كيف استطاع الكواكبي تشخيص حالة الحكام العرب قبل أكثر من مئة عام

قراءة في كتاب طبائع الاستبداد لعبد الرحمن لكواكبي

كيف استطاع الكواكبي استشراف المستقبل، حينما شرّح طبيعة الاستبداد قبل أكثر من مئة عام، بتطابق فريد، حتى إن ما ذكره يكاد ينطبق حرفيّاً على الوضع العربي الراهن، الذي يشهد استبداداً غير مسبوق؟

الأيام السورية؛ محمد نور الدين الحمود

تعريف الاستبداد

يقول الكواكبي في تعريفه للاستبداد لغويّاً أنه غرور المرء برأيه، والأنفة عن قبول النصيحة، أو الاستقلال في الرأي وفي الحقوق المشتركة، والاستبداد في السياسة هو تصرف فرد أو جمع في حقوق قوم بالمشيئة وبلا خوف. ويرى أن أصل هذا الداء هو الاستبداد السياسي، ودواؤه في الشورى الدستورية، وأن الاستبداد هو التصرف في الشؤون المشتركة بمقتضى الهوى، ويحدد أطراً أساسية يطرحها كالتالي: ما هو الاستبداد؟ وما سببه؟ وما أعراضه؟ وما دواؤه؟ وما هي طبائع الاستبداد؟ ولماذا يكون المستبد شديد الخوف؟ وما تأثير الاستبداد على الدين والمال والأخلاق والتربية والعمران؟ ومن هم أعوان المستبد؟ وما الذي ينبغي استبداله بالاستبداد؟.

في وصف الاستبداد

يرى الكواكبي أن الاستبداد لا يتوقف على الحكام والحكومات؛ بل يُلقي بظله على أفراد المجتمع ككل، فكل منا مستبد بدرجة أو بأخرى، فيقول: يراد بالاستبداد، استبداد الحكومات خاصة، لأنها أعظم مظاهر أضراره، التي جعلت الإنسان أشقى ذوي الحياة، وأما تحكم النفس على العقل، وتحكم الأب والأستاذ والزوج، ورؤساء بعض الأديان، وبعض الشركات، وبعض الطبقات، فيوصف بالاستبداد مجازًا، والاستبداد في اصطلاح السياسيين، هو تصرف فرد أو جمع في حقوق قوم بالمشيئة وبلا خوف تبعة.

وفي وصف الاستبداد يضيف: الاستبداد صفة للحكومة المطلقة العنان فعلاً، أو حكماً، التي تتصرف في شؤون الرعية كما تشاء، بلا خشية أو حساب ولا عقاب.

كما أن صفة الاستبداد تشمل حكومة الحاكم الفرد المطلق الذي تولى الحكم بالغلبة أو الوراثة، وأشد مراتب الاستبداد التي يتعوذ بها من الشيطان، هي حكومة الفرد المطلق، والوارث للعرش، والقائد للجيش. ويقر الكواكبي بأن من علامات غياب الاستبداد وجود الشورى الدستورية والحكم المنتخب بإرادة شعبية وسيادة العدالة الاجتماعية، فيقول: ويخف الاستبداد مع الحاكم المنتخب المؤقت المسؤول فعلاً، وكلما قلّ الارتباط بالأملاك الثابتة، وقل التفاوت في الثروة، كلما ترقى الشعب في المعارف، كما يؤكد أن غياب الشفافية هو أحد مظاهر الاستبداد.

دلائل وعلامات الاستبداد

للاستبداد دلائل وعلامات، منها ما عمد إليها المستبد لإرهاب شعبه وإضفاء صفة المهابة على حكمه، وهنا يقول الكواكبي: يقول أهل النظر: إن خير ما يُستدل به على درجة استبداد الحكومات هو مغالاتها في شنآن الملوك وفخامة القصور وعظمة الحفلات ومراسيم التشريفات وعلائم الأبّهة، التي يسترهب بها الملوك رعاياهم، وهذه التمويهات يلجأ إليها المستبد كما يلجأ قليل العز للتكبر، وقليل العلم للتصوف، وقليل الصدق لليمين. ولأن الاستبداد ينتعش في الأمم التي يتعاظم فيها الجهل أو الأمية فإن الكواكبي يقول: الاستبداد والعلم ضدان متغالبان، فكل إرادة مستبدة تسعى جهدَها في إطفاء نور العلم، وحصر الرعية في حالك الجهل.

وعن نموذج المستبد العادل الذي يستخدم سياسة العصا والجزرة يقول الكواكبي: إن الشرقيين يريدونه، وإن هذا المستبد يستعمل أيضًا مع الأصلاء سياسة الشد والإرخاء، والمنع والإعطاء، والالتفات والإغضاء، كي لا يبطروا، وسياسة إلقاء الفساد، وإثارة الشحناء فيما بينهم، كي لا يتفقوا عليه.

ويبحث الكواكبي في كتابه العلاقة بين الاستبداد وشتى مجالات الحياة، فقسم كتابه إلى ستة فصول، تشمل: (الاستبداد والدين/ الاستبداد والعلم/ الاستبداد والمجد/ الاستبداد والمال/ الاستبداد والأخلاق/ الاستبداد والتربية).

غلاف الكتاب مع صورة الكاتب(يوتيوب)

أولاً: الاستبداد والدين

بحث الكواكبي بحثاً مستفيضاً في علاقة الاستبداد بالدين، فوضّح رأي الغرب، وهو أن الاستبداد السياسي ناشئ عن الاستبداد في الدين، وما من مستبد سياسي إلا ويتخذ صفة قدسية يشارك فيها الله، أو يتخذ له بطانة من أهل الدين يعينونه على ظلم الناس، وقد رأى الكواكبي أن الإسلام في جوهره الأصيل لا ينطبق عليه هذا الحكم، فهو مبني على قواعد سياسية تجمع بين الديمقراطية والأرستقراطية، والقرآن مملوء بتعاليم تقضي بالتمسّك بالعدل والخضوع لنظام الشورى، مثل قوله تعالى: {وَشَاوِرْهُمْ فِي الأَمْرِ}، إلا أن الحكم تحوّل بعد ذلك من نظام يعتمد على الشورى إلى الاستبداد، ورضي الناس بالذل، فأضاعوا مبدأ الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.

ثانياً: الاستبداد والعلم

وضّح الكواكبي أن الحاكم المستبد يخاف العلم؛ لأن العلم نور، وهو يريد أن يعيش الشعب في الظلام؛ لأن الجهل يمكّنه من بسط سلطانه، وأشدّ ما يخشاه من العلوم السياسية والاجتماعية، ودراسة حقوق الأمم، والتاريخ المفصّل، ونحو ذلك من العلوم التي تنير الدنيا، وتثير النفوس على الظلم، وتُعرف الإنسان ماهيّته، وما هي حقوقه، وكيف يطلبها وكيف ينالها.

ثالثاً: الاستبداد والمجد

يعرّف الكواكبي المجد بأنه رغبة الإنسان في أن تكون له منزلة واحترام بين الناس، ويقسّم الكواكبي المجد إلى أنواع، أضعفها هو “مجد الكرم”، وهو إنفاق المال من أجل المصلحة العامة، وأعلى أنواع المجد هو “مجد النبالة” وهو بذل النفس، والتعرّض للمشاق والأخطار في سبيل نصرة الحق.

وعكس المجد هو التمجّد، وهو يعني المجد الكاذب، وهو أن يكون الإنسان مستبداً صغيراً في كنف المستبد الأعظم، بمعنى أن يصنع الحاكم من أحد أتباعه من صغار الظلمة -الذين ليست لهم أي قيمة- شخصاً ذا هيبة ونفوذ، فيخشاه الناس، فيساعد بذلك المستبدّ الكبير في استبداده، وهذا يزدهر في الحكومات المستبدة؛ لأن الحكومات الحرة تحافظ على التساوي بين الأفراد، أما الحكومة المستبدة فتقتل في النفوس الشعور بالعزة الحقيقية الناتجة عن القيام بالأعمال النافعة، وتخلق نوعاً من السيادة الكاذبة، وتجعل من أولي الأمر سلسلة تبدأ من الحاكم الظالم، وتنتهي إلى الشرطي في الشارع، كل يطأطئ لمن فوقه، ويستبدّ بمن تحته.

رابعاً: الاستبداد والمال

عندما ناقش الكواكبي علاقة الاستبداد بالمال كان يقصد بذلك دراسة أثر الحكومات الاستبدادية على الحالة الاقتصادية للبلاد، فيرى أن العدالة تقضي بأن يأخذ المتعلم بيد الجاهل، والغني بيد الفقير، ولقد حضّ الإسلام على ذلك، ففرض الزكاة التي يعطيها الأغنياء للفقراء، وحرّم الربا؛ لأن الربا عندما ينتشر في مجتمع فإنه يقسّمه إلى سادة وعبيد، كما يكون سبباً في ضياع استقلال الأمم النامية.

والحكومات الاستبدادية هي السبب الرئيسي في اختلال نظام توزيع الثروة في المجتمع، فهي تعطي رجال السياسة ومن يلحق بهم نصيب الأسد من مال الدولة، مع أن عددهم لا يتجاوز واحداً في المائة من الشعب، بينما يعيش باقي الشعب في شقاء وبؤس، وتيسّر للسفلة طرق الكسب غير المشروع بالسرقة، ويكفي لأي شخص أن يكون على علاقة بأحد رجال الحكومة ليسهل له الحصول على الثروات الطائلة من دم الشعب.

خامساً: الاستبداد والأخلاق

تحدث الكواكبي بعد ذلك عن أثر الاستبداد في فساد الأخلاق، فالاستبداد يُضعف الأخلاق الفاضلة أو يُفسدها، ويغيّر أسماء الأشياء ويلعب بالأخلاق، ففي ظل الاستبداد تكون الشهامة تطفلاً، والإنسانية حمقاً، والرحمة ضعفاً، بالضبط كما يُسمَّى الكذب مجاملة، والنفاق سياسة!

سادساً: الاستبداد والتربية

يعرف الكواكبي التربية بأنها تنمية قدرات الإنسان جسمانياً ونفسياً وعقلياً، وتهتم الحكومة العادلة بتربية الفرد من قبل وقت تكون الجنين، وذلك بوضع القوانين التي تنظّم وتسهّل الزواج، وبالاهتمام بالأطباء والمستشفيات، وبإنشاء المدارس والجامعات وغيرها من مظاهر التنمية، أما الحياة في ظل الحكومات المستبدة، فتشبه نموّ النباتات في الغابات بدون زارع يهتم بها أو يعالجها مما يصيبها بالآفات، فيعيش الإنسان خاملاً حائراً بلا هدف في ظل الاستبداد.

كيفية التخلص من الاستبداد

في آخر فصل من الكتاب يبحث الكواكبي في وسائل التخلص من الاستبداد، وهو يرى أن الاستبداد لا يقاوَم بالقوة، إنما يقاوَم باللين وبالتدريج، وذلك بنشر الشعور بالظلم، وبالتعليم والتثقيف، ويجب قبل مقاومة الاستبداد تهيئة ما سيحلّ محله، حتى لا نستبدل الاستبداد باستبداد آخر، ويجب أن تنتشر الرغبة في الخلاص من الاستبداد بين كل طبقات الشعب، فيتلهّفوا جميعاً على نيل الحرية، وتحقيق المثل الذي يحلمون به، عندئذٍ لا يسعُ المستبد إلا أن يستجيب طوعاً أو كرهاً.

من قرن مضى

مما يُدهش القارئ هذا التطابق الفريد، لما ورد في كتاب عبدالرحمن الكواكبي، منذ أكثر من مائة عام، وما انطبع عليه الحكام والأنظمة العربية من استبداد، خلال نصف القرن المنصرم، وكأنما يستشرف الرجل المستقبل بكل تفاصيله، حتى إن ما ذكره يكاد ينطبق حرفيّاً على الوضع العربي الراهن، الذي يشهد استبداداً غير مسبوق، بل يكاد ينطبق على حكام بعينهم ممن يتحدثون كحكماء أو كمهرجين، ونجدهم يتصرفون كقتلة وسفاحين، وينطبق أيضاً على الأنظمة التي استأسدت على شعوبها، واستخدمت آلتها العسكرية من أجل البطش بها، تلك الآلة التي لم تستخدمها مع أعدائها قط، وظنت أنها نجحت بالإرهاب والتنكيل في إخضاع شعوبها، لكن إرادة الشعوب هي الغالبة في نهاية الأمر.

اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.