ما الذي يمكن تعلمه من هرم ماسلو.. أين أخطأ وأين أصاب؟

يذّكرنا هرم ماسلو بما هو مهم ويستحق السعي إليه بدلًا من الانغماس في صغائر الأمور، كما أن كون قمة الهرم يتطلب الدعم من قاعدته يذكّرنا بأهمية الاعتناء بالأشياء الصغيرة أيضًا، وعدم إهمال رفاهيتنا الشخصية في مسعانا نحو هدفٍ عظيمٍ بعيد.

255
الأيام السورية؛ كفاح زعتري

نقد نظرية هرم ماسلو للاحتياجات

تعرّضت هذه النظريّة للعديد من الانتقادات المختلفة، نذكر منها ما يأتي:

1/ النظرية صيغت بطريقة علمية مريبة، حيث يقول ماسلو، بأن «دراسة عينات من المعاقين والعجزة والعاطلين وغير الناضجين وغير الأصحاء لن تعطي إلا علم نفس معاق وفلسفة معاقة».

لذلك بدلًا من ذلك، درس مذكرات وكتابات ثمانية عشر شخصًا اعتقد بأنهم حققوا ما أسماه تحقيق الذات، وتضم القائمة ألبرت أينشتين ومهاتما غاندي وأبراهام لينكولن وتوماس جيفرسون وجين آدامز وإليانور روزفلت وفريدريك دوجلاس وألدوس هكسلي ولودفيج فان بيتهوفن. وتتبع الأسماء أن القائمة قائمة منحازة تجاه الذكر الأبيض الغربي بشكل واضح، وتضم أناسًا من غير المرجح أنه يعرفهم بما يكفي لتحديد ما إذا كانوا قد حققوا ذواتهم أم لا.

2/ افتراض النظريّة للترتيب في تحقيق الحاجات والتدرّج فيها، على عكس ما يحدث في كثيرٍ من الأحيان، حيث نرى الكثير من الأشخاص يعملون أولاً على تحقيق الذات والمكانة الاجتماعيّة المرموقة والمستوى الرفيع، ثم يبدؤون في تحقيق الحاجات الأخرى من إنشاء أسرة وبناء العلاقات الاجتماعيّة المختلفة.

3/ إصرار الكثير من الأشخاص في الحصول على مزيد من الإشباع لحاجاتٍ معيّنة على عكس ما تفرضه هذه النظريّة من انتقال الشخص لإشباع حاجاتٍ أخرى عند تحقيقه للحاجات السابقة.

4/ تجنّب النظريّة لتحديد حجم الإشباع المطلوب من الشخص للانتقال لإشباع الحاجات الأخرى.

5/ افتراض النظريّة انتقال الشخص في إشباع الحاجات الدنيا للانتقال لحاجات أخرى عليا، مع أنّ هناك الكثير من الأشخاص الذين يُشبعون حاجاتهم العليا والدنيا في نفس الوقت.

6/ إغفال النظرية للجانب الروحي والديني الذي يعتبر ذا أهميّة كبيرة لدى الملايين من الناس.

ما الذي يمكن تعلمه من هرم ماسلو

لا يزال هرم ماسلو مفيدًا برغم تلك الانتقادات، حيث يمكن ببساطة أن تنظر إليه كفكرة ملهمة، وليس قولًا فصلًا بشأن الاحتياجات البشرية.

وهذه بعض طرق الاستفادة من هرم ماسلو كما تم تناقلها في كتب التنمية الذاتية.

1/ هرم ماسلو في الحياة الشخصية

شيءٌ ما يحبطك، لكنك لا تعرف ما هو بالضبط. من المفيد أن تستخدم هرم ماسلو عندما تشعر بأن هناك شيئًا ما يحبطك ولكنك تجهل ماهيته، سيساعدك النظر في الاحتياجات المختلفة على تحديد ما ينقصك بالضبط، سواء كان ذلك احتياجًا إدراكيًا لتقديم بعض الإثارة إلى خلاياك المخية، أو قضاء بعض الوقت مع بعض الأصدقاء لتشعر بالانتماء الاجتماعي.

2/ هرم ماسلو في القيادة والإدارة

تلبية احتياجات المجموعة يمكن أن يكون تحديًا معقدًا. إذا كان لك دورٌ قيادي بأي شكل، يمكنك اكتشاف فائدة هرم ماسلو بنفسك وكم هو مفيد للمدراء، واستخدامه للتأكد من تلبية احتياجات مرؤوسيك باعتدال. لنقل إنك تدير مجموعة لعمل خيري ما، يمكن لذلك أن يمنح شعورًا بالانتماء والتقدير من الآخرين واحترام الذات بسبب فعل شيءٍ ذي قيمة، وأيضًا تلبية الاحتياج الإدراكي بتقديم تحدٍ جديد، لكن إن كانت تلبية هذه الاحتياجات في منطقة خطيرة، فأنت لا تلبي احتياجك للأمان، وستحتاج لوضع ذلك في الاعتبار.

3/ هرم ماسلو في التذكير بأهمية المشاعر

لا يُشار إلى هذا الأمر بوضوح في العادة، ﻟﻜﻦ ﺗﻠﺒﻴﺔ ﺍلاﺣﺘﻴﺎﺟﺎﺕ في هرم ماسلو تتعلق بما «نشعر» به تجاه الأمور بقدر ما يتعلق بما هي «حقيقة» الأمور بالفعل، معظم الاحتياجات في الهرم لا تُلبى بالحقائق الجامدة الباردة، بل بما يغير مشاعرنا تجاه أنفسنا والأشخاص والبيئة من حولنا.

فإذا علمت بشكلٍ منطقي أن احتياجاتك مُلباة، لكنك لا تستطيع إقناع نفسك شعوريًا بذلك، فهرم ماسلو سيساعدك على فهم سبب عدم كفاية ذلك لإسعادك.

4/ هرم ماسلو في ضبط طريقة نظرنا إلى الأمور

في حياتنا اليومية نركز في الغالب على احتياجاتنا الأساسية والنفسية؛ حيث ننشغل عادةً بما إذا كنّا نتناول طعامًا صحيًا أو نحصل على كفايتنا من النوم، وكيف ينظر إلينا أصدقاؤنا، أكثر من انشغالنا بما إذا كنّا قد لبّينا احتاجاتنا لاختبار الجمال وتحقيق الذات.

يذّكرنا هرم ماسلو بما هو مهم ويستحق السعي إليه بدلًا من الانغماس في صغائر الأمور، كما أن كون قمة الهرم يتطلب الدعم من قاعدته يذكّرنا بأهمية الاعتناء بالأشياء الصغيرة أيضًا، وعدم إهمال رفاهيتنا الشخصية في مسعانا نحو هدفٍ عظيمٍ بعيد.

نبذة عن أبراهام ماسلو

أبراهام ماسلو، عالِم نفس أمريكيّ، ولد وترعرع في نيويورك، أبواه يهوديان مهاجران من روسيا، اشتهر بنظرية تدرج الحاجات الإنسانية.

بدأ بدراسة القانون تحت ضغط وتأثير والديه، ولكنه سرعان ما ترك الحقوق ليدرس في جامعة وسكنسن، حيث حصل فيها على درجة البكالوريوس في مجال علم النفس، وحصل على درجة الماجستير في علم النفس عام، ودرجة الدكتوراه في الفلسفة، وتزوج بصديقته برثا جودمان، وكان قد بلغ العشرين عامًا.

يعدّ ماسلو أحد مؤسّسي معهد آيسالن، وامتهن التدريس في كلية بروكلين، وخلال فترة حياته اتصل بالكثير من المهاجرين المثقفين الأوروبيين أمثال ألد وكورت جلودستن وفروم.

وأصيب ماسلو بنوبة قلبية حادة أثناء ممارسة الركض، وتوفي في عام 1970، عن عمر يناهز 62 عامًا في كاليفورنيا، ومن أبرز مؤلفاته نحو سيكولوجية كينونة، الدافعية والشخصية.

مصدر  سطور كوم، موضوع كوم، التنمية الذاتية Maslow’s Hierarchy of Needs Explained
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.