ماذا تعرف عن اتفاقات أبراهام للتطبيع بين الدول عربية وإسرائيل؟

طرحت السعودية عام 2002 مبادرة عرضت بموجبها الدول العربية تطبيع العلاقات مع إسرائيل في مقابل اتفاق مع الفلسطينيين لإقامة دولة لهم وانسحاب إسرائيلي كامل من الأراضي التي احتلتها عام 1967، لكن هذه المبادرة ظلت حبيسة الأدراج.

قسم الأخبار

حثّ وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، خلال اجتماعه مع وزير الخارجية السعودي، الأربعاء 14 تشرين الثاني، المملكة على بحث موضوع تطبيع العلاقات مع إسرائيل، أسوة مع اتفاقات مماثلة مع الإمارات والبحرين وقال بومبيو إنه أثار ما يسمى باتفاقات أبراهام، مع وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان آل سعود، وأضاف “نأمل أن تنظر السعودية في مسألة تطبيع علاقاتها مع إسرائيل أيضا، ونود أن نشكرهم على المساعدة التي قدموها لنجاح اتفاقات أبراهام حتى الآن”.

ما هي اتفاقات ابراهام؟

1/ وقعت دولة الإمارات العربية المتحدة ومملكة البحرين الشهر الماضي اتفاقيتين لتطبيع العلاقات مع إسرائيل في إعادة تنسيق استراتيجي لدول الشرق الأوسط في مواجهة إيران.

وبعد ساعات من حفل التوقيع على الاتفاقين، أصدر البيت الأبيض ثلاثة نصوص تتضمن نص إعلان “اتفاقات إبراهام”.

2/ أطلق عليها هذا الاسم تيمّنا بالنبي ابراهيم الذي يعتبر أب الديانات الثلاث، اليهودية والمسيحية والإسلام.

3/ ارتكزت الاتفاقات على إقامة علاقات دبلوماسية كاملة، والتعاون المشترك في عدة مجالات مع إسرائيل، غير أنها لم تذكر أن إسرائيل ملزمة بوقف ضم الأراضي الفلسطينية المحتلة، أو حتى تأجيلها.

4/ إدراك أهمية الحفاظ على السلام وتعزيزه في الشرق الأوسط والعالم على أساس التفاهم المتبادل والتعايش، وكذلك احترام كرامة الإنسان وحريته، بما في ذلك الحرية الدينية.

5/ التشجيع على بذل الجهود لتعزيز الحوار عبر الأديان والثقافات للنهوض بثقافة السلام بين الديانات الإبراهيمية الثلاث والبشرية جمعاء.

6/ الإيمان بأن أفضل طريقة لمواجهة التحديات هي من خلال التعاون والحوار، وأن تطوير العلاقات الودية بين الدول يعزز من مصالح السلام الدائم في الشرق الأوسط والعالم.

7/ السعي إلى التسامح واحترام الأشخاص من أجل جعل هذا العالم مكاناً ينعم فيه الجميع بالحياة الكريمة والأمل، بغض النظر عن عرقهم وعقيدتهم أو انتمائهم الإثني.

8/ دعم العلم والفن والطب والتجارة كوسيلة لإلهام البشرية وتعظيم إمكاناتها، وتقريب الأمم بعضها من بعض.

9/ السعي لإنهاء التطرف والصراع لتوفير مستقبل أفضل لجميع الأطفال.

10/ السعي لتحقيق رؤية للسلام والأمن والازدهار في الشرق الأوسط وفي العالم.

مصدر الأناضول الشرق الأوسط الجزيرة نت
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.