كتب عربية وسورية تناولت الثورة السورية

باقة كتبٍ عن الثّورة السّوريّة /1/

كانت الثورة السورية محطّ اهتمام الكثيرين من المفكرين والباحثين السوريين والعرب والغربيين، فأنجزوا كتبا تتناول هذا الواقع السوري الجديد في مرحلة طويلة من الاستبداد والدكتاتورية في ظل حكم نظام الأسد.

قسم الأخبار

في عشريّة هذه الثورة، نقدم هذا التقرير، الذي يلقي نظرة على عدد من أبرز تلك المؤلفات، ونستعرض أهمّ ما جاء فيها من أفكار تقدم فهمها الخاص للثورة السورية، كما يتناول كتابها الثورة من مناظير وزاويا مختلفة، بحيث تكوّن صورة أشمل.

الكاتبة سحر حويجة(فيسبوك)

1/ كتاب: “المرأة السورية في ظل النزاع”

صادر عن دار “الرحبة للنشر” بدمشق عام 2016، في 167 صفحة من القطع المتوسط. للكاتبة والباحثة السورية سحر حويجة.

1/ تناولت فيه الكاتبة بالدراسة والتحليل ظاهرة العنف ضدّ المرأة ودور الأوضاع الراهنة في انتشاره وازدياد عدد ضحاياه، وظهور أشكال جديدة منه، في ظل ما يحدث في سوريا.

2/ في المقدمة ترى المؤلفة أنّ “الحروب تعتبر أحد أشكال العنف السياسي، يتولد عنها مباشرة، أشكال متعددة ومختلفة من أشكال العنف الأخرى، لكن لا يوزع الموت بالتساوي في الحروب، بل ضحايا الحروب من الرجال أكثر من النساء، باعتبارهم الطرف الرئيسي في القتال، وعليه في محصلة أيّ حرب، بالأخص الطويلة منها نجد تأثيرها الكبير على التوزيع الديمغرافي للسكان من حيث الجنس، وما لذلك من التأثير الملحوظ على التوازن الاجتماعي في المجتمع”..

تؤكد المؤلفة أنّه عندما تنتهي الحرب في بلادنا، ستكون سوريا على أبواب مرحلة جديدة وحاسمة في انتظار إيجاد حل لجملة من القضايا التي تحقق آمال الشعب السوري والوطن السوري ومنها قضايا المرأة.

مشدّدة على أنّ قضية حرية المرأة، ومساواتها مع الرجل، والعمل على تغيير القوانين التمييزية، هي قضية من صلب القضايا الأساسية كالديمقراطية والحرية والمواطنة في مجتمعاتنا، وليست شأناً خاصاً تعبر عن مصالح خاصة تتعلق بنضال النساء، بل إنّ هذه القضية ـ من وجهة نظرها ـ ترتبط بعملية بناء الدولة السورية الحديثة المنشودة.

غلاف كتاب المرأة السورية في ظل النزاع(فيسبوك)

2/ كتاب: “التراجيديا السورية: الثورة وأعداؤها”

الكاتب سلامة كيلة(العربي الجديد)

من منشورات دار المتوسط” عام 2016، للمؤلف سلامة كيلة.

1/ يبحث سلامة كيلة في أكثر من شأن وموضوع لفهم الثورة واحتجاجات الشعب السوري.

2/ يبدأ أوّلًا من الشأن الاقتصادي والتكوين الطبقي، ساعيًا من خلال ذلك إلى الإجابة على سؤال ما إذا كانت الثورة نتيجة طبيعية لتفاقم الصراع الطبقي على ضوء التمايز الهائل بين أقلية يقول إنّها نهبت ومركزت الثروة بيدها، وأغلبية أُفقرت.

3/ تستعرض الدراسة دراسة وضع وواقع السوريين وظروفهم المعيشية قبل اندلاع الثورة.

4/ قدّم سلامة كيلة رؤيته حول ما إذا كانت المعارضة جزءًا من هذا الشعب، وتعبّر عنه في سياساتها وفاعليتها.

غلاف كتاب التراجيديا السورية الثورة وأعداؤها(موقع نيل وفرات)

3/ كتاب: “عطب الذات: وقائع ثورة لم تكتمل”

الدكتور برهان غليون(العربي الجديد)

من منشورات “الشبكة العربية للأبحاث والنشر”، وتأليف الدكتور برهان غليون.

1/ صدر الكتاب تزامنًا مع بلوغ الثورة عامها الثامن، جاء مقسّمًا إلى عدّة أقسام رئيسية ومتفرّعة.

2/ أعطى برهان غليون، في هذا الكتاب نظرة شاملة لكل الأجسام السياسية في الثورة والعلاقة بين الكيانات والمؤسسات بسلبياتها، فيما قيّم من منظوره الشخصي بعض من شاركوا في العمل السياسي ضمن منظومة المعارضة.

3/ بنى الكتاب في قسمه الأول على المذكرات الشخصية، فغليون من أشهر شخصيات المعارضة السورية، متناولًا ذاكرته السياسية والأكاديمية ومتحدثًا عن مشاركته في ربيع دمشق وأحداثه.

3/ في أجزاء أخرى من الكتاب، يتكلم غليون على التدخل الخارجي بمسار الكيانات والفصائل الثورية، فيما يسرد الكاتب “وقائع ثورة لم تكتمل”.

4/ يمكن تصنيف الكتاب ضمن مراجعات الثورة السورية وأداء المعارضة السياسية، التي كان برهان أحد قياداتها وتحمّل مسؤولية تمثيلها في واحدة من أهم مراحلها”.

غلاف كتاب عطب الذات وقائع ثورة لم تكتمل(العربي الجديد)

4/ كتاب: “سوريا درب الآلام نحو الحرية”

الدكتور عزمي بشارة(العربي الجديد)

من منشورات المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسيات، وتأليف الدكتور عزمي بشارة:

1/ الكتاب تناول ووثّق الثورة بين عامي 2011 و2013.

2/ يبدأ بشارة كتابه باستعراض حصيلة عشرة أعوام من حكم الرئيس بشار الأسد، أي منذ أن تسّلم الحكم بعد وفاة والده، وحتّى انطلاق الاحتجاجات الشعبية الأولى في محافظة درعا، جنوب البلاد.

3/ يشخّص بشارة طبيعة نظام الأسد: بنيته، وخلفيته وسلوكياته أيضًا، قبل أن ينتقل إلى الحديث عن بداية الحراك الشعبي، وتعامل النظام معه، وتحوّله إلى ثورة مسلّحة، وما نتج عن ذلك التحوّل. ويؤكّد بشارة أنّ النظام السوري، على عكس نظام حسني مبارك في مصر، وزين العابدين بن علي في تونس، رفض الإصلاح، وعوّل على العنف المفرط والقمع في إخماد الاحتجاجات ضدّه، وإنهاء الثورة.

غلاف كتاب سوريا درب الآلام نحو الحرية(مدونة عزمي بشارة)
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.