كرة القدم النسائية ودورها في تسليط الضوء على قضايا المرأة

بدأت كرة القدم النسائية تفرض نفسها على الجماهير، ليس فقط بتعدد المواهب في الملعب، والمهارات الفنية العالية، بل تعدى الأمر لتتحول اللاعبات إلى رموز نسوية تسهمن في طرح قضايا المرأة والنوع الاجتماعي بجرأة وشجاعة.

الأيام السورية؛ سعد حج حسين

انتقلت كرة القدم النسائية إلى مستوى آخر، بعد ما يقرب من 30 عامًا من أول بطولة لكأس العالم للسيدات في الصين في عام 1991، حيث تشير بطولة الفيفا لكأس العالم للسيدات 2019 إلى بدء حقبة جديدة من الاحترافية.

إلا أنه وبعد هذه التجربة الطويلة، ما زال التحيز ضد النساء اللواتي يلعبن كرة القدم مستمراً في العديد من مناطق العالم، وفقًا لتقرير صدر مؤخرًا عن النقابة الدولية للاعبي كرة القدم المحترفين، “تواجه النساء تحديات بسبب ظروف العمل المعادية والتمييز والتحرش الجنسي وعدم المساواة في الأجور”.

وعلى الرغم من هذه التحديات، بدأت كرة القدم النسائية تفرض نفسها على الجماهير، ليس فقط بتعدد المواهب في الملعب، والمهارات الفنية العالية، بل تعدى الأمر لتتحول اللاعبات إلى رموز نسوية تسهمن في طرح قضايا المرأة والنوع الاجتماعي بجرأة وشجاعة، وبدأت وسائل الإعلام تتناقل قصصهن ضد بالتحيز الجنسي في مهنتهن، وضد التحرش الجنسي، وغيرها من قضايا المرأة.

سنستعرض في هذا التقرير مجموعة من القصص التي كانت بطلاتها لاعبات كرة القدم النسائية، ودورهن الرائد في طرح القضايا النسوية لتتحول إلى مانشيتات صحفية في أكبر الوسائل الإعلامية في العالم.

لاعبات المنتخب البرازيلي.. لا للتحرش الجنسي

احتجت لاعبات من المنتخب البرازيلي لكرة القدم للسيدات، الجمعة 11 حزيران/ يونيو 2021، وقبيل مباراة تجريبية أمام منتخب روسيا، على التحرش الجنسي، بعد أيام من إيقاف رئيس الاتحاد البرازيلي لمدة شهر. ورفعت لاعبات المنتخب لافتة عليها عبارة “لا للتحرش”.

كما نشرت مارتا وفورميجا ولاعبات أخريات رسالة منسقة على حساباتهن الخاصة على مواقع التواصل الاجتماعي، لم تذكرن فيها اسم رئيس الاتحاد البرازيلي لكرة القدم روجيرو كابوكلو بشكل محدد.

وكتبت اللاعبات “كل يوم، يتأثر آلاف الأشخاص بالتحرش الأخلاقي والجنسي ويتعرضون لعدم الاحترام، خاصة نحن النساء”.

وتعرض كابوكلو للإيقاف لمدة 30 يوما من جانب لجنة القيم بالاتحاد البرازيلي لكرة القدم بعد اتهامه بالاعتداء الجنسي والأخلاقي على موظفة في الاتحاد.

وأفاد تقرير إعلامي بأنه سأل موظفة عن حياتها الجنسية وأهانها. كما تردد أنه حاول السيطرة على علاقاتها مع موظفين آخرين وطبيعة ملابسها. ونفى كابوكلو هذه الاتهامات.

منتخب البرازيل للسيدات (فراس برس)

اللاعبة الإسبانية بولا دابينا ترفض تكريم مارادونا

في نوفمبر/تشرين الثاني من العام الفائت، وبينما كرم العالم أسطورة كرة القدم الراحل دييغو مارادونا، رفضت لاعبة كرة قدم الإسبانية الشابة بولا دابينا البالغة من العمر 24 عامًا، تكريم اللاعب الأرجنتيني مارادونا قبل مباراة في بونتيفيدرا بإسبانيا، بحجة أن مهاراته كلاعب كرة قدم لم تكن كافية لمحو المزاعم المتعددة بإساءة معاملة النساء والعنف ضدهن.

كوفئت اللاعبة في إسبانيا بجائزة سيدادي دي بونتيفيدرا 2020، وأصبحت رمزًا جديدا للحركة النسوية، ولكنها بالمقابل تعرضت للمضايقات الشديدة على الإنترنت والتي شملت تهديدات بالقتل.

اللاعبة الإسبانية بولا دابينا (كوورة)

اللاعبة الأفغانية خالدة بوبال تفضح التحرش

قدمت اللاعبة الأفغانية خالدة بوبال، بصفتها لاعبة في المنتخب الوطني الأفغاني للسيدات، شهادة بصوتها في عام 2019 تفضح فيه التحرش الجنسي لكرم الدين كريم، رئيس الاتحاد الأفغاني لكرة القدم، لتضاف إلى مزاعم الاعتداء الجنسي مجهولة الهوية ضده، مما جعل الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) يمنع كريم من العمل الرياضي مدى الحياة، ومع ذلك اضطر الفريق إلى التوقف عن التدريبات بسبب الفضيحة.

بعد إصابة اللاعبة أنهت مشوارها في الملاعب، وأسست منظمة قوة الفتاة، التي تستخدم الرياضة للمساعدة في تحفيز وتمكين الأقليات في أوروبا. كما أنها مديرة الأحداث والمناسبات في منتخب أفغانستان الوطني لكرة القدم للسيدات، فضلًا عن كونها سفيرة لكأس العالم لأطفال الشوارع.

اللاعبة الأفغانية خالدة بوبال(سي ان ان)

الأرجنتينية مارا غوميز أول لاعبة متحولة جنسيًا

في ديسمبر/كانون الأول 2020، ظهرت مارا غوميز لأول مرة كأول لاعبة متحولة جنسيًا في بطولة وطنية لكرة القدم للسيدات في الأرجنتين، وهي ليست الأولى عالميًا حيث يوجد لاعبو كرة قدم متحولون آخرون في ساموا الأمريكية وإسبانيا وكندا وإنجلترا، وقد أرست غوميز هذه السابقة في بلد تتشابك فيه كرة القدم مع الهوية الوطنية.

وانضمت غوميز إلى نادي فيلا سان كارلوس (VSC) في يناير/كانون الثاني 2020، ولكن الإغلاق بسبب الجائحة اضطرها إلى الانتظار أشهر للحصول على إذن من الاتحاد الأرجنتيني لكرة القدم كلاعب محترف. في 28 نوفمبر/تشرين الثاني، عندما وقعت أخيرا عقدها مع فيلا سان كارلوس.

مصدر مجلة بيزنس ديستنيشن (د.ب.أ)
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.