ما جدية الموقف التركي بالحفاظ على ما تبقى من “منطقة خفض التصعيد”؟

بعد التطورات الأخيرة على الأرض وتبادل القصف بين القوات التركية وقوات النظام، ما جدية الموقف التركي بالحفاظ على ما تبقى من “منطقة خفض التصعيد”؟

الأيام السورية؛ قسم الأخبار

تبقى جدية تركيا بالحفاظ على ما تبقى من “منطقة خفض التصعيد” رهن تحركها عسكرياً أو دبلوماسياً للحيلولة دون دخول قوات النظام إلى مدينة سراقب، التي ستكون، في حال السيطرة عليها، قاعدة خلفية لهذه القوات لدعم تقدمها غرباً أو شمالاً، لتوسيع دائرة السيطرة بشكل أكبر.

اتصال هاتفي بين أردوغان وبوتين

في السياق، بحث الرئيسان الروسي فلاديمير بوتين، والتركي رجب طيب أردوغان، في اتصال هاتفي الثلاثاء 4 شباط/ فبراير 2020، الوضع في سورية، على ضوء تعرض العسكريين الأتراك لقصف مدفعي شنته قوات النظام السوري ليلة 3 فبراير/ شباط الجاري.

بيان الرئاسة الروسية

قالت الرئاسة الروسية، في بيان نشر على الموقع الرسمي للكرملين، إن الجانبين “أعربا عن القلق المتبادل من زيادة حدة الوضع في منطقة خفض التصعيد في إدلب”، مشيرة إلى أن “بوتين لفت إلى الزيادة الحادة في نشاط المجموعات الإرهابية التي أدت هجماتها إلى سقوط عدد كبير من الضحايا بين السكان المدنيين”، على حد زعمه.

وأضاف البيان أنه “تم التشديد على ضرورة الوفاء التام بالاتفاقات الروسية التركية بشأن إدلب، والتي تنص على إنماء الجهود المشتركة لتصفية المتطرفين”.

وتابع: “تم الاتفاق على اتخاذ إجراءات عاجلة، وبالدرجة الأولى بين وزارتي الدفاع الروسية والتركية، بهدف الاستمرار في الارتقاء بفاعلية تنسيق الأعمال في سورية”.

الرئيس التركي

في المقابل، أكد الرئيس التركي أن بلاده “ستواصل حقها المشروع بالدفاع عن النفس ضد أي هجمات جديدة” من قِبل النظام السوري، وفق ما نقلت “الأناضول”.

وشدد أردوغان على أن الهجوم الذي استهدف القوات المسلحة التركية الاثنين يعد بمثابة “صفعة” للجهود المشتركة الرامية لإحلال السلام في سورية.

جديد الموقف الأميركي

من جانبه، ندد وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، الثلاثاء، بهجمات النظام السوري على محافظة إدلب، وعبّر عن تأييد بلاده لتركيا بعد تعرض موقع مراقبة تركي لهجمات سورية بقذائف مورتر.

وقال بومبيو في بيان “تندد الولايات المتحدة مرة أخرى باستمرار الهجمات الوحشية غير المبررة على سكان إدلب… نقف مع تركيا حليفتنا في حلف شمال الأطلسي في أعقاب الهجوم الذي أسفر عن مقتل عدة جنود أتراك يخدمون في موقع مراقبة يستخدم للتنسيق وخفض التصعيد وندعم دعماً كاملاً تحركات تركيا المبررة للدفاع عن نفسها رداً على ذلك”.

مصدر رويترز الأناضول روسيا اليوم
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.