لم يُنْشِىء لَهُم دَولةً كُردِيَّة

بقلم: جمال حمي –

  •  إن من طبيعة الأقزام … أنها لا تهاجم إلا العمالقة!! .. وهذا حال تلك الأقزام … التي تهاجم صلاح الدين الأيوبي
  •  إلى أولئك الكورد الذين يشتمون صلاح الدين الأيوبي ليل نهار، بذريعة أنه لم ينشئ لهم دولة كوردية، أقول لهم، أجل إن صلاح الدين الأيوبي لم ينشئ دولة كوردية.
  •  لأن طموحه كان أكبر من الدولة الكوردية، وتجاوز حدود كوردستان التي نعرفها، وبنى لهم إمبراطورية كوردية وليس فقط دولة كوردية، إمتدت إلى الشام ومصر، وتجاوزت جغرافيا كوردستان بأضعاف كثيرة
  • هو لم ينشئ للكورد دولة كوردية، بل أنشئ لهم دولة عظمى تسمّى الدولة الكوردية الأيوبية، وإستطاع أن يبنى لهم مجداً عظيماً وسمعة طيبة ملئت الآفاق،
  • صلاح الدين لم ينشئ دولة كوردية، ولكن هل أنشئ دولة عربية للعرب؟ أو هل سمح لأحد بأن يبنى له دولة قومية؟ .. بالطبع لا .. هو بنى إمبراطورية كبيرة يقودها الكورد، .. إنضوى تحت حكمهم كل المسلمون .. ومن ضمنهم العرب والكورد والترك
  • لقد تجاوز حلم صلاح الدين مسألة الدولة الكوردية إلى إمبراطورية كوردية .. وقد بناها بالفعل .. فأروني ماذا صنع أوجلانكم(عبد الله اوجلان). وأولئك الماركسيون وأصحاب الشعارات والخطابات الرنانة. هل إستطاعوا تحرير شجرة واحدة في كوردستان؟ هل بنوا سمعة طيبة للكورد؟ أم أنهم ألحقوا بهم الخزي والعار؟
  •  صلاح الدين الأيوبي .. هزم الدولة الفاطمية ومرّغ أنفها بالأرض وحطّم أركانها .. أما قاداتكم اليوم .. فهم يلعقون أحذية أحفاد الفاطميين في إيران وهم أذلاء مهانين.
  •  صلاح الدين الأيوبي .. هزم الأمبراطوريات والممالك في الغرب، وجعلهم يجرّون خلفهم أذيال الهزيمة، وأعادهم لجحورهم في أوروبا … بينما قاداتكم اليوم، يلعقون أحذية الغرب كي يرضوا عنهم
  •  صلاح الدين الأيوبي .. كان إسماً إذا ذُكر أمام طغاة الأرض ومجرميهم، .. إرتعدت فرائصهم من الخوف – أما قاداتكم الماركسيون اليوم، يرتجفون من الخوف أمام ضابط مخابرات حقير
  •  صلاح الدين الأيوبي .. حظي بإحترام كبير في شتى بقاع الأرض قاطبةً، ورفع إسم الكورد بين شعوب الأرض عالياً – فأروني ماذا صنع قاداتكم الماركسيون اليوم للكورد؟! .. غير التسبب في خراب ودمار مدنهم وقراهم وتشتتهم في بقاع الأرض، وتشويه سمعتهم وإظهارهم بأنهم خونة وعملاء وأذناب روسيا وإيران
  • أين الثرى من الثريا .. وأين هي الأرض وأين هي السماء .. هل كانت كلماتي معك قاسية؟ .. إذا كان جوابك نعم، أقول لك، وهذا هو المطلوب تماماً .. فربما هذا يعيد إليك عقلك ووعيك ورشدك – وتعلم بأنه تم خداعك وغسل دماغك، من قبل شلة كوردية مارقة حتى من الإنسانية.
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.