لليوم الثاني على التوالي.. عشرات حالات التسمم في مخيمات إدلب

الأيّام ـ عبد الله العبود

 

أصيب نحو 100 شخص معظمهم نساء و أطفال، أمس الأحد، بحالات تسمم غذائي نتيجة قيام إحدى المنظمات الإنسانية بتوزيع وجبات إفطار يعتقد أنها فاسدة على النازحين في عدة مخيمات للنازحين قرب بلدتي كللي و حزانو شمال إدلب، في حادثة هي الثانية خلال أقل من 24 ساعة.

 

وقالت مصادر طبية في مشفى “مدينة للأطفال” ببلدة كللي شمال إدلب، لصحيفة “الأيام السورية”، إن نحو 100 شخصاً جلهم نساء وأطفال وصلوا إلى المشفى عند الساعة التاسعة ليلاً يعانون من أعراض مرضية متشابهة تدل على التسمم بعد تناولهم وجبات إفطار جرى توزيعها من قبل إحدى المنظمات الإنسانية مساء أمس.

 

وأضافت المصادر أن المصابين عانوا من حالات صدمة ناجمة عن الإقياء والإسهال، وآلام البطن والحرارة و جميعها أعراض تسمم غذائي.

بدوره، ذكر الدفاع المدني على معرّفاته أنّ فرقه أسعفت حالات تسمم من مخيمات “العيناء، كفرعويد ـ المحبة، والمختار”.

وكان المشفى نفسه استقبل مساء السبت، أكثر من 40 شخصاً مصابين بحالات تسمم غذائي.

 

وشهدت مخيمات النازحين شمال غربي سوريا، عشرات حالات التسمم خلال عام 2021 في شهر رمضان، معظمها ناتج عن فساد وجبات الإفطار الجاهزة التي تم توزيعها على المخيمات من قبل بعض المؤسسات الإغاثية، وذلك بسبب طبخها وتغليفها مبكراً وعدم تبريدها، أو توزيعها بشاحنات غير مبردة، وذلك في ظل غياب الرقابة عن المطابخ التابعة للمنظمات، وفقاً لناشطين.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.