ما الرسالة التي أراد اللاجئون السوريون المشاركون بكرنفال كولونيا قولها؟

شارك عشرات السوريين المقيمين في ألمانيا بكرنفال كولونيا السنوي، الذي انطلق في المدينة الواقعة غرب ألمانيا يوم الخميس الماضي واستمر خمسة أيام، بأزيائهم الفلكلورية السورية، وذلك بدعوة من المركز التعليمي لحقوق الإنسان.

وفي تصريح خاص لـ”السورية نت” عبر الهاتف قال علاء الدين آل رشي مدير العلاقات العامة في المركز التعليمي لحقوق الإنسان: “نحن في المركز التعليمي رأينا أن الاشتراك في هذه الكرنفال هو جزء من الحرب الإعلامية بيننا وبين نظام الأسد، وما قام به المركز التعليمي لحقوق الانسان هو نوع من المواجهة الذكية بين من يؤمن بالمشروع الديمقراطي وبين النظام الطائفي في سورية”.

وأضاف آل رشي: “أن الدعاية الإعلامية من قبل وسائل الإعلام المدعومة من روسيا تحرض بشكل كبير على اللاجئين السوريين، وقد رأينا أنه ليس أجمل من أن تصدح الحناجر السورية بـ(يكتب اسمك يا بلادي) وسط أوروبا، لتبين أننا نحن أبناء سورية لنا تاريخنا وحضارتنا”.

وتابع: “علينا أن نعلم المجتمع الأوروبي أننا نملك ثقافة وهوية ولسنا دواعش أو إرهابيين، ونستطيع أن نكون جزءاً من المجتمع الألماني دون أن نذوّب أو نتخلى عن هويتنا”.

وبيّن آل رشي أنه “أمام هجمة الدعاية الروسية داخل المجتمع الألماني والتي تتم برعاية بوتين مباشرة، والتي تحاول أن تقول عنا إننا قطاع طرق ومهوسي جنس، تظهر قيمة احتفالنا بأدب وأخلاق في هذا الكرنفال، ومع ناس يرفضون الدم، حيث كنا شامة في الذوق والأدب”.

ولفت آل رشي إلى أن المشاركين لبسوا أزياءً سورية فلكورية مثّلت مجموعة من أطياف الشعب السوري، كما شارك كرد سوريون بلباسهم التقليدي المميز، وغنوا أغاني سورية، وصدحت العراضة الشامية وسط الكرنفال بأناشيد سورية ثورية، كما رفع المشاركون أعلام الثورة السورية، وقد لاقت مشاركتهم اهتماماً خاصاً وتقبلاً وتفاعلاً من الألمان ووسائل الإعلام المختلفة.

وكان اللافت للانتباه في مراسيم الكرنفال لهذا العام قيام مجموعة من الألمان وضمن فريق المواكب الراجلة والمحمولة على عربات وشاحنات مزينة بأشكال متنوعة، بعمل مجسمات كبيرة تستهزئ من بشار الأسد والرئيس الروسي فلاديمير بوتين، وزعيم تنظيم “الدولة الإسلامية” أبو بكر البغدادي.

الجدير بالذكر أن أجواء الكرنفال في كولونيا والذي يجذب 1.5 مليون زائر سنوياً يبدو أنها لم تتأثر بما تناقلته وسائل الإعلام قبل أكثر من شهر عن بلاغات للشرطة حول وقائع تحرش بالمئات عند كاتدرائية كولونيا الشهيرة، المواجهة لمحطة القطار الرئيسية.

وقد شارك اللاجئون في الكرنفال في أجواء تسامحية مع الألمان الذي رحبوا بهم قائلين لهم: “استمتعوا بالأجواء، أهلاً بكم، ولا تخافوا مما يقال عنكم.”
السورية نت

اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.