم، منها 100 مليون دولار من قطر وحوالي 600 مليون دولار من الولايات المتحدة.

وتعهدت بريطانيا بتقديم 205 ملايين جنيه إسترليني (281.16 مليون دولار)، إلا أن ديفيد ميليباند رئيس لجنة الإنقاذ الدولية قال إن هذا المبلغ أقل من 300 مليون إسترليني تعهدت بها بريطانيا في العام الماضي، وحث لندن على تقديم المزيد.

التزامات متعددة

على غرار المؤتمرات الأربعة الماضية، تناول مؤتمر بروكسل الخامس أيضاً أكثر المسائل إلحاحاً على صعيد القدرة على الصمود والوضع الإنساني والتي تؤثر في السوريين والمجتمعات المُضيفة للاجئين من سوريا، داخل سوريا، ومن أبرز الالتزامات في النسخة الخامسة من هذا المؤتمر:

1/ في تغريدة له عبر تويتر، عقب إعلان التعهدات، رحب وكيل الأمين العام للشؤون الإنسانية ومنسق الإغاثة الطارئة، مارك لوكوك، بنتائج المؤتمر.

2/ أكد المؤتمر التزام المجتمع الدولي سياسيا وإنسانيا وماليا نحو الشعب السوري.

3/ جدد دعم المجتمع الدولي الثابت للبلدان المجاورة لسوريا في تناول التحديات وليدة الصراع المباشرة وطويلة الأمد، بالإضافة إلى غيرها من التحديات الصعبة التنموية والاقتصادية الاجتماعية وتداعيات جائحة كوفيد-19.

4/ أعاد المؤتمر التأكيد أن حلا مستداما للصراع السوري يمكن أن يستند فقط إلى بيان جنيف (2012) وتنفيذ قرار مجلس الأمن 2254 (2015) بالكامل.

5/ نوه المؤتمر في هذا الصدد بجهود المبعوث الأممي الخاص غير بيدرسون.

6/ شدد المؤتمر على أهمية مشاركة النساء السوريات على نحو كامل وهادف في كافة مراحل العملية السياسية بتمثيل تبلغ نسبته 30% على الأقل، بهدف تحقيق التكافؤ.

7/ أكد المشاركون في المؤتمر التزام المجتمع الدولي بالحفاظ على سيادة سوريا ووحدتها واستقلالها ووحدة أراضيها.

مصدر رويترز موقع أخبار الأمم المتحدة
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.