كيف تقاسم حلفاء النظام جبهات القتال شمال غربي سوريا؟

ما الخطة التي وضعتها روسيا وإيران لاقتسام محاور المعارك في شمال غربي سوريا؟ وكيف تم تقاسم جبهات القتال بينهما؟ وفي أي محاور القتال يتمركز الروس؟ وأين يتمركز الإيرانيون؟

28
الأيام السورية؛ فريق التحرير

تحدثت مصادر عن خطة وضعتها روسيا وإيران لاقتسام محاور المعارك في الشمال بحيث تكون قوة كلٍ من الطرفين مركزة على منطقة معينة، بحسب صحيفة “القدس العربي”.

الأمر الذي مكن قوات النظام وميليشياتها الموالية لها وبدعم جوي من الطيران الروسي، من إحراز تقدم كبير في أرياف إدلب وحلب، والسيطرة على مساحات واسعة تتضمن مواقع هامة للمعارضة في جنوب إدلب وشمال وغرب حلب، وكذلك من إنهاء آخر تواجد لقوات المعارضة داخل مدينة حلب، بعد سيطرتها على حي جمعية الزهراء شمال غربي حلب، إضافة لتقدمها وسيطرتها على مواقعها في الريف الشمالي كاملاً ومعظم مناطقها في الريف الغربي.

قوات ومحاور عمليات إيران

1/ جميع المحاور في أرياف حلب الجنوبي والغربي والشمالي تولت مسؤوليتها قيادة القوات الإيرانية في المدينة، حيث شهدت جبهات ريف حلب حضوراً مكثفاً لكل من ميليشيات فاطميون وزينبيون وحركة النجباء العراقية وسرايا آل البيت التابعة للحرس الثوري الإيراني.

2/ شكل هؤلاء نسبة كبيرة من القوات المهاجمة، ورأس حربة إلى جانب قوات أخرى من الفرقة الرابعة والحرس الجمهوري والوحدات الخاصة.

3/ تلك القوات جرى جمعها خلال الأشهر الثلاثة الماضية في مدن وبلدات ريف حلب الجنوبي وخاصة (الحاضر) التي تعد مركزاً لتلك الميليشيات في ريف حلب، إضافة لحشد قسم كبير منها في مناطق (باشكوي وحندرات ونبل والزهراء) وهي المحاور التي تحيط بمدن الشمال الحلبي الكبرى (عندان – حريتان – حيان).

4/ إيران عمدت إلى حشد قواتها ونقلهم مع آلياتهم العسكرية منذ شهر تشرين الأول/ أكتوبر من العام الماضي، أي أن مخطط السيطرة على مدن الشمال والغرب الحلبي كان قد اتفق عليه منذ ذلك الحين بين روسيا وإيران على أقل تقدير، حيث رصد ناشطون نحو خمسة أرتال عسكرية ضخمة وصلت في فترات متقطعة إلى نبل والزهراء التي بطبيعة الحال تعج بالمقاتلين الإيرانيين ومقاتلي ميليشيا حزب الله اللبناني وبهذا أمنت إيران أول خط جبهة لها في ريف حلب الشمالي من جهة مدينة عندان.

5/ جبهة محور منطقة الملاح المتاخمة لمدينة حريتان المقابلة، تم تعزيزها خلال الآونة الأخيرة التي سبقت سقوط المناطق ببضعة أسابيع حيث زجت إيران بنحو 500 من مقاتليها ممن تلقوا تدريبات خاصة على يد ضباط في الحرس الثوري سواء في مدرسة المشاة أو في المعسكرات الأخرى التابعة للميليشيات في بلدة (باشكوي).

6/ غاب الطيران الروسي بشكل نهائي في بداية المعارك بريف حلب الجنوبي، حيث دعمت مقاتلات النظام فقط القوات البرية في هجومها على بلدة العيس وخان طومان وصولاً للراشدين الخامسة وكتلة الصحفيين غرب حلب.

محاور الروس

1/ تفرغ الروس لجبهة إدلب كونها تحقق أكبر أهدافهم وهو غالبية طريق M5/ حلب – دمشق المار في ريف إدلب.

2/ موسكو عملت على إعادة تنظيم خطوط الجبهة في ريف اللاذقية الشمالي، لاسيما بعد الخسائر المهينة التي تكبدتها ميليشيات النظام عامة على محور بلدة (الكبينة) التي تمكن مقاتلو المعارضة والفصائل الجهادية الأخرى من صد عشرات الاقتحامات وتكبيد ميليشيات النظام عشرات القتلى، حيث خسرت منذ شهر آب/أغسطس من العام الماضي وحتى الآن نحو 1000 من مقاتليها على محور (الكبينة) وحدها.

3/ روسيا ترى بأن الهجمات التي تتعرض لها قاعدتها العسكرية في حميميم تنطلق من مناطق الفصائل قرب اللاذقية، وهو ما دفع الأخيرة لإقصاء الكثير من الأطراف والمجموعات المقاتلة من تلك الجبهات واستبدلتهم بمقاتلين مدربين ومدعومين من قبلها، أبرزهم ميليشيات الأمن الجوي وميليشيا العرين بقيادة (سليمان ابن هلال الأسد)، إضافة للدفاع الوطني ومرتزقة ميليشيا (واغنر) الروسية التي استقدمتها موسكو منذ بدء عملياتها في سوريا لدعم عملياتها على الأرض، والتي كان نشاطها محصوراً في البداية شرق الفرات.

4/ قوات النظام قد تمكنت وبدعم من الطيران الروسي والميليشيات الإيرانية على الأرض، من التقدم والسيطرة على مساحات واسعة في أرياف إدلب وحلب، حيث تمكنت من السيطرة مؤخراً على مواقع هامة أبرزها البحوث العلمية والفوج 46 غرب حلب، إضافة لمناطق أخرى تقع عند نقطة التقاء غرب حلب بشمال إدلب، وعلى مقربة من الطريق الرئيسة المؤدية إلى معبر باب الهوى الحدودي.

مصدر سبوتنيك القدس العربي
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.