لماذا يلقي الجيش الإسرائيلي منشورات ورقية في مناطق عدة في القنيطرة جنوبي سوريا؟

انتشرت في الجنوب السوري، بعد خروج المعارضة المسلحة منه عام 2018، العديد من المليشيات التي تتلقى التمويل من إيران ومن “حزب الله” اللبناني، وتعرضت مواقعها عدة مرات للقصف من الجيش الإسرائيلي.

قسم الأخبار

قصف جيش الاحتلال الإسرائيلي الثلاثاء 20 أكتوبر/ تشرين الأول، بصاروخ موقعا في القنيطرة في جنوب سوريا، وبحسب ما أفادت وكالة الأنباء السورية الرسمية “سانا” فإن الصاروخ استهدف “مدرسة في قرية الحرية بريف القنيطرة الشمالي واقتصرت الأضرار على الماديات”، غير أن المرصد السوري لحقوق الإنسان أكّد أنّ القصف استهدف “مقرّاً للميليشيات الإيرانية”.

الجيش الإسرائيلي يلقي منشورات ورقية

على صعيد متصل، ألقى الجيش الإسرائيلي منشورات ورقية يحذر فيها قوات النظام السوري من التعامل مع “حزب الله” اللبناني وإيران، وبحسب ناشطين، فقد حملت المناشير رسالة لقوات النظام السوري، تحذرها من التعامل مع “حزب الله” والمليشيات الإيرانية، وتنذرها بأنها ستكون هدفا في حال التعامل معها، كما أن المناشير احتوت على أسماء فرق معينة تابعة لقوات النظام، وهي “الفيلق الأول” والفرقتان السابعة والخامسة، بالإضافة إلى أسماء مجموعة محددة من الضباط في قوات النظام السوري، بحسب “تجمع أحرار حوران” الذي نشر صورة قال إنها لإحدى المنشورات الورقية.

تعرض القنيطرة لعدة استهدافات

يذكر أن محافظة القنيطرة، وبخاصة منطقة الشريط الفاصل، شهدت مؤخرا عدة استهدافات من قبل قوات الاحتلال، كان آخرها مقتل 4 أشخاص بقصف من طائرة إسرائيلية، حيث زعمت إسرائيل أن العملية استهدفت مجموعة كانت تحاول زرع عبوة ناسفة قرب خط إطلاق النار جنوبي الجولان السوري المحتل.

مصدر المرصد السوري لحقوق الإنسان سانا تجمع أحرار حوران
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.