مارتن لوثر كينغ … حين انتصرت ثورة الإنسان على العنصرية

مناضل ورجل دين أميركي من أصول أفريقية، يعد من أهم الشخصيات المناضلة لإنهاء التمييز العنصري والمساواة.

الأيام السورية؛ داريا الحسين

النشأة والتعليم:

ولد مارتن لوثر كينع يوم 15 يناير/كانون الثاني 1929 في مدينة اتلانتا بولاية جورجيا، في ظل حياة مليئة بالعنصرية، كان والده واعظاً وهو من ألهم مارتن بالسعي ليصبح كاهناً، ولديه شقيق أصغر منه وشقيقة أكبر منه.

دخل المدرسة الابتدائية في أتلانتا عام 1935، ثم التحق بمدرسة بوكر واشنطن، وفي عام 1942 التحق بالجامعة، فدرس في كلية مورهاوس الخاصة بالسود، وفيها حصل على درجة البكالوريوس الآداب عام 1948، ثم التحق بجامعة بوسطن وحصل على الدكتوراه في الفلسفة عام 1955.

كينغ أثناء تخرجه من في كلية مورهاوس عام 1948-المصدر: ويكيبيديا

عام 1953 تزوج مارتن من كوريتا سكوت كينغ، وأنجب منها أربعة أطفال: يولاندا، مارتن، دكستر، وبرنيس.

لوثر كينغ مع زوجته كوريتا سكوت كينغ وابنتهما يولاندا عام 1956-المصدر: جيتي

محطات هامة في حياة لوثر كينغ:

  • عام 1947 عُين مساعدا لأبيه في كنيسته، وفي عام 1951 عُين راعيا للكنيسة المعمدانية في مدينة مونتغمري بولاية آلاباما.
  • في شهر سبتمبر سنة 1954م قدم مارتن وزوجته إلى مدينة مونتجمري التي كانت ميدانا لنضال مارتن، إلى أن جاء يوم الأول من كانون الأول/ديسمبر عام 1955 حيث رفضت روزا باركس وهي سيدة سوداء أن تخلي مكانها في حافلة لراكب أبيض، حسبما كان متبعا، فما كان من السائق إلا أن استدعى رجال الشرطة الذين ألقوا القبض عليها.
  • إثر هذا الحادث، نادى كينغ بمقاطعة شركة الحافلات وامتد ذلك عاما كاملا حيث أثر كثيرا على إيرادات الشركة، وأدى إلى كسر قانون العزل العنصري في ألاباما.
  • تحقق النصر في 1956، حين استقل كينغ وزملاء له في النضال حافلة مختلطة.
  • عام 1959 زار كينغ الهند، وعبّر عن اعتقاده الكامل بأيديولوجية السلام عند (نهرو وغاندي)، وكان شديد الانتقاد لسياسة التمييز العنصري في جنوب أفريقيا.
  • أواخر صيف عام 1963 بدء كينغ سلسلة من المظاهرات في برمنجهام، وعمل على تعبئة الشعور الاجتماعي بمظاهرة رمزية في الطريق العام، وفي اليوم التالي وقعت أول معركة بين السود المتظاهرين ورجال الشرطة البيض الذين اقتحموا صفوف المتظاهرين بالعصي والكلاب البوليسية الشرسة، ثم صدر أمر قضائي بمنع كل أنواع الاحتجاج والمسيرات الجماعية وأعمال المقاطعة والاعتصام؛ فقرر كينغ لأول مرة في حياته أن يتحدى علانية حكما صادرا من المحكمة، وسار خلفه نحو ألف من المتظاهرين الذين كانوا يصيحون “حلت الحرية ببرمنجهام”.
  • على خلفية هذه الأحداث ألقي القبض على كينغ وأودعوه سجنا انفراديا، وخرج بعدها بكفالة مادية.
  • اتحد كينغ مع زعماء الأمريكان الأفارقة مثل زعيم المسلمين الأفارقة (مالكوم إكس) بكل آرائهم ومعتقداتهم الدينية لمواجهة عدوهم المشترك سويا.
  • عام 1963 قام أفارقة أمريكا بثورة لم يسبق لها مثيل في قوتها اشترك فيها 250 ألف شخص، منهم نحو 60 ألفا من البيض متجهة صوب نصب لنيكولن التذكاري، فكانت أكبر مظاهرة في تاريخ الحقوق المدنية، وهنالك ألقى كينغ أروع خطبه “لدي حلم / ” I have a dream، وفي تلك السنة  صدر قانون حقوق التصويت الانتخابي الفيدرالي.
الساحة التي تجمع فيها 250 ألف شخص مطالبين بحقوقهم، وألقى كينغ خلالها خطابه الشهير لدي حلم عام 1963-المصدر: رويترز
  • بتاريخ 3 نيسان/أبريل عام 1968، خطب كينغ في إحدى كنائس ممفيس بولاية تينيسي ( حيث ذهب لقيادة مظاهرة لإضراب جامعي النفايات في مائة مدينة أميركية). في ذلك الخطاب دعا إلى الوحدة والإجراءات الاقتصادية والمقاطعة، والاحتجاج اللا عنفي، متحديا الولايات المتحدة لأن ترقى إلى مُثُلها العليا.

أشهر خطاباته:

«الظلام لا يمكن أن يطرد الظلام، الضوء فقط يستطيع أن يفعل ذلك، الكراهية لا يمكن أن تطرد الكراهية، الحب فقط يمكن أن يفعل ذلك».

“لديّ حلم بأنّ أطفالي سيعيشون يوماً ما في دولة لا يُحكم عليهم فيها على أساس لون بشرتهم، وإنما شخصهم وأفعالهم، وأن تشتبك أيادي أبناء السود مع البيض ويمشون معاً إخوة وأخوات”.

الجوائز:

  • في يونيو/حزيران 1957 حصل كينغ على ميدالية سينغارن التي تعطى سنوياً لمن يقدم مساهمات فعالة في مواجهة العلاقات العنصرية.
  • عام 1963 منحته تايم لقب رجل العام وكان أول زنجي يمنح هذا اللقب.
  • عام 1964 حصل على جائزة نوبل للسلام لدعوته إلى اللاعنف، وكان أول رجل أفريقي يحصل عليها، وأصغر رجل يحصل عليها إذ كان عندئذ ابن 35 عاما.
  • عام 1966 كافأته الحكومة الهندية بجائزة نيهرو بعد وفاته للسلام الدولي .
  • وبعد وفاته منح جائزة الرئاسة للحرية في عهد الرئيس السابق جيمي كارتر.
  • منحه الكونغرس ميداليته الذهبية عام 2004.
  • أعلنت أميركا عن يوم مارتن لوثر كينغ عيداً سنوياً، وهو يوم الاثنين الثالث من يناير من كل سنة.

الوفاة:

بتاريخ 4 إبريل/نيسان 1968 قُتل مارتن لوثر كينغ في موتيل لوريان في ممفيس على يد محكوم سابق يدعى جيمس إرل راي.

قبر مارتن لوثر كينغ – المصدر: بي بي سي
مصدر الجزيرة the guardian http://time.com/
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.