كتاب سقوط بيت الأسد للكاتب دايفييد دبليو ليش

باقة كتبٍ عن الثّورة السّوريّة /3/

يلاحظ ليش أن تأخر الأسد في الظهور أمام شعبه على مدى أسبوعين من اندلاع المظاهرات بدءًا من دير الزور في منتصف مارس 2011 وضعف خطابه الذي ألقاه بعد هذين الأسبوعين ساهم في اشتعال الأزمة.

قسم الأخبار
الكاتب دايفييد دبليو ليش

في عشريّة الثورة السورية، نقدم هذا التقرير، الذي يلقي نظرة على عدد من أبرز المؤلفات، التي قدمت فهمها الخاص للثورة السورية، كما تناول كتابها الثورة من مناظير وزاويا مختلفة، بحيث تكوّن صورة أشمل.

كتاب “سقوط بيت الأسد”

كتاب “سقوط بيت الأسد” للكاتب دايفييد دبليو ليش، أستاذ تاريخ الشرق الأوسط في جامعة ترينيتي في سان أنطونيو بولاية تكساس، ألف العديد من الكتب عن الشرق الأوسط، وسافر مرات عديدة إلى المنطقة، ويشغل منصب مستشار للحكومة الأمريكية في شؤون الشرق الأوسط.

الكتاب من منشورات جامعة ييل، 288 صفحة، ويضم مقدمة وخريطة (موضح عليها سوريا وجيرانها: العراق – الأردن – لبنان – إسرائيل) و9 فصول وملاحظات. نشر بتاريخ 14 سبتمبر 2012

نبذة عن الكتاب

1/ يرى “ليش” أن تعامل الأسد مع الانتفاضة الشعبية التي اندلعت في أواسط مارس 2011 بهذه الوحشية والعنف المفرط حول الأزمة إلى مأساة إنسانية أصبح من الصعوبة بمكان وقفها، وأن استمراره بالتمسك بالخيار الأسوأ (الخيار الأول الذي يتمثل في قمع الانتفاضة بلا رحمة) رغم إدانة الجامعة العربية له، والعقوبات الدولية، وتخلي اثنين من حلفائه الأقربين عنه (تركيا وقطر) ساهم في تفاقم الوضع ووصوله إلى حافة الهاوية.

غلاف كتاب سقوط بيت الأسد

2/ يلاحظ ليش أن تأخر الأسد في الظهور أمام شعبه على مدى أسبوعين من اندلاع المظاهرات بدءًا من دير الزور في منتصف مارس 2011 وضعف خطابه الذي ألقاه بعد هذين الأسبوعين ساهم في اشتعال الأزمة.

3/ الأسد بدأ يفقد الأصدقاء واحدًا تلو الآخر مع بدء الانتفاضة الشعبية ربيع 2011، وحتى ذلك النجاح الذي حققه خلال عقد من الحكم قابله فشل ذريع في إدارته للسياسة الداخلية، إذ سرعان ما كشف عن وجهه القبيح كحاكم استبدادي يستخدم سلاح القمع ضد شعبه، وأصبح من الواضح أن الأسد الابن يتبع أسلوب والده في الاستمرار في الحكم من خلال التحالف مع الأقليات واستخدام القمع في لجم المعارضة.

4/ يخلص المؤلف، إلى جانب الاستنتاج بفشل الأسد الذريع في قيادته لسوريا إلى أن هنالك عدة أسباب أدت إلى استمرار الأزمة السورية وإمكانية أن تطول، من أهمها التركيبة الدينية والإثنية المعقدة للشعب السوري – التضارب في مواقف الأطراف الدولية التي لها مصالح في سوريا – الانقسام بين المعارضة الداخلية والخارجية – التخوف من إمكانية صعود السلفيين إلى الحكم بعد سقوط الأسد. ويعبر ليش أيضًا عن مخاوفه في تحول سوريا إلى مركز لصراع طائفي وعرقي قابل للتمدد عبر المنطقة.

اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.