ماذا بعد انسحاب روسيا من مناقشة مشروع قرار في مجلس الأمن حول المساعدات عبر الحدود؟

سفيرتا النرويج وإيرلندا لدى الأمم المتحدة قدمتا مشروع قرار يقضي بتمديد آلية دخول المساعدات عبر معبر باب الهوى لمدة عام كامل، إلى جانب فتح معبر اليعربية الحدودي مع العراق، من أجل إيصال المساعدات لمناطق شمال شرقي سوريا.

الأيام السورية؛ جميل عبد الرزاق

نقلت وكالات الأنباء الروسية، الأربعاء 7 تموز/ يوليو 2021، عن مبعوث روسيا إلى سوريا، ألكسندر لافرنتييف، قوله: “نأمل، كما قلت، أن يتخذ ما يسمى بالغرب الجماعي قراراً بمراجعة وتعديل موقفه بشأن سوريا، لصالح عنصر إنساني أكثر في الاتجاه الاجتماعي والاقتصادي”.

وأشار إلى أن بلاده تصر على عدم تمديد الآلية الدولية لإيصال المساعدات العابرة للحدود إلى سوريا، مضيفاً في تصريح للصحفيين على هامش الجولة 16 من محادثات “أستانة”، اليوم، ” نحن بالطبع نصر على طي هذه الآلية وعلى عدم إطالة أمد عملها لأنها تجاوزت فائدتها”.

مشروع قرار من النرويج وإيرلندا

كانت النرويج وإيرلندا، المسؤولتان عن الملف الإنساني في سوريا، قد وجهتا دعوة في جلسة مغلقة لمجلس الأمن، الثلاثاء 6 تموز/ يوليو 2021، إلى تمديد آلية المساعدات عبر الحدود عاماً آخر دون موافقة نظام الأسد.

وتقدمت سفيرتا النرويج وإيرلندا لدى الأمم المتحدة، مشروع قرار يقضي بتمديد آلية دخول المساعدات عبر معبر باب الهوى لمدة عام كامل، إلى جانب فتح معبر اليعربية الحدودي مع العراق، من أجل إيصال المساعدات لمناطق شمال شرقي سوريا.

ويأتي ذلك وتأتي الجلسة الحالية قبل ثلاثة أيام من انتهاء التفويض لإيصال المساعدات الإنسانية إلى سوريا عبر الحدود، وسط تصاعد النقاشات والمشاورات بين الدول لتجديده، واعتراض روسي على التمديد.

انسحاب روسيا

انسحبت روسيا من الجلسة المذكورة، على خلفية تمسكها بموقفها حول المساعدات الأممية العابرة للحدود، من جلسة لمجلس الأمن الدولي حول سوريا، بحسب ما ذكرت وكالة فرانس برس عن مسؤولين غربيين.

ونقلت الوكالة عن دبلوماسي روسي، رفض الكشف عن هويته، أن موسكو تمسكت خلال الجلسة بالموقف نفسه الذي كان واضحاً منذ فترة طويلة، والرافض لإيصال المساعدات الإنسانية للشمال السوري بعيداً عن حكومة النظام السوري.

فيتو متوقع

من المقرر أن تنعقد جلسة التصويت الحاسمة الخميس، بحسب الوكالة الفرنسية، وسط توقعات باستخدام روسيا حق النقض (الفيتو).

يتطلب تمديد التفويض موافقة 9 دول على الأقل من أعضاء مجلس الأمن، شريطة ألا يتم استخدام حق النقض (الفيتو) من إحدى الدول الخمس دائمة العضوية، وهي روسيا والصين والولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا.

مصدر رويترز فرانس برس سبوتنيك
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.