لبنان _لا رئيس قبل عامين على الاقل!

تؤكد جهة سياسية رفيعة المستوى ان بعثة لبنان لدى الأمم المتحدة بذلت جهوداً مكثفة لتأمين لقاءات لرئيس الحكومة تمام سلام مع مسؤولين في دول كبرى، لا سيما الولايات المتحدة وروسيا، علّ ذلك يفضي الى إحداث خرق في المسار الرئاسي في لبنان.

وتقول الجهة إياها ان سلام بات يدرك من خلال اتصالاته السياسية والدبلوماسية، ان إنجاز الاستحقاق الرئاسي لا يمكن ان يتحقق قبل ان تتبلور صورة الوضع الانتقالي في سوريا، وهذا لا يمكن ان يحدث قبل عامين على الأقل. وحين غادر سلام بيروت كان محمّلاً بالتمنيات، وبالنصائح، فالانتخابات الرئاسية على حساسيتها، وضرورتها للانتظام الدستوري والسياسي، قد تمثل المرتبة الثانية بعد ملف اللجوء السوري، باعتبار ان هناك قوى لبنانية لا ترى في الأفق ما يشير الى حل وشيك للأزمة في سوريا، تتخوف من ان يتحول السوريين الذين دخلوا كلياً في دورة العمل الى كتلة ضاغطة.

صحيفة القبس

اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.