ماذا نعرف عن عيد الهالوين؟ وكيف يحتفل العالم به؟

يحتفل الغربيّون المسيحيّون في كلّ عام بعيد يسمّونه بعيد الهالوين، وتنسج المخيلة حوله، كثير من القصص الخياليّة التي شكلت موضوع الكثير من الأفلام السينمائية والتلفزيونية، فما هي أصول فكرة هذا العيد؟، وما هي أبرز مظاهره؟

الأيام السورية؛ فاديا حج فاضل

احتفل العالم بعيد الهالوين مساء السبت 31 تشرين الأول/ أكتوبر 2020، وهو اليوم الذي يرتدي فيه الأطفال والكبار أزياء غريبة، ويكون أغلبها مرعبا، بينما تتزين المنازل بزينة الأشباح وأفلام الرعب.

أصل هذا لعيد

ويعود أصل يوم الهالوين، الذي يصادف يوم 31 أكتوبر من كل عام، إلى مهرجان أيرلندي قديم، قبل مئات السنين.

ووفقا لموقع “هيستوري” فإن أصل عيد الهالوين يعود لمهرجان “سوين” في حضارة سيلتك الأيرلندية قبل ألفي عام، حيث احتفلوا بالعام الجديد في الأول من نوفمبر.

وفي معتقدات السلتيك، فإن 31 أكتوبر يمثل آخر يوم للصيف، قبل بدء الشتاء القاتم، وهو اليوم الذي يخرج فيه الأموات للأرض، وفقا لمعتقداتهم.

واحتفالا بهذا اليوم، أقام السكان احتفالا لطرد الأرواح، وأشعلوا النيران وقدموا القرابين، وارتدوا أقنعة وأزياء، وأصبحت حدثا سنويا.

وفي تفسير آخر، فإن الموضوع له علاقة بعيد للسلتيك يسمى “سامهاين”، يرتبط ببداية البرد والظلام (حيث يقصر النهار ويطول الليل). فوفقا للمعتقد السلتيكي، يقع إله الشمس في أسر الموت والظلام يوم 31 أكتوبر/ تشرين الأول. وفي هذه الليلة تتجول أرواح الأموات في ملكوتها، وتحاول العودة إلى عالم الأحياء.

ففي هذه الليلة كان الكهنة الدارويديون (كهنة أتقياء في بلاد الغال القديمة وبريطانيا وايرلندا)، يقيمون عيدا كبيرا وكانوا يؤمنون أن إله الموت العظيم، ويسمى سامهاين يدعو في هذه الليلة كل الأرواح الشريرة التي ماتت خلال السنة والتي كان عقابها بأن تستأنف الحياة في أجساد حيوانات، وبالطبع كانت هذه الفكرة كافية لإخافة الناس لذا كانوا يوقدون مشعلة ضخمة ويلتزمون بمراقبة شديدة لهذه الأرواح الشريرة.

ومن هنا في الواقع بدأت الفكرة بأن الساحرات والأرواح تكون هنا وهناك في الهالوين.

هالوين في الولايات المتحدة

تعززت احتفالات الهالوين في الولايات المتحدة، وخاصة عند هجرة الأيرلنديين في القرن التاسع عشر، الذين مارسوا طقوس الاحتفال في أميركا.

وسرعان ما اتبع الأميركيين الطقوس الأيرلندية في الاحتفال، حيث انتشر الاحتفال في مناطق متفرقة في البلاد، وأصبح كنوع من التجمع العائلي في الأحياء.

وفي الثلاثينات، تحول الهالوين إلى احتفال مرح واجتماعي، وتخلى تماما عن نزعته الروحانية والدينية، حيث تم إدخال الأطفال في الاحتفالات، ليتضمن طقوس تجول الأطفال في الأحياء والحصول على الحلوى من المنازل.

ماذا تعني كلمة هالوين؟

هذه الكلمة تحريف لعبارة “هالوين إيفنينغ” أي الليلة التي تسبق عيد جميع القديسين لدى الطائفة المسيحية الكاثوليكية.

وهو عيد يحتفل به في الأول من تشرين الثاني/ نوفمبر من كل عام. وهكذا أصبح الاحتفال بهالوين في 31 أكتوبر/تشرين أول من كل عام.

ولأن هذا العيد هو في الأساس وثني، فقد عمدت المسيحية بعد ظهورها لمنع الاحتفال به.

ولكن بمرور الزمن وعبر التاريخ اختلطت الأعياد بين دينية ووثنية لدى الناس.

حلوى الهالوين (فيسبوك)

مظاهر عيد الهالوين

تتمثّل أبرز مظاهر عيد الهالوين، في تزيين البيوت بالإضاءة، وإيقاد الشّموع، كما يتم استخدام القرع على شكل مصباح منير، ويلبس النّاس أزياءً تنكريّة غريبة، ويزورون الكنائس، والأماكن النّائية، ويقومون بزيارة بعضهم البعض، ويذهبون إلى قبور الأموات ليوقدوا عليها الشّموع.

في هذا اليوم يتناقل النّاس الرّوايات المرعبة والمخيفة التي تتحدّث عن الوحوش والأرواح التي تسكن البيوت المهجورة، وينسجون القصص والخيالات لاعتقادهم أنّ في هذا اليوم تنتقل الأرواح الشّريرة من عالمها البرزخ إلى الأرض، وحتّى يلتبس الأمر على تلك الأرواح ويتم إخافتها لا بدّ من نشر الرّعب والخوف في قلوبها، أو محاكاتها في صورتها وسلوكها المخيف من خلال ارتداء الألبسة السّوداء أو الموشّحة بالسواد، وارتداء الأقنعة التي تحمل شكل رأس الهيكل العظمي.

أفنعة يتم استخدامها في الهالوين(AFP)

الأطفال والهالوين

تشمل تقاليد عيد الهالوين طقس يعرف باسم حيلة أم حلوى حيث يقوم الأطفال في فترة العيد بالتجول من منزل لآخر مرتدين أزياء الهالوين، ويطلبون الحلوى من أصحاب المنازل، وذلك بإلقاء السؤال حيلة أم حلوى؟ على من يفتح الباب، وهذه العبارة تعني أنه إذا لم يعط صاحب البيت أي حلوى للطفل فإنه سيقوم بإلقاء خدعة أو سحر على صاحب المنزل أو على ممتلكاته.

حلوى الأطفال في عيد الهالوين( THINKSTOCK)

لماذا ثمرة القرع في الهالوين؟

تعتبر ثمرة اليقطين من أبرز رموز هذا الاحتفال بالهالوين، ويعود ذلك لأن هذه الثمرة كانت في موسم حصادها في الولايات المتحدة في فصل الخريف، الأمر الذي دفع الأشخاص لاستخدامها في الاحتفال، وحفر الثمرة وتحويلها لأشكال مخيفة.

وفي رواية أخرى، يرجع البعض ارتباط الهالوين بثمار القرع، وتحديداً “مصباح القرع”، بأسطورة جاك.

وتقول الأسطورة إن شخصا من السلتيك، يدعى جاك كان كسولا لا يحب العمل، يسكر ويقطع الطريق، وكل هذا بسبب وسوسة الشيطان. لكنه كان ذكيا.

وحين أراد جاك التوبة استدرج الشيطان وأقنعه بأن يصعد إلى قمة شجرة، وحين صعد الشيطان إلى قمة الشجرة حفر جاك صليبا في جذع الشجرة، ففزع الشيطان وبقي عالقا على قمة الشجرة.

وحين مات جاك لم يسمح له بالدخول إلى الجنة بسبب أعماله، ولم يجد له مكانا في جهنم، بل حكم عليه بالتشرد الأبدي، وحتى لا يهيم في الظلام أعطي قبسا من نار جهنم.

في الاحتفالات اللاحقة بالهالوين التي تستوحي قصة جاك، استبدل القبس بجزرة، ثم استبدله الأمريكيون بثمرة القرع. وهكذا نشأ مصباح القرع.

وأصبح القرع كرمز ملازما للاحتفالات بعيد الهالوين في أمريكا الشمالية، والعالم في وقت لاحق.

من مشاهد الاحتفال بعيد هالوين(د.ب.أ)

مظاهر الاحتفال بالهالوين في مختلف البلاد

تعتبر أمريكا من أكثر الدول اهتمامًا بالاحتفال بعيد الهالووين، حيث يقوم العامة فيه بتزيين البيوت والشوارع بالقرع المزخرف والمضاء والألعاب المرعبة والساخرة، ويتنكر الجميع من كبار وصغار لكي لا تعرفهم الأرواح الشريرة حيث تقول الأسطورة بأن كل الأرواح تعود في هذه الليلة من البرزخ إلى الأرض وتسود وتموج حتى الصباح التالي.

كما يتنقل الأطفال من بيت لآخر وبحوزتهم أكياس وسلال لتملأها بالشوكولا والحلوى، ومن لا يعطي الأولاد المتنكرين الشوكولا وحلوى الكراميل تغضب منه الأرواح الشريرة، كما يقوم الناس بمشاهدة أفلام الرعب، فهو احتفال يجمع كل الثقافات المختلفة هناك.

أما في كندا، فهناك طقوس مرتبطة بالطعام، حيث يأكلون التفاح المحلي بالسكر والذرة المحمصة، والبوشار وفطيرة القرع أو الخبز، هذا بخلاف التزيين والألوان والأضواء وقصص الرعب وغيرها.

بينما نجد المكسيك تقدس هذا اليوم كثيرًا، حيث تأخذه عطلة رسمية للاحتفال، فيقومون بوضع الشموع والزهور أمام المقابر إلى جانب صور أمواتهم، وغالبًا ما تتشكل حلوياتهم من جماجم السكر وأخرى مزينة بالألوان الزاهية، حتى أن الأطفال تستخدم جملتها الشهيرة في هذا اليوم «هل يمكنك أن تعطيني جمجمتي الصغيرة»؟

من مظاهر الاحتفال بالهالوين(فرانس برس)

ويحتفل النمساويين بالعيد عن طريق إحياء بعض طقوس التراث الشعبي مثل إضاءة الفوانيس في المنازل من أجل الترحيب بأرواح الموتى، وقبل النوم يتركون طبقاً من الخبز والماء فربما يحتاج أحد الزائرين من الأرواح إلى تناول وجبة خفيفة.

ومن دول أوروبا وأمريكا إلى دول شرق آسيا، فهناك الصين التي يشبه احتفالها بهذا اليوم بدولة النمسا، فهم يحرصون على وضع الطعام والشراب أمام صور القتلى والأحباء من الأموات، وكذلك تضاء المشاعل والفوانيس في الطرقات لتتمكن تلك الأرواح من السير في أرض الوطن.

أما في اليابان يحتفل اليابانيون بعيد الهالوين عن طريق ارتداء الأزياء المفضلة لديهم، سواء كانت على شكل حيوان أو فاكهة أو شخصية خارقة من أبطال الأفلام الكرتونية، ثم يخرجون إلى الميادين العامة لشراء الحلوى والاستمتاع بالعطلة على طريقتهم.

وأصبح عيد الهالوين ظاهرة كاملة عند دخوله لعالم السينما الأميركية، التي أنتجت أفلاما كثيرة حول هذا العيد، اتسم بعضها بالرعب.

مصدر المعرفة بي بي سي
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.