“لهيب داريا” يحرق قوات النظام محيط مطار المزة العسكري وفصائل دمشق تنشغل بالهدن

تحرير_ الاء محمد

سيطر الثوار يوم أمس على أبنية جديدة محاذية لمطار المزة العسكري والتي تتحصن بها قوات النظام السوري، بعد إشتباكات عنيفة بين الطرفين وتعد هذه الأبنية من أهم المواقع القريبة من المطار.

وكان ثوار قد أعلنوا عن معركة لهيب داريا قبل تسعة أيام بهدف السيطرة على مطار المزة العسكري وتخفيف الضغط على منطقة الزبداني .

ونقلا عن مركز داريا الإعلامي أنه تم قتل العشرات من قوات النظام في التقدم الاخير يوم أمس .

وتعد مدينة داريا من أهم مواقع في الريف الغربي من حيث محاذاتها لمطار المزة وهي محررة منذ ثلاث سنوات لم يستطع النظام دخولها إلا مرة واحد في أواخر العام 2012 وارتكب فيها مجزرة راح ضحيتها أكثر من 1000 مدني.

بالتزامن مع إطلاق معركة لهيب داريا،  سمحت الفصائل المتواجدة في منطقة القدم العسالي والتي تشهد هدنة بينها وبين النظام السوري  للتفلزيون السوري بالدخول إلى المنطقة واللقاء مع الأهالي وتصوير المنطقة، في الوقت نفسه كانت هذه الفصائل قد منعت العديد من إعلاميي الثورة من تصوير وضع الأهالي ونقله للإعلام العالمي.

كما شهد مخيم اليرموك إشتباكات بين الثوار وقوات النظام المدعومة بعناصر من القيادة العامة الفلسطينية بالتزامن مع تفجير أبنية على محوري شارع 30 وشارع راما من قبل قوات النظام السوري .

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.