كيماوي داعش

خاص بالأيام|| جميل عمار
سياسية الزيبق التي يتبعها النظام اصبحت مكشوفه للجميع ومع ذلك يصدقها الغرب على علاتها وعدم مصداقيتها
مسرحيات ينفذها بنفسه ليتملص من عمليات اجرامية قامت بها عناصره هنا و هنالك الان بعد ما حوصر النظام بقضية الاسلحة الكيماوية سلم جزء كبير منها واحتفظ بكميه لا بأس بها بالاضافه الى مصانع توفر وتأمن له ما ينقص منها ولكن كيف له ان يستخدمها دون أن يتحمل وزر استخدامها ودون اي يواجه مسؤولية دولية ستلاحقه لا محالة اين حل وارتحل
في البداية حاول الالصاق جريمة استخدام. السلاح الكيماوي بالجيش الحر وبعض فصائل المعارضة ولكنه فشل في ذلك لذلك توجه الى ربيبته داعش وسلمها الكيماوي وباشرت داعش في استخدامه بوجه الثوار والمدنيين
داعش لا يهمها ادانه العالم لهاباستخدامها السلاح الكيماوي فهي على قائمة الارهاب
الان يستطيع بشار الاسد ان يستخدم الكيماوي في اي مكان يريد ويلصق التهمة بداعش
تفكير شيطاني يلزمه ملائكة صادقين ليكشفوا زيف ادعائه وليسأله احدهم هل كانت هنالك داعش عند اول مرة تم استخدم الكيماوي في. سوريا ؟

اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.