ما أبرز القضايا التي طرحها بيدرسون في جلسة مجلس الأمن الأخيرة حول سوريا؟

إحداها، أن الحل العسكري لن يفضي لأي نتيجة وسيؤدي لاستمرار حمام الدم.

الأيام السورية؛ قسم الأخبار

خلال جلسة لمجلس الأمن حول إدلب، مساء الخميس 6 شباط/ فبراير، أكد مبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا غير بيدرسون، على قضايا عديدة أبرزها:

قضايا بيدرسون ومقترحاته

1/ هناك حاجة ملحة وعاجلة لوقف النار في إدلب.
2/ لا بد من إيصال المساعدات للمدنيين.
3/ إدلب ملاذ لمئات آلاف اللاجئين السوريين، ويهيب بإيجاد حل للأعمال العدائية في إدلب، ولا يوجد لدي حل سحري لإدلب.
4/ ضرورة احترام القوانين الإنسانية.
5/ المقاربة العسكرية ستزيد من حجم الضرر الذي تعاني منه سوريا.
6/ الحل العسكري لن يفضي لأي نتيجة وسيؤدي لاستمرار حمام الدم.
7/ فقدنا الرؤية الصحيحة للوضع في ريف إدلب. و”إدلب تضم مقاتلين رافضين للتسوية”، و”يجب عزل المقاتلين الأجانب وتقييد حركتهم”.
8/ لا بد من حلول مباشرة للمواجهة التركية السورية الأخيرة.
9/ شدد بيدرسون على أن هجمات قوات النظام السوري والفصائل المسلحة “يجب أن تحترم القوانين الإنسانية”.
10/ ذكر أن “هيئة تحرير الشام المصنفة إرهابية شنت هجمات في مدينة حلب”، بينما شنت قوات النظام “هجمات وسيطرت على مناطق كثيرة في منطقة خفض التصعيد”.
11/ أخيراً أكد بيدرسون أن “الأشهر القليلة الماضية شهدت مقتل مئات المدنيين ونزوح الآلاف” بسبب القصف والأعمال العدائية التي تفاقمت بريف إدلب.

مصدر العربية نت وكالات
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.