كندا تعتزم استقبال أعداد كبيرة من المهاجرين ومنح إقامات دائمة

قال وزير الهجرة الكندي (ماركو منديسينو) في مؤتمر صحفي أن بلده يعتزم استقبال أكثر من 1,2 مليون مهاجر بين 2021 و2023، أي بزيادة نحو 200 ألف مهاجر عن العدد الذي حُدّد قبل الأزمة الوبائية.

قسم الأخبار

أعلنت كندا رغبتها في زيادة عدد المهاجرين إليها خلال الأعوام الثلاثة المقبلة، لتعويض تراجع عدد المهاجرين الواصلين إلى البلاد خلال العام الحالي، الناجم عن انتشار فيروس “كورونا المستجد” (كوفيد- 19).

وقال وزير الهجرة الكندي (ماركو منديسينو) في مؤتمر صحفي أن بلده يعتزم استقبال أكثر من 1,2 مليون مهاجر بين 2021 و2023، أي بزيادة نحو 200 ألف مهاجر عن العدد الذي حُدّد قبل الأزمة الوبائية.

وأوضح أن كندا لم تستقبل عام 2020 سوى جزء صغير من 341 ألف مهاجر كانت تتوقع قدومهم، بسبب فيروس كورونا الذي تسبب في غلق الحدود وتعليق الرحلات الجوية فترة طويلة.

تجدر الإشارة إلى أنه من المتوقع أن يعود الوضع إلى حالته الطبيعية عام 2021، وفق خطة الهجرة المعلنة التي ترتكز أساسا على النمو الاقتصادي وكذلك على لم شمل العائلات واستقبال اللاجئين.

الإقامة الدائمة

حول قضية منح اللاجئين الاقامة المؤقتة أو الدائمة، لفت الوزير الكندي إلى أن حكومة بلاده تعتزم منح الإقامة الدائمة لطالبي لجوء، وطلاب أجانب، وعمال وقتيين يوجدون على أراضيها، لتعويض تراجع عدد المهاجرين في العام الحالي.

دور المهاجرين في تعامل البلاد مع كورونا

وأشار (منديسينو) إلى الدور الذي لعبه الوافدون الجدد، وخاصة طالبي اللجوء، في تعامل البلاد مع أزمة “كورونا”، مشيدا خاصة بطالبي اللجوء الذين عملوا في الخط الأول بدور التقاعد المتضررة من الوباء خلال موجة انتشارها في الربيع الماضي.

وأوضح أن “المهاجرين لهم أهمية حيوية في نظامنا الصحي، ويمثلون عاملًا على أربعة في المستشفيات ودور التقاعد”.

وكشف (منديسينو) أن ثلث أصحاب الشركات في كندا هم من المهاجرين.

أرقام

مثلت الهجرة 80 بالمئة من النمو الديمغرافي عام 2019 في كندا التي يقطنها حوالي 38 مليون نسمة.

مصدر (أ.ف.ب) الجزيرة نت
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.