كورونا.. رفع وتيرة حملات التلقيح في أمريكا وأوروبا فيما الأمور تتفاقم في الهند

قالت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين، إن “ربع المواطنين الأوروبيين قد تلقوا جرعتهم الأولى من اللقاح. مؤكدة أنه “سيكون لدينا ما يكفي من الجرعات لتطعيم 70% من البالغين في الاتحاد الأوروبي بحلول شهر تموز/ يوليو القادم”.

قسم الأخبار

تستمر، بوتيره عالية، الحملة العالمية للتطعيم ضد فيروس كورونا المستجد بنجاح في الولايات المتحدة الأمريكية، وبتسارع مقبول في أوروبا، التي بدأت بالبحث عن لقاحات جديدة تستخدمها في المعركة ضد الوباء، فيما لا تزال الجائحة الأخيرة للفيروس تفتك بالهند.

هدف الحكومة الأمريكية

حدد الرئيس الأميركي جو بايدن هدف الإدارة الأمريكية الجديد، والذي يقضي بإعطاء جرعة واحدة على الأقل لـ 70% من الأمريكيين الراشدين بحلول العيد الوطني في الرابع من تموز/ يوليو القادم.

وأعلن بايدن أيضا السعي إلى تلقيح 160 مليون أميركي بشكل تام بحلول التاريخ نفسه.

وقال مسؤول أميركي، لم يشأ كشف هويته، إن بلوغ هذا الهدف سيغير بشكل كبير كيفية قضاء الأميركيين فصل الصيف، مضيفا أن “القيود الصحية ستكون أقل بكثير”.

وأفادت وسائل إعلام أميركية بأنه من المتوقع أن تسمح الولايات المتحدة بإعطاء لقاح فايزر/بيونتك المضاد لكوفيد-19 للأولاد الذين تبلغ أعمارهم 12 عاما أو أكثر، بدءا من الأسبوع المقبل.

رفع جميع القيود في ولاية فلوريدا وتخفيف في نيويورك

أعلن حاكم فلوريدا رون ديسانتيس، ونتيجة للتقدم في حملات التلقيح، عن رفع جميع القيود المتصلة بالوباء في ولايته.

في الوقت الذي أعلن فيه حاكم نيويورك اندرو كومو، أنه حان وقت تخفيف القيود في نيويورك التي كانت بؤرة الوباء بالولايات المتحدة في ربيع عام 2020، مؤكدا أن مترو الأنفاق سيعمل قريبا على مدار 24 ساعة. واعتبارا من 19 مايو ستخفف التدابير في المطاعم ودور السينما والمتاجر والمتاحف.

أوروبا ترفع وتيرة حملة التلقيح

تعمل دول الاتحاد الأوربي بشكل جاد، إلى تسريع عملية التلقيح، ومحاولة إيصاله إلى أكبر شريحة ممكنة، حيث أعلنت وكالة الأدوية الأوروبية، بدء إجراء “مراجعة مستمرة” للقاح الذي طوره المختبر الصيني “سينوفاك”، مما يمهد الطريق أمام طلب الحصول على ترخيص في الاتحاد الأوروبي قريبا.

كما قالت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين، إنه حتى الآن تم توزيع 150 مليون جرعة لقاح مضاد لفيروس كورونا المستجد في أنحاء الاتحاد الأوروبي.

وأضافت في تغريدة على تويتر، أن “ربع المواطنين الأوروبيين قد تلقوا جرعتهم الأولى من اللقاح. مؤكدة أنه “سيكون لدينا ما يكفي من الجرعات لتطعيم 70% من البالغين في الاتحاد الأوروبي بحلول شهر تموز/ يوليو القادم”.

الأمور تتفاقم في الهند

دعا زعيم المعارضة الهندية راهول غاندي إلى العزل العام والإغلاق، عقب تخطي إجمالي عدد الإصابات بفيروس كورونا في البلاد حاجز العشرين مليونا، لتصبح الهند ثاني دولة بعد الولايات المتحدة تتخطى هذه العتبة المؤلمة.

وقال غاندي النائب في البرلمان عن حزب المؤتمر على تويتر: “السبيل الوحيد لوقف انتشار الكورونا الآن هو الإغلاق التام… إن تقاعس حكومة الهند عن التحرك يقتل الكثير من الأبرياء”.

وتعزف حكومة رئيس الوزراء ناريندرا مودي، عن فرض العزل العام والإغلاق خشية التداعيات الاقتصادية، لكن بعض الولايات فرضت قيودا اجتماعية خاصة بها.

وكانت بيانات وزارة الصحة الهندية، أظهرت تسجيل 357229 حالة جديدة أمس، في حين زادت الوفيات 3449 لتصل إلى 222408.

صورة تعبيرية(العربي الجديد)

تنافس في إنتاج اللقاح

أعلن الرئيس التنفيذي لشركة فايزر الأميركية للأدوية، ألبرت بورلا، ونظرا لازدياد الطلب، أنه تم التعاقد مع الشركة لتقديم 1.6 مليار جرعة من اللقاح المضاد لفيروس كورونا على مستوى العالم هذا العام.

وطلبت الشركة، ترخيصا طارئا لاستخدام لقاحها للأطفال والمراهقين الذين تتراوح أعمارهم بين 12 و15 عاما.

كما تدرس الشركة حاليا، إمكانية استخدامه لفئات عمرية أصغر، عبر أبحاث بشأن تطعيم الأطفال الأصحاء البالغة أعمارهم من 6 شهور حتى 11 عاما.

وفي أميركا أيضا، تعمل شركات أدوية ومختبرات حكومية على تطوير لقاحات ضد “كوفيد-19” تؤخذ بشكل حبوب أو بخاخات الأنف، وتكون أسهل في تخزينها من اللقاحات الحالية، بحسب تقرير لصحيفة وول ستريت جورنال.

وتقول الشركات المطورة إن هذه اللقاحات ستكون لديها القدرة على توفير استجابات مناعية تدوم فترة زمنية أطول وستكون أكثر فاعلية ضد السلالات المتحورة، ما قد يساعد على تجنب الأوبئة في المستقبل.

مصدر (أ.ف.ب) (د.ب.أ) رويترز
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.