لماذا يواصل النظام السوري تصعيده في شمال غربي سوريا؟

شنّت طائرات حربية روسيّة غارات بالصواريخ على أطراف بلدة “الشيخ بحر” في ريف إدلب الشمالي، اقتصرت أضرارها على المادية.

فريق التحرير- الأيام السورية

قُتل مدني وجرح آخرون الإثنين 9 أغسطس/ آب 2021، بتجدّد القصف من قوات النظام السوري على ريف محافظة إدلب الجنوبي، تزامناً مع تجدّد القصف الجوي من الطيران الحربي الروسي على غربي المحافظة ، وبحسب تلفزيون سوريا فإنّ قوات النظام استهدفت بقذائف المدفعية الثقيلة منازل المدنيين في بلدة “عين لاروز” بجبل الزاوية جنوبي إدلب، ما أدّى إلى مقتل مدني وإصابةِ ثلاثةٍ آخرين.

كذلك شنّت طائرات حربية روسيّة غارات بالصواريخ على أطراف بلدة “الشيخ بحر” في ريف إدلب الشمالي، اقتصرت أضرارها على المادية، كما قصفت قوات النظام السوري بالمدفعية والصواريخ محيط قرية كفرتعال، غربي حلب.

 

مجزرة جديدة

على صعيد متصل، قتل مدنيون بينهم أطفال، وأصيب آخرون بجروح، مساء السبت، جراء قصف مدفعي وصاروخي نفذته قوات النظام على قرى وبلدات الدقماق وقسطون وزيزون في ريف حماة الغربي، وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بـ”مقتل أربعة أطفال جميعهم من عائلة واحدة إثر قصف قوات النظام بالمدفعية الثقيلة لمنازل المدنيين في بلدة قسطون”. كما استهدف قصف النظام في قسطون محيط النقطتين التركيتين في القرية.

 

استمرار التصعيد متوقع

يرى مراقبون ومحللون عسكريون أن التصعيد متوقع منذ أكثر من شهر في شمال غرب سورية وخاصة في جبهة جبل الزاوية وسهل الغاب وتلال الكبينة في ريف اللاذقية الشمال الشرقي”. وأعرب في حديث مع “العربي الجديد”، عن اعتقاده بأنّ “التصعيد المستمر من قبل قوات النظام والمليشيات المحلية والطائفية المساندة لها يعود إلى أسباب عدة، منها غياب اتفاق تركي روسي في جولة أستانة الأخيرة التي عقدت في يوليو/تموز الماضي، وبالتالي فإن روسيا تحاول إحراج تركيا من خلال استهداف المناطق الخاضعة للحماية التركية وأحياناً القصف يطاول النقاط التركية نفسها، ومن أسباب التصعيد كذلك “فشل محاولات الروس بإجبار المهجرين على العودة إلى المناطق المحتلة، لذا تسعى روسيا من خلال القصف، لجعل حياة هؤلاء المهجرين جحيماً، بحيث لا يجدون ملجأ من القصف إلا العودة إلى المناطق المحتلة، كما أن الجانب الروسي “يريد الحفاظ على حالة عدم الاستقرار في المنطقة المحررة لخلق حالة من التوتر بين الحاضنة الشعبية والفصائل الثورية والضامن التركي”، بحسب تقرير في صحيفة العربي الجديد.

مصدر المرصد السوري لحقوق الإنسان تلفزيون سوريا العربي الجديد
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.