لا للعنصرية.. هاشتاغ يتصدر الترند عالميا عقب حادثة العنصرية بحق مساعد مدرب “باشاك شهير”

دشن مغردون على تويتر هاشتاغ لا للعنصرية، عقب قيام الحكم الرابع في مباراة جمعت فريق “باشاك شهير” التركي مع “سان جيرمان” الفرنسي بتوجيه لفظ عنصري بحق مساعد مدرب الفريق التركي ذي الأصول السنغالية ديمبا با (بيير ويبو).

الأيام السورية؛ داريا محمد

#لا_للعنصرية/NotoRacism#

دشن مغردون على تويتر هاشتاغ لا للعنصرية، عقب قيام الحكم الرابع في مباراة جمعت فريق “باشاك شهير” التركي مع “سان جيرمان” الفرنسي بتوجيه لفظ عنصري بحق مساعد مدرب الفريق التركي ذي الأصول السنغالية ديمبا با (بيير ويبو).

حيث قام الحكم الروماني الأصل، أوفيديو هاتيجان، بتوجيه لفظ “زنجي” أو “الرجل الأسود” تجاه مساعد مدرب الفريق التركي ذي الأصول السنغالية ديمبا با، حيث أشهر بوجهه بطاقة حمراء مباشرة في الدقيقة الـ16 من المبارة، ليغادر لاعبو وأفراد الطاقم الفني للفريق التركي الملعب بعد عشر دقائق من المناقشات مع الحكم.

وقام المغردون بنشر الهاشتاغ مرفقاً بعبارت تدين العنصرين بكل أشكالها، كما عبروا عن رفضهم لهذه العنصرية، مطالبين بضرورة محاسبة الحكم الرابع للمباراة، وتداولو صورا قالوا إنها ستبقى خالدة للتعبير عن نبد العنصرية في مجال الرياضة خاصة، وجميع القطاعات عامة.

شارك نشطاء وأندية رياضية ولاعبون الهاشتاغ معبرين عن مواقفهم الرافضة للعنصرية، وتصدر هاشتاغ لا للعنصرية باللغة الإنجليزية، الترند عالمياً في تويتر.


اللقاح_الصيني

ضجت وسائل التواصل الاجتماعي في مصر بخبر إعلان وزيرة الصحة هالة زايد عن وصول لقاح شركة”سينوفارم” الصينية ضد فيروس كورونا، من أجل تلقيح المصريين، وأطلق ناشطون هاشتاغ اللقاح الصيني.

تباينت أراء المغردين وانقسموا إلى قسمين الأول مؤيد للرئيس المصري، والذين أثنوا على جهود السيسي معتبرين وصول اللقاح لمصر انجازاً عظيماً، متمنين عودة الأمل بحياة دون كورونا، بينما عبر مغردون معارضون عن عن تخوفهم وعدم ثقتهم في النظام الذي لا يتورع عن قتلهم، وقد يخاطر بهم في اعطاءهم اللقاح رغم عدم انتهاء المرحلة الثالثة من التجارب بعد، خاصة أنه سيقَدم مجاناً.

وروجت السلطات المصرية إعلاميا للقاح، حيث خصصت البرامج الإعلامية الكبرى في مصر جزءا من تغطيتها للترويج للقاح.

حظي الهاشتاغ على انتشار واسع، وتصدر ترند تويتر في مصر.


#روح_الله_زم

أثارت قضية اعدام إيران للمعارض زم، شنقا، موجة غضب واستنكار كبيرة على على الصفحات المجتمعية، وتصدر هاشتاغ روح الله زم الترند العراقي على تويتر.

وجه بعض المغردين الإيرانيين بين الانتقادات اللاذعة للنظام في إيران، مطالبين المنظمات الإنسانية بالتحرك لوقف هذه الإعدامات، ودافع بعضهم عن حكم الإعدام معتبرين أنه إحقاق للحق، على حد تعبيهم.
وأعربت منظمة صحافيون بلا حدود عن صدمتها من الإعدام الذي جاء بعد إدانته بـ”معاداة الثورة” وضلوعه في موجة الاحتجاجات ضد السلطات الإيرانية في شتاء 2017 – 2018.

وفي تغريدة قالت المنظمة التي كانت تتابع عن كثب حالة المعارض إنها حذرت منذ 23 أكتوبر الماضي المفوضية العليا لحقوق الإنسان في الأمم المتحدة ميشال باشليه من اقتراب موعد الإعدام.

وأضافت المنظمة أنها “صدمت من تنفيذ القضاء الإيراني، وراعي هذا الفعل علي خامنئي للحكم”.

اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.