لماذا تحذر روسيا من انهيار الدولة السورية؟

حمل لافروف الغرب المسؤولية عن تأخر التوصل إلى تسوية في سوريا، عبر طرح شروط غير مقبولة للتفاوض مع النظام، وتركيز الغرب على إزاحة بشار الأسد.

قسم الأخبار

حذر وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف خلال مشاركته في أعمال منتدى “فالداي” للحوار الأربعاء 31 آذار/ مارس 2021، من خطر تقسيم سوريا، ووجه انتقادات حادة إلى واشنطن، وقال الوزير الروسي إن “أسوأ مخاطر الوضع القائم تتمثل في احتمال جدي لتفكك الدولة السورية”، خصوصاً مع استمرار المشكلة الكردية، موضحاً أن واشنطن “تواصل سياسات تشجيع النزعات الانفصالية، وتعمل على نهب ثروات سوريا للإنفاق على مشروعها الخاص في منطقة شرق الفرات”.

وحمل لافروف الغرب المسؤولية عن تأخر التوصل إلى تسوية في سوريا، عبر طرح شروط غير مقبولة للتفاوض مع النظام، وتركيز الغرب على إزاحة بشار الأسد. وذكر أن الدول الغربية عطلت في الماضي أكثر من مرة التسوية التي وصلت إلى طريق مسدود بعد فشل المبعوث السابق ستيفان ديمستورا في عقد اجتماعات بين الحكومة والمعارضة ضمن مفاوضات جنيف، بحسب وكالة فرانس برس.

اللجنة الدستورية والوضع المجمد

على صعيد متصل، استبعد لافروف اندلاع مواجهات واسعة في سوريا، وقال إن الأزمة حالياً “تعيش حالة التجميد”، معربا عن قناعة بأن أعمال اللجنة الدستورية السورية يمكن أن تشهد تقدماً مهماً في جولة الحوارات المقبلة، خصوصاً على خلفية الاتفاق على أن تتضمن الجولة المقبلة “عنصراً جديداً يميزها عن كافة الجولات السابقة”، حسب تعبيره، فالاجتماع المقبل للجنة الدستورية كان مقرراً قبل حلول شهر رمضان، ويتوقع أن يكون جديداً نوعياً، لأنه للمرة الأولى تم الاتفاق على أن يعقد رؤساء الوفود من الحكومة والمعارضة لقاء مباشراً، بحسب تقرير لصحيفة الشرق الأوسط.

إفلاس خيارات موسكو

يرى مراقبون أن روسيا لم تتمكن من فرض فتح معابر تكون بمثابة متنفس للنظام السوري، ولم تحدث أي اختراق في ملف تعويم النظام عربياً، وأنها تحاول إلقاء اللوم على الغرب والدول التي تقوم بمقاطعة النظام، ويبدو أن التصريحات الروسية تشير إلى تهديدات مبطنة بانهيار الدولة السورية، بالتالي مفاقمة الوضع الإنساني وموجات لجوء جديدة غير مرغوبة بالنسبة للدول المانحة وخاصة أوروبا، وتخويف مبطن بتفشي الحالة الميليشيوية جراء غياب مؤسسة عسكرية رسمية، مما يعني تهديد الخليج وإسرائيل بالميليشيات الإيرانية، بحسب تقرير لجريدة ” القدس العربي”.

ويرى آخرون أن حذير لافروف من انهيار الدولة السورية، بالتزامن مع حديثه عن الجولة المقبلة من مفاوضات الدستور، مصمم لتوجيه رسائل تحذيرية للمعارضة والنظام، بحسب تقرير لموقع” المدن”.

مصدر المدن، فرانس برس الشرق الأوسط القدس العربي
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.