ما أركان وأهداف التنمية المستدامة؟ وما خطتها لعام 2030؟

تغيّر الفهم العالمي للتنمية بالفعل، خلال السنتين الماضيتين، وعلى البلدان الآن، الاتفاق على أن التنمية المستدامة، التنمية التي تعزز الازدهار الاقتصادي وزيادة الرفاه الاجتماعي وحماية البيئة، وتوفر أفضل السبل لتحسين معيشة الناس في كل مكان.

قسم الأخبار

في عام 2015، اعتمدت جميع الدول الأعضاء في الأمم المتحدة أهداف التنمية المستدامة (SDGs) ، والتي تُعرف أيضًا باسم الأهداف العالمية ، باعتبارها دعوة عالمية للعمل على إنهاء الفقر وحماية الكوكب وضمان تمتّع جميع الناس بالسلام والازدهار بحلول عام 2030.

وعلى الرغم من أن الأهداف الإنمائية للألفية ساعدت في القضاء على الفقر عند البعض، إلا أنها لم تستطع إنهاءه. ومن هنا فأهداف التنمية المستدامة هي سعي متواصل للعمل بناءً على ما أنجزته الأهداف الإنمائية للألفية.

محاور أو أركان التنمية المستدامة

تتيح خطة التنمية المستدامة تنظيم الأنشطة حول خمسة أركان وهي:

كوكب الأرض

تُعدُّ حماية كوكب الأرض ضرورةً لتلبية احتياجات الأجيال الحالية والقادمة؛ لذا لا بدّ من حفظ جودة الهواء والانتفاع المستدام بالغذاء والمياه والتمتع بتنوّع إحيائي غني يزخر بالموارد. ومن الضروري أيضًا الحدّ من تغيّر المناخ بغية تحقيق هذه الأهداف وحماية المواطنين من الكوارث المناخية.

السكان

وترتكز التنمية المستدامة للدول على مراعاة مبدأي الكرامة والمساواة بين الأشخاص. وتمثّل مكافحة الفقر وضمان انتفاع الجميع بالرعاية الطبية والغذاء وتأمين التعليم الجيد والحرص على تحقيق المساواة بين الجنسين شروطًا أساسية لمجتمع مستدام تسود فيه المساواة.

الازدهار

تقتضي تنمية الدول تحقيق الازدهار الاقتصادي الشامل الذي يراعي البيئة. ومن أجل ضمان إرساء السلام وتحقيق الازدهار، يتعيّن إتاحة العلوم والتكنولوجيا والابتكار للجميع بغية التوصّل إلى تنمية ذات بعد إنساني.

السلام

يُعدّ التخفيف من حدّة النزاعات وبناء السلام وترسيخه عوامل أساسية من أجل إنشاء مجتمعات مزدهرة ومستدامة، فثمة علاقة متبادلة بين التنمية والأمن ولن يتحقق أحدهما من دون الآخر.

الشراكات

يفترض تحقيق أهداف التنمية المستدامة إقامة نظام شراكة وتضامن عالمي جديد. وتُعدُّ الشراكات الشاملة المبنية على رؤية مشتركة والأهداف المشتركة التي تركّز على الشعب والكوكب ضرورية على الصعيد العالمي والإقليمي والوطني والمحلي. لذا فلا بد من تعزيز التضامن بين الأمم وبين المجتمع المدني والمنظمات غير الحكومية والقطاع الخاص على حدّ سواء.

أهداف التنمية المُستدامة

تمتاز أهداف التنمية المُستدامة بأنها أهداف تمّ الموافقة عليها من قِبَل جميع الدول الأعضاء في الأمم المتحدة، ويبلغ عدد هذه الأهداف سبعة عشر هدفاً فعلياً تتلخص فيما يأتي:

1/ القضاء على الفقر.
2/ القضاء التام على الجوع.
3/ توفير مياه نظيفة وصرف صحي نظيف.
4/ حصول الأشخاص على التعليم الجيد.
5/ التمتُع بصحة جيدة، وتحقيق الرفاهية للأشخاص.
6/ التعليم اللائق.
7/ تحقيق المساواة بين الجنسين.
8/ الحد من أوجه التمييز المختلفة.
9/ إنجاز الشراكات المختلفة لتحقيق الأهداف.
10/ الحصول على طاقة نظيفة بأسعار مقبولة.
11/ الاهتمام بالمناخ والحياة البرية والبحرية.
12/ الاستهلاك والإنتاج المسؤولان.
13/ تحقيق السلام والعدل.
14/ إنشاء مدن وتجمعات مُستدامة.
15/ الاهتمام بالبنية التحتية، وتشجيع الابتكار.
16/ تعزيز الصناعة.
17/ تطوير الاقتصاد وتأمين العمل الكريم.

أهداف متكاملة

أهداف التنمية المستدامة السبعة عشر متكاملة، أي أنها تدرك أن العمل في مجال ما سيؤثر على النتائج في مجالات أخرى، وأن التنمية يجب أن توازن بين الاستدامة الاجتماعية والاقتصادية والبيئية، وأهداف التنمية المستدامة مصممة لجعل مشاكل العالم تتحول إلى أصفار في العديد من جوانب الحياة المتغيرة، بما في ذلك الفقر المدقع والجوع والإيدز والتمييز ضد النساء والفتيات.

أول قمة أممية

اجتمع رؤساء الدول والحكومات في يومي 24 و 25 أيلول/سبتمبر 2019 في مقر الأمم المتحدة بنيويورك لمتابعة التقدم المحرز في تنفيذ جدول أعمال التنمية المستدامة 2030.

والأهداف الـ17 للتنمية المستدامة واستعراض جميع ذلك استعراضا شاملا. وهذه الفعالية هي أول قمة أممية بشأن أهداف التنمية المستدامة منذ اعتماد جدول أعمال التنمية 2030 في أيلول/سبتمبر 2015.

خطة 2030

اعتمدت الأمم المتحدة حملة عالمية جديدة وطموحة تتمثل في جدول أهداف التنمية المستدامة لعام 2030، وذلك إدراكا منها للنجاح الذي حققته الأهداف الإنمائية للألفية، وبالتالي ضرورة استكمال النجاحات المحققة في القضاء على الفقر، وفي الوقت ذاته، ونظرا لتزايد تهديد تغير المناخ تهديدا متزايدا للمقاصد الإنمائية للعالم، دعمت الأمم المتحدة المفاوضات لاعتماد اتفاقية عالمية كونية بشأن المناخ في عام 2015.

وتعمل الأمم المتحدة كذلك لتطوير إطار التمويل من أجل التنمية لضمان توافر الموارد لجدول أعمال التنمية والإجراء بشأن المناخ.

وأثناء القمة الخاصة بشأن التنمية المستدامة 2015، اعتمد رؤساء الدول والحكومات خطة التنمية المستدامة لعام 2030 التي تحدد أهداف التنمية المستدامة السبعة عشر التي يتفرّع عنها 169 غاية. وتهدف هذه الخطة إلى التصدي لتحديات العولمة بالاستناد إلى مكونات التنمية المستدامة الثلاثة وهي البيئة والمجتمع والاقتصاد.

مفهوم مجدّد

تمثّل خطة التنمية المستدامة لعام 2030 وأهداف التنمية المستدامة المنبثقة عنها مفهومًا مجددًا للغاية في مجال التنمية المستدامة، إذ يقوم على استراتيجيات كثيرة، منها:

1/ يُشرك في مكافحة الفقر المدقع حفظ الكوكب من التغيرات المناخية.
2/ يُسمي رهانات التنمية المستدامة في دول العالم كافةً تبعًا لنهج شامل وعالمي.
3/ يمثّل ثمرة مشاورات غير مسبوقة بين الجهات الفاعلة في المجتمع المدني والقطاع الخاص والسلطات المحلية وعالم البحوث وغيرها.

مصدر الأمم المتحدة وكالات
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.