قوات النظام السوري تواصل قصف قرى في جبل الزاوية والفصائل الجهادية تعاود الاقتتال غرب إدلب

الاشتباكات بين الفصائل الجهادية أودت بحياة 29 مقاتلا من الطرفين منذ بدء الاقتتال، هم 18 عنصرا من “حراس الدين”، بينهم قيادي من جنسية أجنبية، و11عنصرا من هيئة تحرير الشام.

80
قسم الأخبار

واصلت قوات النظام السوري، الأحد 28 حزيران/ يونيو، قصف العديد من المناطق فيما تبقى من منطقة خفض التصعيد، فقد استهدفت بالقصف المدفعي ريف اللاذقية، في محاور طرقات جبل التركمان، واستهدفت كذلك قريتي دير سنبل وبينين وحرشها في جبل الزاوية، وبحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان، فقد استهدفت هيئة تحرير الشام، بالمقابل، مدفعاً رشاشاً لقوات النظام في محور جرادة بريف إدلب الجنوبي، ما أدى لإعطابه.

انهيار اتفاق الهدنة بين الفصائل الجهادية

على صعيد آخر، قالت مصادر أهلية ل” الأيام” إن الاقتتال بين الفصائل الجهادية غرب إدلب لم يتوقف سوى بضع ساعات، لتعود الاشتباكات والمواجهات فيما بينها، في قري سهل الروج، في وقت أعلن فيه الجناح العسكري «هيئة تحرير الشام»، في بيان، “منع إنشاء أي غرفة عمليات أخرى أو تشكيل أي فصيل جديد تحت طائلة المحاسبة” في إشارة إلى غرفة “فاثبتوا”. وحصرت “الهيئة” في بيانها “جميع النشاطات العسكرية بإدارة غرفة عمليات الفتح المبين”.

مصدر المرصد السوري لحقوق الإنسان شبكة إباء
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.