ماذا عن حلف الناتو العربي

رصد| آلاء محمد

أعلن مسؤول كبير بإدارة الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، قبل زيارته للمملكة بأيام أن الرئيس سيستغل زيارته للسعودية لتشجيع دول الخليج على تشكيل قوة بالشرق الأوسط على غرار حلف الأطلسي.

وتركز مهام الهيكل الأمني الجديد على محاربة الإرهاب و التطرف، والرد على التهديدات الإيرانية، بالإضافة لمعالجة المشكلات الأمنية الطارئة في المنطقة.

حسب الرؤية الأميركية فإن السعودية  شريك موثوق به ولها ثقل ديني ودبلوماسي كبير، مما يمكنها من إنجاح فكرة “الناتو العربي”، الذي ينتظر أن يضم دولا عربية عدة، بينها السعودية و الإمارات و مصر و الأردن.

وقالت  “وول ستريت جورنال” إن مباحثات تدور بين إدارة الرئيس دونالد ترامب وإدارات عدد من الدول العربية لحشد حلف عسكري معاد لإيران ويزود إسرائيل بمعلومات استخباراتيه.

وأشارت “وول ستريت جورنال” أن التحالف العربي سيكون على غرار الناتو من حيث مبدأ الدفاع المشترك، الذي يعتبر الاعتداء على أي بلد عضو فيه، اعتداء على الحلف ككل، وأن العمل مستمر في الوقت الراهن على صياغة النظام الداخلي لهذا الحلف.

ماذا علق الكتاب العرب على الناتو العربي:

نشرت صحيفة الشرق الأوسط مقالاً للكاتب المصري إميل أمين بعنوان “الناتو العربي والقلق الغربي” أشار فيه إلى أن بعض الأصوات الإعلامية الغربية مثل “الفورين بوليسي”  حاولت دس السم في العسل، فقد تحدثت عن وجود ما سمته حوادث سابقة لهذا النوع من العمليات_عاصفة الحزم_ منها هجمات التحالف العربي ضد إسرائيل في القرن العشرين وعملية التحالف العربي في اليمن 1962، وكأن هناك من يحاول أن يبعث رسالة إلى إسرائيل حتى تقلق.

فيما اتجاه آخر يتساءل

” هل سيحول العرب عداءهم من إسرائيل إلى إيران؟”

بينما نشر موقع قناة العربية مقالاً للكاتب العربي عبد الرحمن الراشد قال فيه” كيف يمكن للسعودية والإمارات ومصر والأردن تشكيل قوة عسكرية مشتركة لمواجهة التوسع الإيراني، بعد أن مد وجوده إلى العراق وسوريا وكذلك نفوذه في لبنان واليمن؟

الدول العربية الأربع هي أساسًا متحالفة منذ فترة طويلة، وتشارك اليوم في حرب اليمن بدرجات مختلفة، بما فيها مصر. ويقاتل جيش الإمارات على الأرض هناك مع القوات السعودية منذ البداية. والأردن له ارتباط عسكري وطيد بالدول الثلاث. حتى مع هذا التعاون لا نستطيع أن نعتبر العلاقة القريبة جدًا تماثل حلف الناتو في مفهومه وطبيعة التزاماته.”

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.