ما المواقع التي استهدفها الهجوم الإسرائيلي الجديد جنوب العاصمة السورية دمشق؟

نقلت رويترز عن جيش النظام السوري قوله في بيان إن الهجوم جاء من هضبة الجولان، كما نقلت عن وزير الدفاع الإسرائيلي بيني جانتس في إفادة لأنصار حزبه يوم الجمعة إن إسرائيل تتخذ إجراءات “أسبوعية تقريبا” لمنع ترسيخ إيران لأقدامها في سوريا.

قسم الأخبار

قالت وكالة “سانا” التابعة للنظام السوري إن الدفاعات الجوية أسقطت عددا من الصواريخ الإسرائيلية جنوب العاصمة دمشق، ليل الأحد -الإثنين 1مارس/ آذار2021.

ونقلت الوكالة عن مصدر عسكري قوله إنه “في تمام الساعة 10:16 من مساء اليوم، نفذ العدو الإسرائيلي عدواناً جوياً من اتجاه الجولان السوري المحتل مستهدفاً بعض الأهداف في محيط دمشق، وقد تصدت وسائط دفاعنا الجوي لصواريخ العدوان وأسقطت معظمها”.

قصف مستودعات صواريخ في مقرات للفرقة الرابعة

من جانبه نشر المرصد السوري لحقوق الإنسان، أن الصواريخ الإسرائيلية استهدفت بعد منتصف ليل الأحد-الاثنين، مقرات تابعة للفرقة الرابعة في الجبال المحيطة بطريق دمشق-بيروت والمعروف باسم (طريق بيروت القديم)، حيث تتواجد هناك مستودعات للأسلحة وصواريخ تابعة للإيرانيين والمليشيات الموالية لها، كما جرى استهداف الفرقة الأولى التابعة للنظام السوري ومحيطها في منطقة الكسوة، بالإضافة لاستهداف مواقع أخرى غرب وجنوب غرب العاصمة دمشق، فقد استمر القصف الإسرائيلي نحو نصف ساعة انطلاقاً من الساعة 1.15 تقريباً بتوقيت دمشق، وتصدت دفاعات النظام الجوية لعدد لا بأس به من الصواريخ إلا أن قسم منها وصل أهدافه، وخلف خسائر مادية من حيث تدمير مستودعات صواريخ وأسلحة في المناطق المذكورة أعلاه، بالإضافة لخسائر بشرية، حيث تأكد مقتل 6 أشخاص إلى الآن من جنسيات غير سورية، 4 منهم قتلوا في قصف المستودعات على طريق بيروت القديم، واثنين قتلا بالقصف الذي طال الفرقة الأولى ومحيطها.

القصف جاء من هضبة الجولان

في السياق، قالت وكالة رويترز، إن صواريخ إسرائيلية ضربت مناطق في جنوب دمشق في هجمات متزايدة، مستهدفة أصولا مرتبطة بإيران.

ونقلت رويترز عن جيش النظام السوري قوله في بيان إن الهجوم جاء من هضبة الجولان.

كما نقلت عن وزير الدفاع الإسرائيلي بيني جانتس في إفادة لأنصار حزبه يوم الجمعة إن إسرائيل تتخذ إجراءات “أسبوعية تقريبا” لمنع ترسيخ إيران لأقدامها في سوريا.

قواعد سرية لإيران

بحسب رويترز، فإن مصادر مخابرات إقليمية تقول إن فيلق القدس الإيراني والفصائل المسلحة التي يدعمها والتي انتشر وجودها في سوريا في السنوات الأخيرة لها وجود قوي في حي السيدة زينب بجنوب دمشق حيث تملك فصائل مدعومة من إيران سلسلة من القواعد السرية، و تهاجم إسرائيل بشكل منتظم ما تصفها بأهداف مرتبطة بإيران في سوريا في السنوات الأخيرة، وصعدت هذه الهجمات هذا العام فيما وصفته مصادر مخابرات غربية بأنها حرب خفية للحد من نفوذ إيران، وهذه الهجمات قوضت القوة العسكرية الواسعة لإيران في سوريا دون أن تؤدي إلى زيادة كبيرة في العمليات القتالية، وإن إيران شقت أنفاقا تحت الأرض ونشرت شراكا خداعية لتخفيف أثر الهجمات الإسرائيلية المتكررة على بنيتها التحتية العسكرية في البلاد.

مصدر رويترز سانا المرصد السوري لحقوق الإنسان
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.