قوات النظام السوري تواصل قصفها الجوي والبري لمناطق بريف إدلب

تمكنت قوات النظام من قضم مزيد من المناطق لترتفع عدد القرى التي انتزعت السيطرة عليها إلى 9 على الأقل، كما استمرت المعارك العنيفة على محاور عدة بالقطاع الجنوبي الشرقي من الريف الإدلبي.

9
الأيام السورية؛ قسم الأخبار

تواصل قوات النظام السوري قصفها الجوي والبري لمناطق بريفي إدلب الشرقي والجنوبي الشرقي، في حين شنت طائرات حربية روسية غارات جوية على أماكن في محيط سراقب ومدينة معرة النعمان وأطرافها، بحسب ما ذكر، الجمعة 20 ديسمبر، المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وقد تمكنت قوات النظام من قضم مزيد من المناطق لترتفع عدد القرى التي انتزعت السيطرة عليها إلى 9 على الأقل، كما استمرت المعارك العنيفة على محاور عدة بالقطاع الجنوبي الشرقي من الريف الإدلبي، بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة، والفصائل ومجموعات جهادية من جهة أخرى، ما خلف مزيداً من الخسائر البشرية بين طرفي القتال جراء القصف الجوي والبري والاشتباكات، إذ ارتفع إلى 30 تعداد قتلى قوات النظام والمسلحين الموالين لها، كما ارتفع إلى 51 تعداد المقاتلين الذين قضوا وقتلوا بينهم 9 من الفصائل بينما البقية من الجهاديين.

تظاهرات على الحدود التركية

توجّه مئات المتظاهرين إلى معبر باب الهوى الحدودي مع تركيا لمطالبة الضامن التركي بوقف العملية العسكرية التي يشنها النظام بدعم روسي على ريف إدلب.

وجاءت المظاهرات تحت شعار “كسر الحدود”، وتخللتها، بحسب المصادر، مواجهات بين المتظاهرين وعناصر “هيئة تحرير الشام”، الذين حاولوا منع المتظاهرين من الدخول إلى معبر باب الهوى.

إلى ذلك، خرج متظاهرون في مدينتي جرابلس والباب بريف حلب الشمالي، نددوا بالصمت الدولي حيال ما يقوم به النظام في ريف إدلب، كما طالبوا الضامن التركي بالعمل على وقف العمليات التي يشنها النظام.

مصدر المرصد السوري لحقوق الإنسان وكالات
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.