لافروف ما يجري في إدلب يخالف اتفاقنا مع تركيا

جبهة النصرة باتت تسيطر على أكثر من نصف المساحة الإجمالية لمحافظة إدلب، وهذا الأمر يخالف اتفاق منطقة خفض التصعيد المتفق عليها مع تركيا.

تحرير؛ سمير الخالدي

أعلن وزير الخارجية الروسي سرغي لافروف الجمعة 18 يناير/ كانون الثاني، أنَّ الحلَّ الوحيد لإنهاء تواجد الإرهابيين في سوريا يتمثّل بإعادة كافة الأراضي لسيطرة حكومة الأسد.

وجاء التصريح الرسمي الروسي خلال لقاء لافروف مع نظيره الألماني هايكو ماس، خلال مؤتمر صحفي مشترك جرى بينهما منذ ساعات في العاصمة الروسية موسكو، حيث شدّد لافروف على أنّ هيئة تحرير الشام (جبهة النصرة سابقاً) باتت تسيطر على ما يقارب 70% من مساحة محافظة إدلب، وهو أمر مخالف تماماً للاتفاق الذي جرى مع تركيا حول المنطقة الآمنة.

الردُّ التركي لم يتأخر كثيراً، حيث أعلن وزير الخارجية التركية (حامي أقصوي) خلال مؤتمر صحفي عقده في أنقرة، أنَّ بلاده تعمل من أجل الاستمرار بنجاح وقف إطلاق النار ضمن منطقة خفض التصعيد في الشمال السوري.

ولفت إلى أنّ تركيا لن تسمح لبعض الاستفزازات بإفشال الاتفاق الذي تمّ التوصل إليه بعد عقد عدد من اللقاءات مع كل من روسيا وإيران خلال العام الفائت، الأمر الذي أفضى بنهايته لتجنيب المنطقة كارثةً إنسانية، ومستقبل مجهول.

مصدر وكالات
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.