لا طالوا عنب الشام ولا بلح اليمن …نهى شعبان

بعض الأشخاص اللي قدموا لجوء للدول الأوربيه شكلهم ندمانيين
في منهم اشخاص كانوا عايشين بدول الجوار أحسن مو عايشيين ببلدهم .. حتى من قبل الثوره ..وكتير منهم ما خسر شي .. لا ولد ,ولا بيت , ولا أكل كف واحد من شبيح ما بيطلع قد صرمايته ..ولا مات له حدا من ولاده ..أو من عيلته .. وما انفقد له حدا ..ولا أعتقل له حدا وفي منهم كان عم يشتغل وماشي حاله
وقتلوا حالهم ليسافروا على اوروبا … وفي منهم دفع اللي فوقه وتحته ليوصل على اوروبا .. وما فكر حتى يفتح مشروع يساعد فيه ولاد بلده بهالمصاري اللي دفعهالقراصنة الحرب على اساس هو منشق عن النظام المجرم ليخدم الثوره والحريه والكرامه اللي طلع منشانها .
“ثلث” منهم أغرته الحياة هناك والحريه والديموقراطيه وبأنه من اوروبا رح يقدر يحكي بحريه ويخدم قضيته اكثر , ويقدر يأمن ولاده بالمدارس
اما الشباب فكان همهم الوحيد اللي بتسمعه منهم انهم يريدون اكمال دراستهم …
“وثلث “طمع في كسب جواز سفر أوروبي لأنه جواز سفره رح تخلص مدته وما فيه يجدده .. “والثلث “الأخير طمع في المبلغ والامتيازات اللي رح تعطيه ياها الدوله اللي لجأ الها باعتباره انسان واله حقوق
أغلب زملائي اللذين لجؤوا الى هذه الدول أسمع من معظمهم يوميا” أنهم خدعوا وياليتهم لم يذهبوا .. وارى الندم في كتاباتهم والحزن والأسى ويعيش على أمل العوده يوما” ..
كانوا يظنون انه مجرد دخولهم البلد الاوروبي سيرحبون به وسيقدمون له الاقامه على طبق من ذهب
وتمنوا لو انهم يعودون الى هنا دول الجوار .. او الى الوطن ..رغم كل مايدور فيه, من دمار وقتل وتشريد !!! ورغم ان اغلبهم “مهدد” من قبل النظام .. او سيتم اعتقاله فور دخوله الوطن
للأسف استيقظوا على صخره الواقع الأليم ,فهم لم يطولوا عنب الشام ,ولا بلح اليمن.
وبات البعض منهم يفكر بالعوده الى الوطن رغم كل ما سيواجهه من ا”عتقال” وربما “اعدام”
السؤال الذي يطرح نفسه هنا !!! هل صحيح ان الثوره فشلت وكانت تقديراتهم خاطئه وانهم تمنوا لو أن هذه الثوره لم تبدأ بالاساس؟؟ .. وهل صحيح أن بعضهم تورط بالانشقاق والوقوف الى جانب الثوره ؟؟ ويريد الان العوده الى حضن الوطن بحجة انه لم يجد من يحتضنه ويثمن انشقاقه ؟؟ وكان يظن بان الانشقاق سيعطيه شهرة اكثر مما كان يحلم بها ؟؟
ام انها مشكلة مبدأ , وقيم , واخلاق , والتزام ؟؟؟.. هل فعلا” بعض الأشخاص اللذين انضموا للثوره كانوا في غفلة من الزمن وكانوا مغيبين ؟؟وظنوا ان هذا النظام الذي استعبدنا لمدة اربعين سنه رح يسقط بين ليلة وضحاها ؟؟ويكونون بذلك كسبوا من الجهتين .؟؟ شهرة في عهد النظام .. وشهره في عهد الثوره .. أمنوا ماضيهم ومستقبلهم ؟؟ باعتبار ان ثورات الربيع العربي كانت كلها ناجحه ..بس نسي انه كل الثورات اللي صارت مابتطلع شي قدام ثورة شعب عم ينباد من قبل حاكم ظالم حط كل الحكام والمجرمين اللي مرقوا عبر التاريخ بجيبته الصغيره..واختصر الاجرام كله بشخصه وشخص عيلة سليله بالاجرام
ماذا يريد هؤلاء .. ونحن نرى استنكارهم اليومي مما يحصل ؟وهم لغاية الأن لم يفيدوا الثوره بشيء .. اللهم الا كم كلمة يكتبونها هنا وهناك ؟؟لم يقوموا بعمل فعلي وحقيقي من منطلق مكانهم الذي يدعون انهم يمثلونه من فكر ,ونهج ,وثقافه , وووووو… وحدث بلا حرج عندما يبدأ احدهم في الكلام عن ماضيه قبل الثوره كيف كان يفعل كذا ويقوم بكذا ويدافع عن كذا ..
ماذا حصل ؟؟؟.. هل طول عمر الثوره بدأ يشعرهم باليأس .. وهل سيكون لهم تأثير على غيرهم من احباط وخذلان .. هل سيستطيعون حقا” ان يخدموا الثوره من المكان الذي هاجروا اليه ؟؟؟ وهل سيكون لهم تأثير في تغير مجرى الثوره ؟؟ وعلى مبدأ اللي ما بتزينه عروقه ما بتزينه خروقه ..
فكر فيها ..وناقشني بالعقل يا ابن بلدي

اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.