لقاح “فايزر” ينتج أجسام مضادة لفيروس كورونا 10 أضعاف من لقاح “سينوفاك” الصيني.

أجريت أبحاث أخرى في جميع أنحاء العالم حول فعالية اللقاحات، تلتقي معهم هذه الدراسة في خلاصة أن استخدام تقنية mRNA، التي اعتمدت عليها شركتي فايزر وموديرنا لإنتاج اللقاحات، قد يوفر حماية أكثر ضد فيروس كورونا ومتغيراته.

الأيام السورية؛ خديجة بركات

بعد أن أثير الكثير من اللغط والتساؤلات حول فعالية اللقاحات في الفترة الأخيرة، أكدت دراسة أجرتها جامعة هونغ كونغ، ونشرتها مجلة “ذي لانست” الطبية، الأربعاء 21 تموز/ يوليو 2021، أن الاختلاف في تركيزات الأجسام المضادة المعادلة “يمكن أن يرجع إلى اختلافات جوهرية في فعالية اللقاح”.

وتوصلت الدراسة إلى أن متلقي اللقاح الذي عملت شركة “بيونتك” الألمانية على تطويره مع شركة “فايزر”، تمكنت أجهزتهم المناعية من إنتاج أجسام مضادة لفيروس كورونا المستجد بمقدار 10 أضعاف تلك التي شكلتها أجساد من تلقوا لقاح “سينوفاك” الصيني.

واستندت الدراسة على عينات تم جمعها من 1442 عاملا في قطاع الرعاية الصحية يعملون في العيادات الطبية والمستشفيات العامة والخاصة في مدينة هونغ كونغ.

بعض الحماية دائما أفضل من لا شيء

لفتت الدراسة إلى أن أولئك الذين تلقوا لقاح “سينوفاك” امتلكوا مستويات “مماثلة أو أقل” من الأجسام المضادة التي كونها من أصيبوا بعدوى كورونا وتمكنوا من التعافي منها.

ورغم ذلك، قال القائمون على الدراسة إن الأجسام المضادة ليست المقياس الوحيد لمدى نجاح لقاح ما بمحاربة مرض معين.

ولفت الباحثون إلى أن البيانات التي تقدمها الدراسة تشير إلى احتمالية أن تكون الاستراتيجيات البديلة، كالجرعة الثالثة المعززة، ضرورية لتأمين حماية أفضل لمن تلقوا لقاح “سينوفاك”.

وقال البروفيسور المشارك بالدراسة، بن كاولينغ، إنه لا يزال على الأشخاص تلقي “سينوفاك” في حالة عدم وجود خيار آخر، “لأن بعض الحماية كانت دائما أفضل من لا شيء”.

وأضاف كاولينغ؛ “الأولوية ستكون (إعطاء) جرعات معززة لمن تلقوا لقاح سينوفاك بينما الجرعات المعززة لمن تلقوا بيونتك بالبداية قد لا تكون ضرورية”.

فعالية تقنية mRNA

أجريت أبحاث أخرى في جميع أنحاء العالم حول فعالية اللقاحات، تلتقي معهم هذه الدراسة في خلاصة أن استخدام تقنية mRNA، التي اعتمدت عليها شركتي فايزر وموديرنا لإنتاج اللقاحات، قد يوفر حماية أكثر ضد فيروس كورونا ومتغيراته.

ويمنع لقاحي الشركتين 90 بالمئة من العدوى بعد أسبوعين من تلقي الجرعة الثانية، بحسب المراكز الأمريكية للسيطرة على المراض والوقاية منها “سي دي سي”.

مصدر فرانس برس
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.