لقاح كوفيد-19 من جامعة أكسفورد يحفز استجابة مناعية مماثلة لدى الكبار والشباب

الأنباء التي تفيد بأن اللقاح يحفز استجابة مناعية لدى كبار السن إيجابية لأن جهاز المناعة يضعف مع تقدم العمر وكبار السن هم الأكثر عرضة لخطر الوفاة من الفيروس.

فريق التحرير- الأيام السورية

قالت شركة صناعة الأدوية البريطانية أسترا زينيكا، الإثنين 26 تشرين الأول/ أكتوبر 2020، إن لقاح كوفيد-19 الذي طورته جامعة أكسفورد يحفز استجابة مناعية مماثلة لدى كل من كبار السن والشباب، كما أن الاستجابة السلبية كانت أقل بين كبار السن.

ويرى الخبراء أن التوصل إلى لقاح فعال أمر حيوي في المعركة ضد فيروس كورونا المستجد، الذي أودى بحياة أكثر من 1.15 مليون وألحق ضررا شديدا بالاقتصاد العالمي وأوقف مظاهر الحياة الطبيعية في جميع أنحاء العالم.

 

أخبار مبشرة

قال متحدث باسم أسترا زينيكا لرويترز “من المبشر أن نرى أن استجابة المناعة كانت مماثلة لدى كبار السن والشباب وأن الاستجابة السلبية كان أقل لدى كبار السن حيث تكون شدة مرض كوفيد-19 أعلى”.

وأضاف “النتائج تعزز مجموعة الأدلة على سلامة ومناعة إيه.زد1222″، في إشارة إلى الاسم التقني للقاح.

والأنباء التي تفيد بأن اللقاح يحفز استجابة مناعية لدى كبار السن إيجابية لأن جهاز المناعة يضعف مع تقدم العمر وكبار السن هم الأكثر عرضة لخطر الوفاة من الفيروس.

 

تحفيز تكوين الأجسام المضادة الواقية

ذكرت صحيفة فاينانشال تايمز في وقت سابق أن اللقاح، الذي طورته أكسفورد وأسترا زينيكا، يحفز تكوين الأجسام المضادة الواقية والخلايا التائية في الفئات العمرية الأكبر، من بين أولئك الأكثر عرضة لخطر الفيروس.

من المتوقع أن يكون لقاح أكسفورد/أسترا زينيكا أول لقاح من شركات الأدوية الكبرى يحصل على موافقة من الهيئات التنظيمية، جنبا إلى جنب مع لقاح مرشح من شركتي فايزر وبيونتيك.

وإذا نجح اللقاح، فسيسمح للعالم بالعودة إلى مستوى ما من الحياة الطبيعية بعد التغيرات الهائلة التي سببتها الجائحة.

 

اللقاح ليس قبل الربع الثاني أو الثالث من العام المقبل

في ذات السياق؛ وفي الولايات المتحدة الأمريكية، صرح أنتوني فاوتشي، مدير المعهد الوطني الأميركي للحساسية والأمراض المعدية، بأنه لن يكون هناك تلقيح واسع النطاق ضد كورونا قبل الربع الثاني أو الثالث من العام المقبل، ولكنه لفت إلى أن معرفة ما إذا كان هناك لقاح آمن وفعال ستكون نهاية نوفمبر أو مطلع ديسمبر.

وقال في تصريحات لهيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي): “يبقى السؤال المهم هو كيفية توزيع اللقاح على من يحتاجون إليه في أسرع وقت ممكن، وبالتأكيد لن يكون لدينا في ديسمبر لقاحات تكفي للجميع، وسيتعين علينا الانتظار لعدة أشهر في 2021”.

وأشار إلى أن التلقيح سيبدأ على الأرجح بالعاملين في المجال الصحي ومن هم أكثر عرضة للإصابة بمضاعفات من جراء الإصابة بكورونا.

وأضاف: “من المرجح جداً ألا يحدث تلقيح قطاع واسع من السكان، بحيث يكون له تأثير كبير على ديناميكية الجائحة، قبل الربع الثاني أو الثالث من العام القادم”.

 

أرقام من العالم

تسبب فيروس كورونا بوفاة ما لا يقل عن 1,151,077 شخصاً في العالم منذ أبلغ عن ظهور المرض في الصين نهاية ديسمبر.

وأصيب أكثر من 42,694,790 شخصاً حول العالم، تعافى 28,991,400 منهم حتى أمس الأحد.

ولا تعكس هذه الأرقام إلا جزءاً من العدد الفعلي للإصابات، إذ لا تجري دول عدة فحوصاً إلا للحالات الأكثر خطورة، فيما تعطي دول أخرى أولوية في إجراء الفحوص لتتبع مخالطي المصابين، تضاف إلى ذلك محدودية إمكانات الفحص لدى عدد من الدول الفقيرة.

والولايات المتحدة هي أكثر البلدان تضرراً من حيث عدد الوفيات والإصابات مع تسجيلها 224,906 وفيات من أصل 8,578,063 إصابة، حسب تعداد جامعة جونز هوبكنز، وشفي ما لا يقل عن 3,406,656 شخصاً في البلاد.

ثم تأتي البرازيل ثانياً حيث سجلت 156,903 وفيات من أصل 5,380,635 إصابة، ثم الهند مع 1187,534 وفاة (7,864,811 إصابة) والمكسيك مع 88743 وفاة (886,800 إصابة) وبريطانيا مع 447451 وفاة (854,010 إصابات).

مصدر رويترز بي بي سي
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.