قيصر: يتهم المعارضة بالتسلق على قانون سيزر والائتلاف يرد

عن طبيعة علاقته بالمعارضة السورية، أجاب “القيصر”، للصحيفة بقوله: “للأسف منذ البداية لم تقدم لنا المعارضة المتمثلة بالائتلاف أو المستقلة عنه أية مساعدة سياسية أو مالية أو على سبيل الدعم الدولي”.

34
قسم الأخبار

نشرت صحيفة عكاظ السعودية مساء الأحد 17 مايو/أيار2020، لقاءً حصرياً مع أحد أكثر الشخصيات بروزاً اليوم في الشأن السوري، والملقب بـ “قيصر”، وهو العسكري السوري الذي انشق عن “نظام الأسد” ” ومسرِّب صورة لضحايا التعذيب من المدنيين السوريين المعتقلين.

تحدث قيصر وزميله سامي (الذي قام بتوثيق صور الملف وإخراجها من سورية ويتابع تداعيات الملف دولياً على المستوى القضائي والسياسي) للصحيفة عن تعرضه لتهديدات مباشرة من شخصيات في المعارضة السورية، حيث قال: “تعرضنا لابتزاز كبير من شخصيات تدعي أنها تمثل جزءًا من المعارضة السورية، وبلغت هذه الابتزازات حد الخطر الأمني على حياتنا”.

وأضاف موضحاً: “ربما ليس الوقت مناسباً للكشف عن التفاصيل والأسماء والجهات، لكن سيأتي اليوم الذي نكشف للشعب السوري حقيقة هذه الفئات المعارضة، على الأقل الشخصيات التي تعاملنا معها في بداية العمل على الملف”.

وعن طبيعة علاقته بالمعارضة السورية، أجاب “القيصر”، للصحيفة بقوله: “للأسف منذ البداية لم تقدم لنا المعارضة المتمثلة بالائتلاف أو المستقلة عنه أية مساعدة سياسية أو مالية أو على سبيل الدعم الدولي”.

كما أوضح أن جزءاً كبيراً من مدعي المعارضة السورية التي أرادت أن تتولى العمل في الملف استهترت بأمننا وسلامتنا وسلامة عائلاتنا من أجل أن تتصدر المشهد وتجني مكاسب مادية وغير مادية من هذا الملف”.

وسرد قيصر خلال حديثة للصحيفة قصص الصور التي حفرت في ذاكرته لنساء وأطفال وكبار في السن عراة تغطي أجسادهم آثار التعذيب الوحشية في المعتقلات.

وأكد قيصر في ختام حديثه أن فريق عمله لا يسعى إلى أية مطامع سياسية إطلاقًا والهدف الأساسي للعمل هو نقل هذا الملف للعالم الخارجي وفضح جرائم الأسد.

الائتلاف يرد

رد الائتلاف الوطني السوري على الاتهامات التي وجهها قيصر له، من خلال بيان أصدره الاثنين 18 مايو/أيار 2020، قال فيه: إن ما أورده قيصر في الحوار، هو اتهامات ومزاعم غير دقيقة، تتطلب الرد والتوضيح، سواء بما يتعلق بالمادة المحررة أو المواقف التي نسبت إلى الضيوف.

وأضاف البيان: مع اقتراب موعد دخول قانون قيصر حيز التنفيذ، وكأي قانون آخر يتعلق بالشأن السوري فقد قام الائتلاف، وبما ينسجم مع واجباته ومسؤولياته، بتشكيل فريق عمل خاص بمتابعة عملية تنفيذ القانون الذي أقرّه مجلس الشيوخ الأمريكي، والذي يهدف لمحاسبة المجرمين وحماية المدنيين السوريين.

وأوضح ان مهام هذا الفريق الذي قام الائتلاف بتشكيله هي مهام مؤسسية تتعلق بالقانون الذي تم إقراره، وليس له صلة بجهود الشاهد «قيصر» وفريقه، ولا بعمله ونشاطه، ولا بالقضايا القانونية التي يتابعها، مع دعمنا الكامل لهم ولشجاعتهم.

وأشار البيان إلى أنّ “أي شخص يقوم بتوثيق الجرائم إنما يقوم بواجبه، دون أن يصبح وكيلاً حصرياً عن الضحايا”.

قانون قيصر:

سيزر أو قيصر هو الاسم المستعار لضابط منشق عن النظام السوري، كان يعمل ضمن الشرطة العسكرية، انشق واتجه إلى فرنسا وبحوزته آلاف الصور لضحايا مدنيين سقطوا تحت التعذيب في سجون المخابرات التابعة لنظام الأسد بين عامي 2011 و2013.

أطلق على المشروع عنوان قانون قيصر لحماية المدنيين في سورية لعام 2019، وتعرّض القانون لعدد من التعديلات قبل التصويت عليه من قبل الكونغرس، كان آخرها في يونيو/حزيران 2019، قبل تمريره في مجلسي الكونغرس والشيوخ، وتوقيع الرئيس الأميركي دونالد ترامب عليه في ديسمبر/كانون الأول من العام الماضي، ضمن إقراره الموازنة الدفاعية الأمريكية، وقد تم الاتفاق على إدراج المشروع في موازنة الدفاع تفاديا لأي تأخير جديد قد يعرقل تمريره كما جرى في السابق.

ومن المقرر أن يدخل القانون حيز التنفيذ في حزيران/يونيو المقبل وفق ما أعلن المبعوث الأمريكي إلى سوريا جيمس جيفري، مطلع أيار/مايو الحالي.

وينص القانون على فرض عقوبات جديدة على الرئيس السوري بشار الأسد ونظامه وحلفائه، وعلى الدول المتعاونة مع النظام، والجهات التي تدعم العمليات العسكرية للجيش السوري وخاصة روسيا وإيران.

مصدر  صحيفة عكاظ الائتلاف الوطني السوري العربي الجديد، الجزيرة
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.