ما الرسائل التي تبعثها تركيا للتأكيد على أهمية إدلب كعمق استراتيجي لها؟

هل التعزيزات العسكرية التركية، شمال غربي سوريا رسائل لمنع انهيار الهدنة أم حشود لمواجهة قادمة؟

قسم الأخبار

تظهر تركيا أهمية إدلب بالنسبة لها كعمق حيوي واستراتيجي، على حدودها الجنوبية، وفي الوقت ذاته تسعى للحفاظ على الهدنة التي طالما قام النظام بخرقها يوميا.

رسائل تحذيرية من تركيا

في تقرير لها، عن التوقعات لدور الحشود العسكرية الضخمة، في مناطق “خفض التصعيد”، ذكرت صحيفة العربي الجديد، أن تركيا وجّهت أكثر من رسالة تحذيرية وبأشكال مختلفة للنظام من مغبة القيام بأي عملية عسكرية، ومن هذه الرسائل:

1/ إظهار القدرات العسكرية التي دفعت بها أنقرة إلى إدلب، وبالتركيز على منظومات الدفاع الجوي التركية أو أميركية الصنع، وقد بثت الرئاسة التركية مقطعاً مصوراً تشرح فيه أهمية إدلب بالنسبة لأنقرة.

2/ استقدام تعزيزات بشكل يومي إلى شمالي غرب سورية.

3/ إنشاء نقاط مراقبة جديدة ، كان آخرها في قرية منطف في جبل الزاوية في جبل الأربعين التابعة إدارياً لمدينة أريحا، لتكون ثاني نقطة تركية هناك، حيث يتمركز الأتراك بالأطراف الشمالية للقرية.

4/ تسيير الدوريات المشتركة مع الروس، على الطريق الدولي “إم 4” الأربعاء الماضي، واتساع مسافة السير حتى تجاوزت بلدة محبل شرق جسر الشغور.

5/ تصريحات للرئيس التركي رجب طيب أردوغان، تؤكد أن بلاده “لن تسمح بتحويل إدلب السورية إلى بيئة صراع مجدداً، رغم زيادة النظام من استفزازاته في الآونة الأخيرة”.

مصدر العربي الجديد وكالات
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.